أسرار الممالك الثلاث
مرحباً , نتمنى أن تكون على ما يرام : تفضل بتسجيل الدخول إذا كنت أحد أعضاءنا , او تفضل بالتسجيل إذا أردت الانضمام إلى اسرتنا الكريمة.

تسجيلك في المنتدى سيمنحك فرصة المشاركة في المواضيع و ابراز رأيك في المنتدى, و ستفتح لك مميزات جديدة و اقسام جديدة لدخولها.


منتدى تاريخي , يهتم بتاريخ الممالك الثلاثة واليابان والتاريخ الاسلامي , ويشتمل المنتدى كذلك على اقسام أخرى متنوعة.
 
مكتبة الصورالتسجيلدخولبحـثس .و .جالرئيسية
يتم تفعيل العضوية الغير مفعلة من قبل نفس العضو عبر بريده الالكتروني بشكل دوري من قبل الإدارة لذى اذا لم يتمكن العضو من تفعيل عضويته عبر البريد الالكتروني سوف تتكفل الإدارة بذلك من خلال لوحة التحكم ..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
اقتباسات عشوائية

شاطر | 
 

 سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Philosopher
Duke
Duke


ذكر عدد الرسائل : 2285
العمر : 21
الدولة : UAE
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

مُساهمةموضوع: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    الجمعة 06 يناير 2012, 6:50 pm

المقدمة :


بسم الله و الصلاة و السلام على اشرف الخلق و سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
حملت الدولة العثمانية لواء الجهاد منذ تأسيسها عام 1299 و خلافة المسلمين بشكل عام منذ عام 1517 الى 1909 حيث تم عزل السلطان عبد الحميد الثاني - رحمه الله - و حكم الاتحاديون ( حزب الاتحاد و الترقي ) البلاد و لم يكن بقية الخلفاء الا صورة فقط .

ومما يجدر ذكره أن السلاطين العثمانيين تربوا وترعرعوا منذ نعومة أظفارهم على حب الرسول المصطفى صلى الله عليه و سلم والتأسي بسنته الطاهرة .

لا اطيل عليكم و اترككم تقرأون هذا المقال ...

سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت في حب الرسول صلى الله عليه و سلم


ظلال حزن، وسكون كئيب قد خيم على جنبات الغرفة.. رجال القصر ملتفون حول سرير السلطان وهو يرقد على فراش الموت.. الكل من حوله يترقب حركة شفتيه.. فتح السلطان مراد الثاني عينيه ليلمح وزيره، قال بصوت خافت:



- اقرأ يا إسحاق، اقرأ وصيتنا!
فبدأ إسحاق باشا يقرأ الوصية بصوت عالٍ:

"بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. توكلت على الله رب العرش العظيم. كل نفس ذائقة الموت. فلا تغرنّكم الحياة الدنيا ولا يغرنّكم بالله الغَرور.. أما بعد؛ أوصيكم بأن توزعوا ثلث أملاكي في ولاية (صاروهان)، على أن يكون 3500 قطعة ذهبية منها إلى فقراء مكة المكرمة، و3500 قطعة ذهبية إلى فقراء المدينة المنورة. ووزعوا 500 قطعة أخرى على الذين يكثرون من تلاوة القرآن الكريم من أهالي مكة المكرمة في حرم بيت الله ثم يرددون كلمة التوحيد (لا إله إلا الله) 70 ألف مرة ويهدون ثوابها للموصي.


وأوصيكم أن توزعوا 2500 قطعة ذهبية من أملاكي هذه، على الذين يكثرون من تلاوة القرآن الكريم ثم يرددون كلمة التوحيد (لا إله إلا الله) 70 ألف مرة في قبة الصخرة بساحة المسجد الأقصى".

وإذا ما أمعنا النظر في هذه الوصية نرى بوضوح حب السلطان مراد الثاني لله سبحانه وتعالى ولرسوله صلى الله عليه و سلم ؛ لأن أراضي الحجاز (مكة المكرمة- المدينة المنورة) والقدس (المسجد الأقصى) في تلك الآونة لم تكن في حوزة الدولة العثمانية بعدُ. وما هذا إلا تعبير عن الحب الذي سكن بين ثناياه وأترع قلبه. فهو لحرمة الأقدام المباركة التي لمست تربة تلك الأراضي، ولحرمة أهالي تلك المنطقة، أبدى هذا السخاء وجاء بهذا العطاء.



العام 1453م... القائد فتًى في ريعان شبابه يقود جيشه في ملحمة فتح إسطنبول ونشر الإسلام.. وهو صاحب بشارة الرسول صلى الله عليه و سلم .. نصب خباءه أمام أسوار إسطنبول ليفتحها بإذن ربه في فجر يوم الجمعة.. يخرج القائد العظيم في إحدى الليالي إلى شيخه "أقْ شمس الدين" ويبدي رغبته في العثور على قبر الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه الذي قام باستضافة الرسول صلى الله عليه و سلم في بيته عقب الهجرة النبوية... وكان أبو أيوب الأنصاري قد خرج مع جيش المسلمين لفتح إسطنبول في عهد الأمويين، واستشهد تحت أسوارها.

فيخرج "أقْ شمس الدين" برفقة السلطان من الخيمة، ويصلا إلى ساحل القرن الذهبـي، وهناك يشير الشيخ إلى مكان قريب من الأسوار ويقول: "ها هنا القبر يا جلالة السلطان". فيأمر السلطان محمد الفاتح بإنشاء جامع وضريح في هذا المكان على الفور. وبعد الفتح يبنى الجامع والضريح.. نصل من هذه القصة إلى نتيجة أن السلاطين العثمانيين أبدوا حبًّا جمًّا ليس للرسول صلى الله عليه و سلم فحسب، بل لأصحابه الذين حملوا رائحته العطرة ورائحة بلدته الطاهرة أيضًا.

ولقد ورّث السلطان محمد الفاتح هذه المحبة لابنه السلطان بايزيد الثاني أيضًا... يقوم السلطان بايزيد خان بزيارة صديقه الذي يحبه في الله "بابا يوسف" لتوديعه قبل ذهابه إلى الحج، يسلّمه كمية من الذهب ويقول: "هذا ما رزقني الله به من عرق جبيني. ولقد ادخرته من أجل صيانة قناديل الروضة المطهرة. عندما تقف في حضرة الرسول صلى الله عليه و سلم أريد منك أن تقول: يا رسول الله، خادمك الفقير (بايزيد) يُقرِئك السلام ويقول لك: إنه قد أرسل هذه القطع من الذهب لشراء زيت قناديل الروضة، فاقبلها منه...".

وفي عهد السلطان سليم الأول نرى أن هذا الحب النبوي يكتسب بُعدًا آخر؛ حيث تنضم أراضي الحجاز في عهده إلى الدولة العثمانية ويتوحد العالم الإسلامي تحت راية واحدة.
وسرعان ما يذيع صيت السلطان سليم في العالم الإسلامي، ويبدأ الخطباء في المساجد يقرءون الخطب باسمه مستخدمين لقب "حاكم الحرمين". إلا أن السلطان سليم لم يكن راضيًا عن هذا اللقب أبدًا.
وفي يوم من الأيام وهو يصلي صلاة الجمعة في الجامع الكبير بحلب، يسمع هذه اللفظة من خطيب الجامع، فيهب مسرعًا ويقول: "لا لا، لستُ حاكمًا للحرمين، بل خادمًا لهما". فيعدّل الخطيب كلامه كما أشار به السلطان. وبعد الصلاة يقوم السلطان بتقديم قفطانه هدية إلى الخطيب، وشكرًا له. فبهذا يشهد له التاريخ مرة أخرى احترامه وحبه العميق تجاه سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم .

والجدير بالذكر أنه كان من بين سلاطين آل عثمان مَن رأى الرسول صلى الله عليه و سلم في المنام. وبالأوامر والإشارات التي تلقّاها منه تمكّن من فتح بلاد عديدة بإذن الله سبحانه وتعالى. والدليل على ذلك رؤية السلطان سليمان القانوني، إذ رأى الرسول يقول له: "إذا ما فتحت قلاع بلجراد ورودس وبغداد، فقم بإعمار مدينتي". فسرعان ما يأمر السلطان بإعمار أراضي الحرمين ووضع مشاريع الإسكان لها. حتى إنه ترك وصية يطلب فيها أن يُنشأ من ثروته الخاصة وقفٌ خيري يلبي حاجة المياه لحجاج بيت الله الحرام. وبعد وفاته قامت ابنته "مهرماه سلطان" بتحقيق وصيته وأمرت بجلب مياه عين زبيدة من عرفات إلى مكة المكرمة.

السلطان أحمد الأول، يصعد العرش في وقت حرج، حيث تسود الاضطرابات وتنتشر الفوضى في معظم الأراضي العثمانية. إلا أن هذا السلطان الشاب المهموم كان مفعمًا بالروح المعنوية العالية. فراح يبحث عن الدواء في عصره الذي يعيش فيه، ولكن دون جدوى، فيقرر في نهاية المطاف أن يرجع إلى الماضي، ويبحث عن غرضه هناك.. فيخرج في إحدى الليالي خفيةً إلى جناح الأمانات المقدسة بقصر طوب قابي... يمسك نعل الرسول ويضمه إلى صدره .
ومنذ ذلك الوقت أخذ السلطان أحمد الأول يحمل صورة لأثر القدم النبوي الشريف داخل قفطانه.

وكان السلطان عبد العزيز أيضًا من عشاق النبي صلى الله عليه و سلم ؛ ففي إحدى الأيام وصلت رسالة إلى القصر من المدينة المنورة، وكان السلطان في تلك اللحظة مصابًا بمرض شديد أقعده في الفراش. فتردد رجال الدولة بادئ الأمر في تقديم الرسالة إلى السلطان عبد العزيز بسبب مرضه هذا، ولكنهم كانوا يعرفون في الوقت نفسه، مدى حساسيته تجاه المدينة المنورة وحبه لها، فاضطروا إلى تقديمها له في نهاية الأمر.

وعندما اقترب الوزير منه وأخبره أن رسالة وصلت من المدينة المنورة، لمعت عينا السلطان وطلب من الوزير ألا يبدأ بالقراءة حتى يأمره بذلك، ثم قال لمن حوله: "ارفعوني.. فلا يمكن أن أسمع رسالة وصلت من الأراضي المقدسة وأنا نائم". واستمع إلى ما في الرسالة واقفًا على رجليه رغم وطأة المرض. ومما يجدر ذكره هنا، أن السلطان عبد العزيز كان لا يتناول أي ملف أو أوراق قادمة من المدينة المنورة دون أن يجدد الوضوء؛ لأن هذه الأوراق بالنسبة له تحمل غبار بلدة الرسول صلى الله عليه و سلم
ورائحته العطرة. لذا كان يقبلها أولاً، ثم يضعها على جبينه، ثم يشمها بحرارة ثم يفتحها ليقرأها.

تولى السلطان عبد الحميد الثاني الخلافة في وقت كانت فيه الدولة العثمانية في منتهى السوء والاضطراب، سواء في الأوضاع الداخلية أو الخارجية.. وفي وسط هذه التيارات والأمواج المتلاطمة تقلد السلطان عبد الحميد الحكم، وبدأ في العمل بكل ما أوتي من قوة ليوحد المسلمين من جديد تحت راية الإسلام. فقام في عهده بتنفيذ مشاريع مهمة غاية الأهمية، منها إنشاء خط حديد الحجاز الذي امتد من إسطنبول إلى المدينة المنورة. وكانت الغاية العظيمة في ذلك، الدفاع عن الأراضي المقدسة من هجمات العدو، ثم تأمين راحة الحجاج خلال رحلتهم إلى الحرمين الشريفين.

ومما نريد لفت الأنظار إليه في هذا الصدد أنه قد جرى إنشاء الخط الواقع بين مدائن صالح والمدينة المنورة كله بأيدي المهندسين والعمال المسلمين فقط؛ لأن هذا الجزء كان داخل حدود منطقة الحرم. وعندما وصل الخط إلى المدينة المنورة في 31 أغسطس من عام 1908م، أمر السلطان عبد الحميد الثاني بأن يُمَدَّ اللباد على الخط في آخر ثلاثين كيلومترًا منه. كما أن مقطورة القطار كانت عند وصولها إلى المدينة المنورة تخفض من سرعتها وتقترب من رصيف المحطة ببطء .

ثم ينـزل الركاب من القطار ماشين على أطراف أقدامهم بتأدب واحترام... أما اللباد الممدود على سكة الحديد فيتم غسله بماء الورد خلال كل يوم في ساعات معينة؛ وذلك احترامًا لتلك الأراضي المباركة وتقديسًا لها.

لقد حمل سلاطين بني عثمان من أوَّلهم إلى آخرهم، مشاعر عذبة وحبًّا فياضًا ولهفة شديدة إلى الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم و إلى القرب منه. ولعل أهم ميراث تركوه لنا هو هذا الحب النقي الصافي.

بقلم : ضياء دميرال .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3yalal5tim.ahlamontada.com/
الغريــب
Grand Marshal
Grand Marshal


ذكر عدد الرسائل : 913
العمر : 26
الدولة : المملكةالعربية السعودية
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 14/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    الجمعة 06 يناير 2012, 8:10 pm

مشكور ان شاء الله نستفيد

اسمع اش فيه يا اخي في مواضيع انا ما اكتبها وبعدين اتفاجأ ان الكاتب انا

في مشكلة

يعني اللي دخلتة حق الاستفسارات

والله انا ماكتبته اقسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Shizai
Marquis
Marquis


ذكر عدد الرسائل : 9522
العمر : 22
الدولة : دولة الخليج العربي, محافظة الكويت.
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    الجمعة 06 يناير 2012, 9:02 pm

OsamaArmy كتب:
مشكور ان شاء الله نستفيد

اسمع اش فيه يا اخي في مواضيع انا ما اكتبها وبعدين اتفاجأ ان الكاتب انا

في مشكلة

يعني اللي دخلتة حق الاستفسارات

والله انا ماكتبته اقسم

جهازك في كذا واحد يستخدمه؟

اذا خرجت من المنتدى اضغط زر "خروج" تحصله تحت البنر بأعلى الصفحة. بعدها اذا حبيت تدخل المنتدى اضغط دخول و اكتب اسم عضويتك و كلمة السر و تدخل عادي. على شان محد يدخل بحسابك في المنتدى.

و لا تعلم احد كلمة السر مالتك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
Gongming
Captain
Captain


ذكر عدد الرسائل : 517
العمر : 19
الدولة : jordan
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 25/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    الجمعة 06 يناير 2012, 11:32 pm

الله موضوع خيالي راشد ...العثمانيون من اروع الناس لكن للاسف صورتهم يتم تشويها في المسلسلات وحتى في الكتب المدرسية واصفتا اياهم بالاحتلال وللالسف

اجدد شكري لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hero Of Chaos
Captain
Captain


ذكر عدد الرسائل : 538
العمر : 25
الدولة : XIA PI
أفضل مملكة : Others
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    السبت 14 يناير 2012, 1:01 am

اخوي في غلط شنيع في عهد السلطان محمد وحيد الدين طرد الاتحاديين وحاكمهم لم يكن مثل محمد رشاد وصحيح ان محمد رشاد كان لعبه بيدهم بس وحيد الدين لم يكن كذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريــب
Grand Marshal
Grand Marshal


ذكر عدد الرسائل : 913
العمر : 26
الدولة : المملكةالعربية السعودية
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 14/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    السبت 14 يناير 2012, 1:03 am

الدوله العثمانيه

في نهايتها سميت بالرجل المريض


لأنها ابتعدت عن الدين والعلم

مما ادى لسقوطها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Philosopher
Duke
Duke


ذكر عدد الرسائل : 2285
العمر : 21
الدولة : UAE
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    السبت 14 يناير 2012, 3:45 am

اقتباس :
محمد وحيد الدين طرد الاتحاديين وحاكمهم لم يكن مثل محمد رشاد وصحيح ان محمد رشاد كان لعبه بيدهم بس وحيد الدين لم يكن كذلك

أظن تعليقك كان على نهاية المقدمة .
محمد وحيد الدين وضع ثقته في مصطفى كمال اتاتورك و هو الذي الغى الخلافة العثمانية اما بالنسبة للاتحاديين بعد ما
حوكموا في المعاكم العرفية على يد السلطان محمد وحيد الدين تم سجنهم لكنه ما طردهم , تم اعدام بعضهم لمحاولة
اغتيال مصطفى كمال اتاتورك عام 1926 .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3yalal5tim.ahlamontada.com/
Gazi Faisal Pasha
Lieutenant
Lieutenant


ذكر عدد الرسائل : 458
العمر : 24
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 25/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    الإثنين 25 يونيو 2012, 2:48 am

رحمهم الله يكفيهم فخرا انهم بعد ذاهبهم تكالبت علينا المصائب..رحمهم الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fatih Sultan Mehmet
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 69
العمر : 23
الدولة : المملكة العربية السعودية
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم    الإثنين 02 يوليو 2012, 8:25 am

اقتباس :
وفي عهد السلطان سليم الأول نرى أن هذا الحب النبوي يكتسب بُعدًا آخر؛ حيث تنضم أراضي الحجاز في عهده إلى الدولة العثمانية ويتوحد العالم الإسلامي تحت راية واحدة.
وسرعان ما يذيع صيت السلطان سليم في العالم الإسلامي، ويبدأ الخطباء في المساجد يقرءون الخطب باسمه مستخدمين لقب "حاكم الحرمين". إلا أن السلطان سليم لم يكن راضيًا عن هذا اللقب أبدًا.
وفي يوم من الأيام وهو يصلي صلاة الجمعة في الجامع الكبير بحلب، يسمع هذه اللفظة من خطيب الجامع، فيهب مسرعًا ويقول: "لا لا، لستُ حاكمًا للحرمين، بل خادمًا لهما". فيعدّل الخطيب كلامه كما أشار به السلطان. وبعد الصلاة يقوم السلطان بتقديم قفطانه هدية إلى الخطيب، وشكرًا له. فبهذا يشهد له التاريخ مرة أخرى احترامه وحبه العميق تجاه سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم .



السلطان أحمد الأول، يصعد العرش في وقت حرج، حيث تسود الاضطرابات وتنتشر الفوضى في معظم الأراضي العثمانية. إلا أن هذا السلطان الشاب المهموم كان مفعمًا بالروح المعنوية العالية. فراح يبحث عن الدواء في عصره الذي يعيش فيه، ولكن دون جدوى، فيقرر في نهاية المطاف أن يرجع إلى الماضي، ويبحث عن غرضه هناك.. فيخرج في إحدى الليالي خفيةً إلى جناح الأمانات المقدسة بقصر طوب قابي... يمسك نعل الرسول ويضمه إلى صدره .
ومنذ ذلك الوقت أخذ السلطان أحمد الأول يحمل صورة لأثر القدم النبوي الشريف داخل قفطانه.

وكان السلطان عبد العزيز أيضًا من عشاق النبي صلى الله عليه و سلم ؛ ففي إحدى الأيام وصلت رسالة إلى القصر من المدينة المنورة، وكان السلطان في تلك اللحظة مصابًا بمرض شديد أقعده في الفراش. فتردد رجال الدولة بادئ الأمر في تقديم الرسالة إلى السلطان عبد العزيز بسبب مرضه هذا، ولكنهم كانوا يعرفون في الوقت نفسه، مدى حساسيته تجاه المدينة المنورة وحبه لها، فاضطروا إلى تقديمها له في نهاية الأمر.

وعندما اقترب الوزير منه وأخبره أن رسالة وصلت من المدينة المنورة، لمعت عينا السلطان وطلب من الوزير ألا يبدأ بالقراءة حتى يأمره بذلك، ثم قال لمن حوله: "ارفعوني.. فلا يمكن أن أسمع رسالة وصلت من الأراضي المقدسة وأنا نائم". واستمع إلى ما في الرسالة واقفًا على رجليه رغم وطأة المرض. ومما يجدر ذكره هنا، أن السلطان عبد العزيز كان لا يتناول أي ملف أو أوراق قادمة من المدينة المنورة دون أن يجدد الوضوء؛ لأن هذه الأوراق بالنسبة له تحمل غبار بلدة الرسول صلى الله عليه و سلم
ورائحته العطرة. لذا كان يقبلها أولاً، ثم يضعها على جبينه، ثم يشمها بحرارة ثم يفتحها ليقرأها.
أجمل ثلاث مواقف بكل صراحة رحم الله سلاطين بني عثمان هكذا المحبة الحقيقية الصادقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلاطين بني عثمان .. قلوب احترقت بحب الرسول صلى الله عليه و سلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرار الممالك الثلاث :: الاقسام النقاشية :: التاريخ الإسلامي-
انتقل الى: