أسرار الممالك الثلاث
مرحباً , نتمنى أن تكون على ما يرام : تفضل بتسجيل الدخول إذا كنت أحد أعضاءنا , او تفضل بالتسجيل إذا أردت الانضمام إلى اسرتنا الكريمة.

تسجيلك في المنتدى سيمنحك فرصة المشاركة في المواضيع و ابراز رأيك في المنتدى, و ستفتح لك مميزات جديدة و اقسام جديدة لدخولها.


منتدى تاريخي , يهتم بتاريخ الممالك الثلاثة واليابان والتاريخ الاسلامي , ويشتمل المنتدى كذلك على اقسام أخرى متنوعة.
 
مكتبة الصورالتسجيلدخولبحـثس .و .جالرئيسية
يتم تفعيل العضوية الغير مفعلة من قبل نفس العضو عبر بريده الالكتروني بشكل دوري من قبل الإدارة لذى اذا لم يتمكن العضو من تفعيل عضويته عبر البريد الالكتروني سوف تتكفل الإدارة بذلك من خلال لوحة التحكم ..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
اقتباسات عشوائية

شاطر | 
 

 قصة الممالك الثلاث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:22 am

أخوكم برهان
بمناسبة أول يوم لي في هذا المنتدى وبما أني رئيت أنه لا يوجد كتاب في قصة الممالك الثلاث فقد كتبت هذا بعد بحث طويل




 إيضاح السالك
                       رواية    
    الثلاث ممالك   
                       ومعه 
      إنقاذ الحق بالرد
                        على 
  محرفي قصة هزيم الرعد
                        ومعه
     لغز رسالة الرسول 
                         إلى      
     هرقل عظيم الروم

       بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
الحمد لله و الصلوة والسلام على أشرف الأنبياء محمد وعلى آله وصحيه أجمعيم أما بعد
إن الله عز وجل قد أعطانا الكثير من فضله فهو الرحمن الرحيم
ومن فضائله عز وجل والتي لا تعد ولا تحصى فضيلة كبيرة ألا وهي فضيلة الإسلام
نعم فإننا لو نجلس قليلا ونفكر مالذي كان سيحصل لنا لو كنا كفارا
لكنا في الجحيم أعاذنا الله وإياكم منها
الجحيم نار عظيم تفتك بالجلود
و لكن لنفكر قليلا كيف و صل إلينا الإسلام
أنا جزائري مولود في فرنسا كبرت هناك و عشت هناك ثم إنني رحلت إلى مصر وقضيت بقية حياتي هناك المهم الإسلام وصل إلى بلادنا عن طريق الأبطال الذين حاربو بلا إستراحة من أجل من يئتي بعدهم فإنه لولا الله ثم الصحابة لما و صل الدين إلي و إليك
فإن كان الدين وصل إلينا بفضل الله أولا ثم بفضلهم لذالك أعتقد أنه من الأفضل أن نرد لهم بعض الجميل عرفانا لهم بفضلهم علينا
ثم إن أطفالنا اليوم جهلة بالتاريخ يقرئون قصص أبطال وهميين كسبيدر مان و سوبر مان و السلاحف النينجا بل ووصل بهم الأمر إلى دراسة وقرائة تاريخ الكفار فبدأو يقرون قصة بروسلي لأنه قوي و قصص جاكي شان و قصة غيره من المجرمين إخواني لنا الكثير من الأبطال فما هي فائدة قصة علي بابا أن يصبح إبنك لصا يسرق من لصوص سرقو من غيرهم و ماذا سيستفيد من قصة علاء الدين عندما سيكبر سوف يذهب إلى كهوف أستراليا للبحث عن مصباح سحري أو بساط طائر حتى يصبح بطلا من الأبطال
كلا
كلا ورب الكعبة ليس هكذا يصبح المرء بطلا
إضافة إلى ذالك فإننا وبدراسة التاريخ نتعلم كيفية بناء الأمة
بإذن الله سوف أحوال في هذه السلسلة سلسلة درة حشود إعادة مجد التاريخ وفي هذا الكتاب سأبدء بقصة الممالك الثلاث 
و الحقيقة أن قصة الممالك الثلاث قصة مظلومة كثيرا وفي الرواية التي صورته لنا الكثير من الكذب لهذا سوف أكشف الكذب و لتلاحظ أن كل كلام أحد القادة فهي ترجمة كلامه باللغة الصينية ترجمها صديق لي
و بعد الإنتهاء من الجزء الأول الذي يتحدث عن الممالك الثلاث سأتحدث عن قصة آدو
وآدو هو نفسه هزيم الرعد و لكن قصة هزيم الرعد قصة مليئة بالكذب لهذا سأقصها لبيان الحقيقة
ثم بعده الجزء الثالث من الكتاب قصة الأريسيين التاريخ الذي أخفي عن العالم
أخي وحبيبي تنبه و لتسمع و بالله التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:23 am

طفولة تساوتساو
كان تساوتساو بعمر السابعة عشرة وكان لديه ثلاثة أصدقاء كان دائما معهم
الأول وهو يوان شاو وكان أحبهم إليه
الثاني هو صونجيان
الثالث هو شياهودون
كان الناس إن رئو تساوتساو دائما يرونه وحده مع يوان شاو أو الأربعة معا أو واجد من الأربعة مع يوان شاو لكنهم لم يروه أبدا من دون يوان شاو
وكان لدى تساوتساو صديقة كان يحبها جدا لقد كانت إبنة القائد صَابِر (وسيتي التعريف به) وكان يحبها ويلعب معها منذ كان صغيرا ولكن أحدا قام بإختطافها لسرقة مالها فلحقه تساوتساو فقتلها المختطف فقتله تساوتساو ومنذ هذه اللحظة بدأ مشوار الطموح
كان لدى والد تساوتساو منصبا مهما وكان عمر تساوتساو عشرون سنة فقرر إستغلال منصب والده
وبعد سنوات مات والد تساوتساو فخلفه تساوتساو وعين رئيسا للحرس الإمبراطوري
وبعد موت والد يوان شاو خلفه يوان شاو وأصبح القائد الأول لدى القائد العام للجيش الإمبراطوري
البداية
قبل سنوات من مولد تساوتساو سيطر وثني إسمه هان على الصين وأعلن نفسه إمبراطورا على الصين وخلفه أولاده وكان من مئسسي دولة هان أحد أجداد تساوتساو وكانت الوثنية آن ذاك منتشرة
تمرد الصفر
في عام مائة وثمانين للميلاد وعندما كان تساوتساو شابا مرض الإمبراطور
كان القائد جانججياو يزعم أنه طبيب وكان يقوم بالسحر ويتعامل مع الشياطين ويدعي أنه الشافي وكان قد عالج بعض المرضى بسحره فشفو فإتبعه معظم القوم وكان هذا إبتلائا من الله جل و على
ثم زعم أنه الرب وتحرك مع جيشه يسيطر على الأراضي 
أطلقو على أنفسهم إسم أصحاب العلامة الصفراء أو أصحاب العمامة الصفراء أو أصحاب القبعات الصفر وأطلق جيانججياو على نفسه إسم الفارس الأصفر
كان يدخل بجيشه في المدينة فيقتل كل سكانها رجالا ونسائا أطفالا وشيوخا رضعا وغير رضع ولم يسلم من شره حتى الحيوانات فقد كانو يقتلون الحيوانات إلا الخيول الأصيلة وأما الخيول الضعيفة فقد كانت تقتل بلا رحمة وياله من مشهد
 أما جيش الإمبراطور فقد عجز عن إيقاف أولئك الصفر
تحرك الجران
كان جَانغْفَايْ رجلا سمينا وعصبيا يأكل بشراهة يميل لونه للسواد وعندما علم بحال الصفر زار صديقه العزيز كَوَانْيُو ركزو جيدا معي فكَوَانْيُو رجل مهم كان كَوَانْيُو رجلا طويل اللحية تصل لحيته إلى بطنه و وجهه يميل إلى الحمرة وقد كان عزيزا وحكيما شجاعا ومقداما وعندما زاره جَانغْفَاي إتفق مع كَوَانْيُو بالإنضمام إلى الجيش وذالك لقتال متمردي العلامة الصفراء لكنهم زارو المعلم نِزَارْ وذالك لتشاور معه
حركة الإسلام في الصين  
في هذا الوقت لم تكن الإنجيل محرفة وكان النصارى إن ماتو يدخلون الجنة بإذن الله وسنرى ذالك في الجزء الثالث من الكتاب كما المهم خرج رجل فلسطيني إسمه نزار بتجارة إلى الصين وعندما رئاهم في الضلال دعاهم إلى النصرانية فتنصر الإمبراطور ومن ثم الشعب وبقي هناك يدرس بعيدا عن الحكومة أما صديقه صَابِرْ فقد أصبح من الحكومة بل أصبح  رئيس البلاط
نصيحة المعلم
لم تعجب فكرة الإنخراط في الجيش المعلم نزار بل نصحهما ببناء جيش صالح خال من الفساد ونصحهما بالتعرف برجل إسمه لِيُوبَايْ فهو كفئ لقيادة الجيش فخرج الأخوان ووصلا إلى مدينة لِيُوبَاي وإفترقا للبحث عن لِيُوبَاي
إلتقاء الأبطال
سبق أن ذكرنا أن جَانغْفَاي هو رجل سمين محب لطعام عظيم البطن يأكل بشراهة فبدل البحث عن لِيُوبَاي باع سيفه وليس رمحه بل باع سيفه وذهب إلأى المطعم وأكل بثمن سيفه لكنه رئى جواسيس صفر في المطعم فقاتلهم وهزمهم ثم خرج يجري حتى لا يثير المشاكل في المدينة وفي طريقه ووجد شاب فضربه قائلا إبتعد عن الطريق
لكن الشاب تفادى ضربته
فقال له جَانغْفَاي قمت بعمل رائع
فقال الشاب وأنت قمت بعمل سيء
فغضب جَانغْفَاي وقال تريد نزالي حسنا لك ذالك
فقال الشاب لا لا أريد
فقال جَانغْفَاي هذا لجبنك
فقال الشاب لا أمي تنظرني
ووصل بعض الجواسيس الأخرين فضربهم الناس وذهب جَانغْفَاي يضربهم أيضا في تلك الأثناء وجد كَوَانْيُو بيت لِيُوبَاي فقالت له أخته إن لِيُوبَاي سيئتي نعم لقد كان الشاب هو لِيُوبَاي فانتظره كَوَانْيُو وعندما أتى تعرفا مع بعضهما لكن تعرفهما إنتهى بصراخ جَانغْفَاي وهو يقول كما وعدك أيها الشاب سأهزمك
لا حظ كَوَانْيُو أن السيف ليس معه فقال له كَوَانْيُو هل بعت سيفك وأكلت بثمنه
لكن جَانغْفَاي لم يفهم مراد كَوَانْيُو بل فظن أن قصد كَوَانْيُو هو هل تحتاج إلى سيف لتهزم الشاب فقال جَانغْفَاي لست بحاجة إلى السيف لكي أهزم هذا الشاب
ثم أخذ حجرا كبيرا لرميه على الشاب فأخبره كَوَانْيُو أن هذا الشاب هو لِيُوبَاي فإعتذر جَانغْفَاي للِيُوبَاي وأخبره أن المرة السابقة كان قد حصل سوء فهم بينهما
وهذه هي الرواية المشهورة وهي ضعيفة جدا ولعل الصحيح هذه الروية
بعد تمرد أصحاب العمامة الصفراء خرج جيش الحكومة بقيادة العالم صابر لقتالهم لكنه هزم هزيمة قاسية وهرب من المعركة ومر من مدينة كانت قد تعرضت لغزو الصفر قبل قليل جدا وكان الهاربون من المدينة يهربون وإلتقو بجيش صابر المهزوم فهرب صابر معهم وكان من بين الهاربين الكثير من اليتامى
صابر أخذ اليتامى في بيته يربهيم بنفسه ومن بين اليتامى الفتاة دياوتشيان وسنرى لا حقا دورها
الأمبراطور أمر القائد صابر أن يذهب إلى كل ولاية ويضع بيانا يخبر الناس أن الدولة في حالة نفير عام وفي حالة الطوارئ القسوة
جانغفاي شاهد الورقة فصرخ على القوم وهو يقول جبناء بسبب النساء فقدنا الرجال وكان غاضبا جدا
ليوباي هدأ من روعه فرئا جانغفاي على كتف ليوباي الأحذية فقال له ستتبرع بها إلى الحكومة
فقال له ليوباي هم ليسو بحاجة إلي بل إلى قائد حكيم يعرف كيف يقاتل
فقال له جانغفاي عرفني بنفسك
فقال له أنا زْوَانْجْدِي وإسم عائلتي ليو لقبي هو باي
فقال له جانغفاي سعيد بمعرفتك يا ليوباي أنا يِيد وإسم عائلتي هو جانغ ولقبي هو فاي
فقال له ليوباي إلتقيت اليوم برجل شجاع
فقال له جانغفاي لدي مطعم في هذه القرية ماذا لو تناولت الطعام معي في المطعم
فوافق ليوباي وذهبا معا إلى مطعمه
فدخل كوانيو المطعم فسلم على جانغفاي إذ إنه صديقه فعرفه بليوباي وإسمه هو يُونشَانج وإسم عائلته كوان ولقبه يو إذ إنهم لم يكونو يعرفون بأسمائهم بل بإسم عائلتهم أولا ثم بلقبه
ثم تكلمو عن موضوع الصفر وإتفقو على الأخوة والقتال ضد الصفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:23 am

عائلة لِيُوبَاي
لقد كان لِيُوبَاي هو شقيق الإمبراطور المريض لكنه كان قد إعتزل السلطة والحكم وإنفرد بنفسه مع زوجته وشقيقته وعمل صانعا للأحذية ولم يأخذ مساعدات من الحكومة لما فيها من السرقة بسبب الفرسان العشرة والذي سيئتي التعريف بهم
التأخي
تكلم الرجال الثلاثة ورفعو من معناويات لِيُوبَاي(كما مر معنا)ثم إتفقو على بناء جيش من المتطوعين الصالحين ووضعو شروطا قوية للإنضمام إلى ذالك الجيش وإنضم كثير من الشباب لكن المشكلة هي من سيدعم ليوباي بالمال
كان ليوباي صانعا للأحذيا كما سبق وكان يبيعها وإتفق التجار الذين أعجبو به إتفقو على دعمه وجيشه ففرح ليوباي فرحا شديدا بذالك وبنا جيشه وسماه جيش العدالة وإتخذ كَوَانْيُو و جَانغْفَاي أخوان أي أن هما يرثانه وهو يرثهما و إلى الأخر وهذا لم يكن محرما سابقا لكن شرع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أبطل التبني بقوله تعالى وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك وإتقي الله وتخفي في نفسك الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منه وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضو منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا
سورة الأحزاب
وهذه الرواية هي الرواية الصحيحة وهناك روياة أخرى تقول أن جانغفاي باع حديقته ومطعمه مقابل الدعم
الحال في الجنوب
بينما كان الصفر يتقدمون كان في الجنوب أناس يزعمون أنهم أنبياء وهم سحرة مشعوذون دجالون يتبعون جيانججياو بطريقة غير مباشرة فغضب صونجيان من ذالك وقرر تدمير ألاؤك الدجلة لقد كان القائد صونجيان من خيرة القادة وأبرزهم في الحروب كما كان معروفا بشهامته وجرئته في القتال ولما كان في السابعة عشرة من عمره هاجمه القراصنة فأوقفهم وهزمهم وجعلهم يستسلم لأبيه بأعجوبة المهم هزمم القائد صونجيان هاؤلاء الدجلة هزيمة قاسية
الحرب ضد أصحاب العلامة الصفراء
إتحد جيش المتطوعين مع القائد الحكومي لاتساو هل تعرفون هذا الإسم لا تساو هذا الإسم سنحتاجه لا حقا وبعد هذا الإتحاد قاد لِيُوبَاي الجيش وإتجه به لقتال جانك أحد قادة الصفر وعندما وصل إليهم وجد أن أعدادهم كثيرة تفوق عدد جيشه بكثير فعرف أنه ليس في صالحه إطالة أمد المعركة فأمر القائد جَانغْفَاي أن يتحدى اللقائد جانك فخرج جانغفاي وذهب باتجاه حصن الصفر وصرخ متحديا قائدهم جانك وبتحد من الجَانغْفَاي خرج جانك وقاتل جانغفاي رجلا لرجل فهزت ذراح جَانغْفَاي القوية الرمح الذي ضربه بها جانك وإهتز معها قلب القائد جانك فسقط أرضا وانهارت معناويات الجيش الأصفر وفرو هربين
ثم إنفصل لِيُوبَاي عن لا تساو وإلتحق بقوات تْسَاوْتْسَاوْ وذالك لإنقاذ قلاع النمور كما يسمونها وإستطاعو إنقاذ قلاع النمور
ثم إنضم لِيُوبَاي بقواته إلى قوات القائد يوان شاو لكسر الحصار عن هيفي وإنقاذ صونجيان وإستطاعو كسر الحصار عن هيفي
بعد كسر الحصار عن هيفي قاد صونجيان جيشه ومعه قادته هاندانج وهوانجكاي وذهب به مهاجما الصفر وهزمهم هزيمة كبيرة 
إخماد تمرد الصفر
ثم توجه لِيُوبَاي بجيشه جيش العدالة وإنضم إلى صفوف القائد دُونجْشُو وذالك لقتال القائد العام للصفر القائد جيانجججياو على  أمل إخماد تمرد أصحاب العلامة الصفراء أو أصحاب العمامة الصفراء أو أصحب القباعات الصفر أو الجيش الأصفر وعند ما بدأت المعركة بين الفريقين شاهد القائد لِيُوبَاي الطريق مفتوحا إلى جيانجججياو فإخترق الزحام الشديد ووصل إلى جيانجججياو ورفع سيفه فوق علياء السماء لتطير رئس القائد الأعلى للصفر فتنهار معناويات الفرسان الصفر لينتهي الأمر بإستسلامهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:24 am

الحرب في لويانج
بعد أن هدأت الأوضاع في الصين مات الإمبراطور بسبب مرضه الذي كان قد حل به تاركا ورائه إبنه ليويان بعمر تسع سنوات وشقيقه ليوهيسى بعمر سبع سنوات لكن ليوهيسى أذكى بكثير من ليويان المهم كلاهما صغيران وإن أخذ أحدهما الحكم فلن يكون هو الحاكم الفعلي بل رجل أخر فإن حكم الصغير ليويان فهذا يعني أن الحاكم الفعلي سوف يكون هُوتْشَن القائد العام لجيش الإمبراطور وذالك لأن أخته هي زوجة الإمبراطور وأم ليويان أما إن حكم ليوهسى فهذا يعني أن الحاكم الحقيقي سوف يكون الفرسان العشرة وهم برتبة رئيس الوزراء والفرسان العشرة خبثاء و الشعب الصيني كان يكرههم وقد كانو يتصرفون في أمور البلاد وفي القصر وكأنها من حقهم وذالك لأن الإمبراطور كان يثق بهم أما هُوتْشَن فقد كان غبيا وتسرع وأعلن الحرب على الصفر ودعا كل القادة الذين خرجو للقتال وذالك ليساعدوه في الحرب لكنه قتل في المعركة وأصبح القائد العام للجيش من بعده هو القائد يوان شاو كان يون شاو من خيرة الرجال وأبرزهم في الحروب قاد يوان شاو القوات لتأديب الفرسان العشرة وطلب المساعدة من العالم صابر فانضم صابر إلى جيشه وإنضم تْسَاوْتْسَاوْ كذالك وإنضم القائد وانيان ومعه القائد لُوبُو أقوى رجل في الصين كلها بلا منازع أما دُونجْشُو فقد إنضم للفرسان العشرة
هاجم يوان شاو القلعة الإمبراطورية وإقتحمها بقواته وقتل جيشه تسعة فرسان أما الفارس الأخير فقد هرب ومعه ليويان و ليوهيسى ولجأ إلى دُونجْشُو فستقبله دُونجْشُو بسهم إخترق صدره 
الحرب من جديد
أحذ دونجتشو الولدان وعاد بهما إلى العاصمة لويانج ثم أعلن ليويان إمبراطور على الصين وعين نفسه رئيسا للوزراء وأصبحت العاصمة تحت سيطرته فزور أوامر الإمبراطور لكن السلطة الكلية لم تكن بيده بل بيد شقيقة هوتشن وأم ليويان ثم إقترح إبعاد الإمبراطور ليويان وتنصيب ليوهيسى إمبراطورا مكانه لأنه لم يكن يرد أن يحكم اليلاد أم ليويان شقيقة هُوتْشَن بل أراد الحكم لنفسه لكن القادة إعترضو ذالك إلا تْسَاوْتْسَاوْ ويوان شاو لم يعترضا بل الذي إعطرض هو القائد وانِيَان وبعض القادة فأمر دُونجْشُو الحراس بقتله لكن لُوبُو المعروف بالصلب الحديدي وقف أمام معلمه وانيَان خاف الجنود من لُوبُو لقد كان معروفا بلُوبُو الصلب الحديدي لقد كان أقوى رجل في الصين بلا منازع ثم خرج وانيَان من القلعة ومعه لُوبُو الصلب الحديدي
جمع القائد وانيَان الجنود وهاجم القلعة لكن دُونجْشُو لم يستطع محاربة لُوبُو فقر كسب تأييده فأرسل لِيجْيُو الخبيث وهو مساعد دُونجْشُو إلى لُوبُو ليهديه الحصان الأحمر لقد كان حصانا سريعا جدا وقويا ويميل لونه للحمرة على قول لكنه ضعيف غير ثابت الثابت والصحيح أن الحصان كان سريعا جدا كان أسرع حصان وقتها أما لونه فلم يثبت ولعلنا نسميه الحصان الأحمر فقط حتى تعلمو عن أي حصان أتكلم وإلا فلونه الأحمر مستبعد المهم فرح لُوبُو بهذا الحصان وقتل القائد وانيَان ثم إستسلم لدُونجْشُو وبمقتل وانيَان هدأت الأوضاع وأصبح كل شيئ بيد الطاغية الظالم دُونجْشُو ثم قتل ليويان وأمه وعين ليوهيسى إمبراطورا وأعلن نفسه رئيسا لوزراء وحكم بالظلم في تلك الأثناء هرب القائد يوان شاو من العاصمة كلها ولحق بجيش أخيه ثم عاد إليه جنوده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:24 am

مطاردة تْسَاوْتْسَاوْ
أحكم دونجتشو قبضته القوية على كل شيء وأصبحت أعماله تهز العاصمة كل يوم فبدأ تساوتساو خطته لإلحاق الهزيمة بدونجتشو فزار صديقه القديم المعلم الحكيم صابر وطلب منه السيف الدمشقي المعروف بسيف النجوم فأعطاه المعلم صابر السيف البتار الدمشقي وهو أجمل سيف وقتها فذهب تساوتساو من فوره إلى دُونجْشُو فوجده نائما فدخل عليه وأمر الحارس أن ينصرف لرغبته بحديث دونجتشو سرا فإنصرف الحارس وأخرج تساوتساو سيفه لقتله لكن دُونجْشُو إستيقظ ورئى تْسَاوْتْسَاوْ فقال له تْسَاوْتْسَاوْ خذ هذا السيف هدية مني إليك ففرح بها دُونجْشُو بها ولكن القائد تْسَاوْتْسَاوْ عرف أن دُونجْشُو سيعرف أن تْسَاوْتْسَاوْ خطط لقتله فهرب من العاصمة لويانج لكن القائد دونجتشو لم يكن ليدعه يهرب فأمر جنوده بمطاردته بعد أن إكتشف ليجيو خطة تْسَاوْتْسَاوْ في كل مكان فطاردوه وإستطاع جنود شِينجُونج القبض على تْسَاوْتْسَاوْ وأحضروه إلى شِينجُونج لكنه فك وثاقه وقال له أنت البطل الذي أثق به من أجل توحيد البلاد لكن بعض تصرفات تْسَاوْتْسَاوْ لم تعجب شِينجُونج فهرب منه
ويروى أن هذه الأشياء هي ما يلي
بعد أن هرب تساوتساو وشينجونج لم يعد لهما أي مكان يذهبان إليه فأخبره تساوتساو أن يأخذه إلى عمه فوافق شينجونج فذهبا إلى عم تساوتساو فقال له عمه سوف أشتري بعض الأكل والشراب خذا قسطا من الراحة لكنه بعد خروج عمه سمع تساوتساو أحد الخدم يقول أريد أن يكون السكين حادا
فخاف تساوتساو وخرج لقتلهم لكنه عرف بعد ذالك بأن الخدم كانو يخططون لذبح وليمة من أجله ثم هرب من القرية فوجد عمه فقتله فقال له شينجونج لماذا قتلته
فقال له تساوتساو الأفضل أن أقتله لأنه لو عاد إلى بيته ورئى الحرس مقتولين فإنه سيبلغ السلطات
وهنا إنفصل عنه شينجونج ويروى عن بعض الرواة أن تساوتساو قال أفضل خيانة الناس على أن أدع الناس يخونوني ولكنها رواية ضعيفة جدا ومستبعدة وروي أيضا أنه قال لن أتوانى عن قتل أي أحد حتى لو كان الإمبراطور نفسه وهي ضعيفة كذالك 
تحالف قوات القصاص
أصدر تْسَاوْتْسَاوْ بينا لكل القادة جاء فيه
تسلمت أمرا سريا من الإمبراطور بجمع تحالف لقتال القائد دُونجْشُو
ثم أطلق على نفسه إسم بطل الأوقات الصعبة كان تْسَاوْتْسَاوْ معروفا بدهائه فتنازل عن القيادة العليا للقائد يوان شاو وذالك لأنه مشهور بين الناس وسيجتمع قادة أكثر وبالفعل إنضم كل القادة إلى قوات القصاص ومنهم لِيُوبَاي
الحرب الأولى
طار صواب القائد دونجتشو بعد أن علم ببيان تساوتساو فحشد كل قواته للقتال 
كانت هناك حواجز كثيرة للدخول في العاصمة واقواهم حصون النمور وحصن الناب الأزرق وقلعة جينوسكي فأرسل يوان شاو قواته بقيادة صونجيان للهجوم على حصون النمور فأرسل له دُونجْشُو القائد هوى لقتاله والدفاع عن حصون النمور وذهب تْسَاوْتْسَاوْ بنفسه لسيطرة على حصن الناب الأزرق وقاد كونجسوندو القوات للسيطرة على قلعة جينوسكي إستطاع كونجسوندو وتْسَاوْتْسَاوْ السيطرة على الحصنين ووصل القائد صونجيان المعروف بشهامته وقوته إلى حصون النمور وإستولى على نصفها فجهز القائد هوى قوة كبيرة لصد هجمات صونجيان وكان أحد القادة يخطط لخيانة فقام بقطع الإمدادات عن صونجيان فخرج هوى لقتال صونجيان وإستطاع أن يستعيد حصون النمور وإخترق المعسكر السابع والسادس لقوات القصاص ووصل حيث وجود القائد يوان شاو وكل قائد خرج لقتال هوى قتل فوقف القائد يوان شاو وقال أليس هناك قائد يستطيع أن يهزم هوى
فلم يجبه أحد فغضب وقال أين هي شجاعتكم التي تبجحتم بها أروني إياها حالا
فخرج القائد كَوَانْيُو وقال أنا سأقتله
فوافق يوان شاو على ذهاب كَوَانْيُو لقتل هوى واستطاع قتله وارتفعت معناويات قوات القصاص 
وقد إختلف في مقتل هوى فقيل أن الذي قتل هوى ليس كوانيو بل هو صونجيان وقيل جنود صونجيان وقيل غير ذالك لكن هذه الأقوال ضعيفة ولعل الراجح أن كوانيو هو من قتل هوى
قاد يوان شاو القوات شخصيا لسيطرة على بويانج وهي من أغنى المدن في الصين فأرسل القائد دُونجْشُو قوات كبيرة بقيادة القائد لُوبُو للدفاع عن بويانج و قف لُوبُو أمام جيشه و هو يوجه نظراته إلى قوات القصاص طالبا مبارز فخرج له صونجيان لكنه هزم و فر فخرج له كونجسوندو وكاد يقتل فتدخل جَانغْفَاي وقاتل لُوبُو رجلا لرجل ودامت المعركة بينهما طويلا وإضر لُوبُو إلى التراجع وهرب من المدينة وعاد إلى لويانج وأعطى يوان شاو بويانج لتساوتساو
سقوط لويانج
أحرق الطاغية دُونجْشُو العاصمة الإمبراطورية لويانج و دمرها ثم نقل العاصمة إلى تشانجان وترك في لويانج المدمرة الختم الإمبراطوري
في تاك الأثناء دخلت قوات القصاص إلى العاصمة فقال تساوتساو ليوان شاو
فقال تْسَاوْتْسَاوْ يجب أن نطارده ويمكننا قتله
فقال يوان شاو الجنود متعبون وقد دخلنا العاصمة لتو
فقال تْسَاوْتْسَاوْ العاصمة لا يوجد سوى خراب هنا إن بنى دُونجْشُو عاصمة جديدة فلن ينتهي الصراع
فقال يوان شاو لا تتجاوز حدودك
فقال تْسَاوْتْسَاوْ سأقود قواتي الخاصة بنفسي أيها المغفل
فقال يوان شاو سنرى من المغفل أنا أم أنت
قاد القائد تْسَاوْتْسَاوْ القوات وهاجم القائد دُونجْشُو و لكنه هزم شر هزيمة على يد لوبو ولم يعد إلى قوات القصاص المتحالفة بل عاد إلى قاعدته بويانج
عندما علم يوان شاو بهزيمة القائد تساوتساو ندم جدا لما بدر منه فأرسل إلى تساوتساو يعتذر إذ إنه كان صديقه الأول منذ الطفولة
كان القائد ليوباي منذ دخوله في التحالف ضد دونجتشو يكثر من مجالسة القائد صونتسى الطيب جدا و كانا دائما معا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:25 am

إنهيار التحالف
عندما هرب دُونجْشُو إلى العاصمة الجديدة شانجان ترك ختم العاصمة في أحد الأبار وكان الذي يحصل على ختم العاصمة أو الختم الأمبراطوري يحق له أن يصبح إمبراطورا وجد صُونتْسَجيان الختم الإمبراطوري فأخذه ثم هرب من قوات القصاص فأعلن يوان شاو الحرب عليه بحجة أنهم قادة حلف واحد ولا يحق له أن يحتفظ به لنفسه فهرب إلى القائد يوان شو وتحالف معه ولم يرضى القادة الأخرون المتحالفون مع يوان شاو بهذا القتال فإنفصلو عن القائد يوان شاو ثم إنتهى تحالف قوات القصاص
الحرب من أجل الختم
 في طريق عودة القائد يوان شاو إلى عاصمته إضر للتوقف بسبب المطر
إقترح القائد وينجتشو أحد أهم قادة القائد يوان شاو أن يرسل رسالة إلى كونجسون كان يطلب منه أن يهاجم القائد كونجسوندو بحجة أنه تحالف سرا مع القائد دُونجْشُو ثم يرسل رسالة سرية إلى كونجسوندو يخبره أن كونجون كان قادم لقتاله لذى فسوف يأتي بقواته للدفاع عن مدينته
نفذ القائد يوان شاو خطة القائد وينتشو ونجحت الخطة بالفعل
بدأ يوان شاو تحركه نحو نان شمال الصين ودخلها وأفرد سلطته على كل شيء
غضب القائد كونجسونج كان من القائد يوان شاو الذي خدعه فقاد القوات للقتال ضد يوان شاو
وصل الجيشان وإلتقيا لكن قبل المعركة قاتل القائد كونجسونكان القائد وينتشو رجلا لرجل وسقط من على حصانه ولم ينقذه من القتل سوى وصول القائد تْشَاوْيُون التابع للقائد كونجرونج وقاتل وينتشو وكسر رمحه ثم هرب وينتشو وتقدم الجيشان وإلتقيا في قتال عنيف إنتصر فيه القائد كونجسون كان إنتصار باهر لكنه لم يكمل طريقه للسيطرة على نان وتوقف الزحف نحو نان
هزيمة يوان شو
قرر يوان شو أن يسيطر على أرض جيدة له لذالك فإنه قرر أن يسيطر على شو فهاجم ليوبياو ولكن قوات ليوبياو هزمت قوات يوان شو وقتل صونجيان فإنسحب يوان شو
خلف صونجيان إبنه صونتسى الشجاع والذكي كان طيبا جدا وكان خلقه حسن وكان وسيما يحب المزاح في وقته وكان شجاعا ومقداما وجسورا وكان ذو خبرة في الحروب وكنا نشبه طيبته وعدله بليوباي 
بداية الخلاف
إجتمع صابر مع المعلم نزار وطلابه شِينجُونج و كُونجْمِينج و بَانجْتُونج وبدأ يعد الخطط لقتل  دُونجْشُو فقال كُونجْمِينج وجه الشبه بين الذئب والنمر أكل اللحم ووجه الشبه بين دُونجْشُو ولُوبُو حب المال وكما يتصارع الذئب والنمر على اللحم يتصارع دُونجْشُو ولُوبُو على المال لذى علينا أن نجعلهما يختلفان أعتقد أن أنسب شيء يستطيع جعلهما يختلفان هي دياوتشيان فهي جميلة وكلاهما سيرغب بالزواج منها لذالك ستدعوهما ياصابر وتقنع لُوبُو بالزواج منها وقبل ذالك تطلب من التْسَاوْتْسَاوْ أن يهاجم لويانج وعندما يذهب لُوبُو للقتال تزوج دياوتشيان من دُونجْشُو ثم سيبدأ الخلاف وعليك أن تحرض لُوبُو على قتل دونجتشو فإن قتل دونجتشو لوبو ستكون هزيمة دونجتشو أسهل وإن قتله لوبو فالعاصمة ستستريح منه 
قام صابر بدوعة القائد لُوبُو إلى بيته وكان يعيش معه في بيته دياوتشيان الفتاة الجميلة التي نجت من الصفر بعد أن أنقذها صابر بنفسه وكان عمرها ثلاثة وعشرون سنة 
إقترح صابر على لُوبُو أن يزوجه من إبنته  دياوتشيان ففرح لُوبُو أشد فرح ووافق على الزواج من السيدة دياوتشيان فقال له صابر إذا ستستعد للزواج وبع يومين تتزوجان وبينما هم على ذالك قوات تْسَاوْتْسَاوْ وصلت بالقرب من شانجان فخرج لوبو منها وقصد الحرب مع تساوتساو وكان على تساوتساو أن ينهزم وينسحب
في تلك الأثناء دعا صابر القائد العام دونجتشو إلى بيته وزوجه من دياوتشيان
عاد لُوبُو والغضب بائن على وجهه وأمسك بصابر وهدده
فقال له صابر إن دُونجْشُو أخذ دياوتشيان بالقوة وهدده بقتله
زار القائد لُوبُو دُونجْشُو ووجده مع دياوتشيان فغضب أشد عضب فذهب إلى أحد الغرف في القصر فخرجت دياوتشيان من غرفة دونجتشو زاعمة أنها ستذهب إلى الحمام ثم توجهت نحو لوبو وتظاهرت بالحزن والبكاء فعانقها وكلمها وهدأ من روعها ولكن دونجتشو مر بهما ورائهما فغضب منه أشد الغضب وطرده من منصبه وأخرجه من القصر فخرج لوبو ذليلا
عندما علم ليجيو كبير مستشاري دونجتشو بما حدث بين لوبو و دونجتشو ذهب من فوره و أقنع دُونجْشُو أن يسامح لوبو وأخبره أنه بأمس الحاجة إلى قوة لُوبُو فأعاده دُونجْشُو لمنصبه وأعطاه الكثير من الذهب عاد لُوبُو إلى القصر ووجد دياوتشاين فعانقها مرة أخرى بعد أن بكت أمامه فرئاهما دُونجْشُو فلم يملك نفسه من العضب و أخرج سيفه و هاجم لُوبُو يريد قتله لكن لُوبُو تفادى ضرباته ثم أمسكه و رماه في الماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:26 am

زار القائد صابر القائد لُوبُو وبدأ يحمسه ليقتل دُونجْشُو وقال له سيدي لُوبُو لقد أعاد دُونجْشُو الوثنية في عاصمتنا ثم أحرقها وسرق حلمك و سرق إبنتي يجب أن توقفه عند حده أنت موحد يا لُوبُو وهو مشرك يجعل للرب ندا ويجبرنا على ذالك
وبهذه الكلمات والتحريضات هاجم لُوبُو منزل دُونجْشُو وقتله ثم تزوج من دياوتشيان
وهناك رواية أصح من هذه ألا وهي
أرسل لوبو إلى دونجتشو أن الإمبراطور سيتنازل عن الإمبراطورية له ففرح دونجتشو و جاء يجري ليستلم المنصب فقتله لوبو في الطريق
أما بالنسبة لدياوتشيان فقد كثرت فيها الأقاويل
فمن قائل قتلها ليجيو بعد مقتل دونجتشو
ومن قائل هربت وإختفت
ومن قائل إنتحرت
ومن قائل تبعت لوبو
وهذا هو الصحيح أنها تبعت لوبو وتزوجته
المهم
دونجتشو الظالم الطاغي الخبيث قتل و إنتهى أمره ونال جزائه
لقد قتل الكثير من الأبرياء و الأشد أنه حاول إعادة الشرك والعياذ بالله و وافقه ليجيو و جيوسيى أفضل مستشاريه و لوبو وافقه كذالك لكنه من قلبه لم يكن موافقا وبما أنه لم يكن مكرها يكون قد كفر بالله لكنه تاب بعد مقتل دونجتشو و ندم ندما شديدا 
سقوط شانجان
بعد مقتل القائد دُونجْشُو هاجم أتباعه تحت قيادة القائدين ليجيو و جيوسيى العاصمة شانجان وذالك للسيطرة عليها بدلا من لوبو و دافع لوبو عن العاصمة وصمدفيها لمدة ستين يوما و لكن قواته تفكك فهرب منها فدخلت قوات ليجيو و جيوسي العاصمة فقاتلهم الشعب ومعهم صابر لكنه قتل فرحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته و إن كان الراجح حياة السيدة دياوتشيان فقد هربت مع لوبو بعد مقتل والدها أما ليجو فقد سيطر على العاصمة شانجان وهرب الإمبراطور الصغير إلى لويانج العاصمة القديمة المدمرة
أما ليوباي فإنه لو إستغل الفرصة وهاجم العاصمة و سيطر عليها و قتل ليجيو و جيوسيه لكانت له فرصة كبيرة لتحقيق طموحه النبيلة لكنه لم يفعلها لصغر جيشه 
الحرب مع تَاوْشَيَان
بعد مقتل القائد دُونجْشُو تحرك كل القادة طلبا للسيادة كان أكثرهم دهائا هو القائد تْسَاوْتْسَاوْ لهذا أطلق على نفسه إسم بطل الأوقات الصعبة وكان أكثرهم كثرة عدد هو القائد يوان شاو و كان أكثرهم قوة هو القائد يوان شو
في تلك الأثناء قتل والد القائد تْسَاوْتْسَاوْ و ألقي اللوم على القائد تَاوْشَيَان فاتجه تساوتساو بجيش كبير من أجل الإنتقام لواده
زار شِينجُونج القائد تْسَاوْتْسَاوْ وقال له  لقد أحزنني جدا خبر وفات والدك مقتولا
فقال له تْسَاوْتْسَاوْ شكرا لك ممتن لهتمامك لقد هربت من دون أن دودعني لذى لم أكن أتوقع أن ألتقي بك ثانية هل جئت لإستئناف ما بدئنا به سابقا  
فقال له شِينجُونج لقد مررت بظرف طارئ خلال هذه المدة وأنا لم آتي إليك لخدمتك إسمع تَاوْشَيَان بريئ من مقتل والدك وقد عرض عليك أن يدفع الدية رغم برائته
فقال له تْسَاوْتْسَاوْ القاتل هو تايوتشيان ومهما فعلت لن تبرر ما فعله تَاوْشَيَانن
فقال له شِينجُونج سيسقط الناس في الهاوية بمجرد إندلاع الحرب
فقال له تْسَاوْتْسَاوْ لست مسدعدا الآن لأسمع منك مواعظ أو حكما
فقال له شِينجُونج تريد أن توسع أرضك بحجة الإنتقام
فقال له تْسَاوْتْسَاوْ وماذا في ذالك
فقال له شِينجُونج سأقف في وجهك إلى آخر قطرة دم تجري في عرقي
فقال له تْسَاوْتْسَاوْ حسنا سنرى لكن لا تلمني إن عاملتك بقسوة حين نلتقي
ثم خرج القائد شِينجُونج من عند القائد تْسَاوْتْسَاوْ أرسل تَاوْشَيَان إلى ليوباي يطلب منه المساعدة فطلب ليوباي بعض القوات من القائد جونجسون زان فأمده جونجسون زان بالجنود إضافة إلى تشاويون فخرج ليوباي بالجيش إلى تشوتشو معقل تاوتشيان خلافا لما يظنه الناس أن تاوتشيان دفع الرشوة وهذا كذب فليوباي يرفض الرشوة والدليل أنه رفض دفع الرشوة لتويو
رفع معناويات لُوبُو 
زار القائد شِينجُونج القائد لُوبُو وقال له كنت أعلم أنك ستكون بطلا لكن لم أكن أتوقع أبدا أن نهايتك ستكون بهذا الشكل إسمع يا لوبو لقد قام تْسَاوْتْسَاوْ بتحريك قواته للهجوم على تشوتشو و الإنتقام لوالده إن قمت بالهجوم على قاعدته بويانج فسيهابك الناس و يحبوك و يحبوك لأنك ستوقف ظلم تْسَاوْتْسَاوْ  
فقال لُوبُو حسنا ولكن لماذا تريد قتال تْسَاوْتْسَاوْ ألست صديقه القديم
فقال شِينجُونج لأنني  إكتشفت أنه خبيث وطماع
فقال شانجلياو التابع المخلص للُوبُو إن كلام السيد شِينجُونج صحيح قدنا للنصر ياسيدي
فقالت دياوتشيان هذه فرصتك لتهزم تْسَاوْتْسَاوْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:27 am

تشوتشو على حافة السقوط
في تلك الأثناء أرسل كونجسون دو بعض الجنود بقيادة تْشَاوْيُون لمساعدة تَاوْشَيَان و إنضم لِيُوبَاي إليهم وذالك لرغبته في الدفاع عن المظلوم مع أن تاوتشيان رجل فاسد و خبيث
وصل تْسَاوْتْسَاوْ وحاصر تشوتشو فإجتمع القائد لِيُوبَاي مع أخويه فقال له القائد كَوَانْيُو يجب أولا أن نطلب من القائد تْسَاوْتْسَاوْ الصلح
فقال لِيُوبَاي سنرسل جَانغْفَاي كمبعوث لتْسَاوْتْسَاوْ
فقال جَانغْفَاي أرجو أن يرفض طلب الصلح لكي أقاتله
و صل القائد جَانغْفَاي إلى معسكر تْسَاوْتْسَاوْ فأوقفه الجندي هانيو المعروف بذكائه فقال له جَانغْفَاي أغلق فمك أريد رئية تْسَاوْتْسَاوْ
فقال هانيو تريد رئيته
فقال جَانغْفَاي ألا تراني أهلا لذالك
فأتى تساوتساو فأخبره جانغفاي برغبة الصلح فرفض تساوتساو ذالك
سقوط بويانج
في تلك الأثناء كانت جيوش لُوبُو قد أسقطت بويانج
عرف تْسَاوْتْسَاوْ بما حصل لقواعده فقبل طلب الصلح وعاد بقواته بسرعة لإنقاذ بويانج فعاد جانغفاي إلى ليوباي و قد إنتهى خطر الحرب
الحرب مع لُوبُو  
وصلت قوات القائد تْسَاوْتْسَاوْ إلى بويانج و كان لُوبُو نائما فإستيقظ بسرعة و أخذ سلاحه إذ إنه لم يكن له درع من شدة قوته ثم خرج للقتال وإلتقى بقوات تْسَاوْتْسَاوْ وهزمهم شر هزيمة ثم عاد إلى حصنه وأقام حفلا كبيرا
فقال له شِينجُونج بينما تشرب العصير و تعد الحفلات تْسَاوْتْسَاوْ يجهز قواته
فقال له لُوبُو طالما رايتي مرفوعة فسيولون الأدبار
قال له شينجونج تساوتساو قائد ذكي وبارع و بالتئكيد سوف يهاجم معسكرنا الغربي 
فقال له لوبو قلقك مبالغ فيه 
وبالفعل هاجم القائد تْسَاوْتْسَاوْ المعسكر الغربي لبويانج لكن هذه الأخبار وصلت بسرعة إلى القائد لوبو فتحرك بأسرع من وصول الخبر إليه و هاجم تساوتساو بهجوم مضاد و وهزم تساوتساو شر هزيمة وإضر للإنسحاب
زار القائد لُوبُو القائد زوجاليانج شيكويانج أغنى تاجر في الصين و هو والد زوج اليانج كونجمينج و أجبره لوبو أن يرسل رسالة إلى تْسَاوْتْسَاوْ يخبره أنه سيفتح له البوابة
فرح تْسَاوْتْسَاوْ بالرسالة فرحا شديدا وعندما فتحت البوابة دخل تساوتساو بويانج و وقع في كمين لُوبُو وهزم هزيمة قاسية
ثم شاعت شائعة تقول أن تْسَاوْتْسَاوْ قد قتل وأقيمت جنازة كبيرة
قاد لُوبُو القوات لقتل عائلة تْسَاوْتْسَاوْ خشية الإنتقام وعندما وصل إلى الجنازة وقع  في كمين القائد تْسَاوْتْسَاوْ و تعرض لهجوم كبير وهزم هزيمة قاسية وإضر للهروب ثم هاجم القائد تْسَاوْتْسَاوْ بويانج و هزم قوات الدفاع وإحتلها فهرب منها شينجونج
تشوتشو بيد لِيُوبَاي
في تلك الأثناء توفي القائد تَاوْشَيَان و أولاده لا يملكون القدرة للحكم فطلب الوزراء و القادة من اللِيُوبَاي أن يقود تشوتشو وأصبح لِيُوبَاي حاكما لتشوتشو
تحقيق الأحلام
غضب تساوتساو لذالك و قرر الهجوم على تشوتشو ولكن مبعوث الإمبراطور أتى إلى تْسَاوْتْسَاوْ و طلب منه أن ينقذ شانجان من قبضة ليجو فهاجم تْسَاوْتْسَاوْ شانجان وأنقذها وقتل ليجو وجيوسي ثم نقل العاصمة إلى تسودو وأعلن نفسه رئيسا للوزراء وسيطر على الإمبراطور الصغير وزور أوامره
مسألة تحتاج إلى بيان
تساوتساو بطل عظيم أفضل من غيره و لكن الإخلاص ينقصه و هو من الموحدين مع أنه وقع في الشرك أو الكفر في بعض الأحيان فمثلا قال ذات مرة الهزيمة و النصر أنا من يصنعهم و هذا كفر واضح و لكنه تاب بعد ذالك و لله الحمد أما لوبو فهو مخلص لبلده لكنه يغدر بالقوم دوما و هو ليس بمشرك لكنه عاون دونجتشو ليس من أجل دينه بل حبا للمال أما دونجتشو فهو كافر غير مخلص لبلده بل للدين السمح و مثله جيانجياو خلافا لليوباي و صونتسى فهما مخلصان للبلد و لإمبراطورية هان و مخلصان لا يخونان و كذالك لا يشركان
و هنا مسألة أحببت بيانها بما أننا تحدثنا عن لوبو ألا و هي مسألة مظاهرة الكافرين على المسلمين و هذا هو الولاء و البراء
45 ) . 
أرجو أن تكونو قد فهمتم المسئلة هذه ولوبو تاب إلى الله من تحالفه مع يوان شو و سنرى كل هذا لاحقا
لجوء لُوبُو إلى لِيُوبَاي
لجأ لُوبُو إلى لِيُوبَاي فإستقبله لِيُوبَاي ولو لم يفعل لكان لوبو في خبر كان وهذا تصرف طيب من الليوباي يثبت لنا ما مدى طيبته فمع أن لوبو غدار وخائن مع ذالك إستقبله القائد ليوباي رغم معارضة جانغفاي لذالك
أرسل تْسَاوْتْسَاوْ رسالة مزورة من الإمبرارطور يأمره بقتل لُوبُو فأعطاها للُوبُو فقال لُوبُو ومالذي ستفعله
فقال جَانغْفَاي لو كان يريد قتلك لما كنت واقفا هنا
فقال له لُوبُو شكرا لك
ثم أقام لِيُوبَاي حفلة كبيرة وقال لُوبُو سنكون أصدقاء أوفياء حتى لو أزعج ذالك بعذ الأشخاص الذين يكرهون وجودي هنا
فرمى جَانغْفَاي كوب عصيره وقال لُوبُو أنت كالعقرب تلسع وتهرب لكنك لن تستطيع التفريق بيننا هل تفهم أم أستعمل معك أسلوبا آخر
وأخرج سيفه
فقال لِيُوبَاي توقف يا جَانغْفَاي لا أسمحك لك أن تهين ضيفي إرجع لمكانك
لكن جَانغْفَاي خرج من الحفل
أرسل لِيُوبَاي إلى تْسَاوْتْسَاوْ أنه ينتظر الوقت المناسب لقتل لُوبُو
قال لِيُوبَاي للُوبُو سأعطيك شياوبي
فقال لُوبُو شكرا لك
فقال لِيُوبَاي إن جلما يريده تْسَاوْتْسَاوْ هو التفريق بيننا لأنه خائف من تحالفنا
فوضع لُوبُو يده على كتف لِيُوبَاي وقال له سنتاحلف ضد
فقاطعه جَانغْفَاي وقال له كيف تجرئ على رفع يدك ووضعها على كتف أخي وهو معروف ذائع الصيت وأنت مجرد نكرة
فقال لِيُوبَاي جَانغْفَاي هذا يكفي
فقال لُوبُو لي شرف التحالف معك
أرسل تْسَاوْتْسَاوْ رسالة إمبراطورية إلى لِيُوبَاي يأمره بالهجوم على يوان شياو شقيق القائد يوان شاو
ترك القائد لِيُوبَاي شقيقه جَانغْفَاي لحماية تشوتشو
وكاعادة غضب جَانغْفَاي وضرب الجنود فتمردو عليه وحاولو قتله وساء الوضع في تشوتشو فهاجم لُوبُو تشوتشو وسيطر عليها فهرب جَانغْفَاي منها
في تلك الأثناء كان جيش لِيُوبَاي في حالة سيئة إذ إن جيش يوان شياو كان قويا وكبيرا
عندما أخبر جَانغْفَاي القائد لِيُوبَاي بالذي حصل في تشوتشو حزن لِيُوبَاي كثيرا فأخذ جَانغْفَاي سيفه لطعن نفسه للإنتقام لما حصل في تشوتشو فأوقفه لِيُوبَاي وأخبره أن جريمة قتل النفس أعظم من جريمة ضياع الحصن 
أرسل القائد يوان شياو ليخبر لُوبُو أنه لو هاجم لِيُوبَاي من الخلف فإنه سوف يعطيه الكثير من المال والطعام فقادت دياوتشيان القوات للهجوم على لِيُوبَاي
عندما علم لِيُوبَاي بقدوم دياوتشيان هرب وإختبأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:28 am

مقتل كونجرونج
في تلك الأثناء كانت قوات القائد يوان شياو قد هزمت كونجرونج وإختفى تْشَاوْيُون ثم إستسلم جنود القائد كونجرونج للِيُوبَاي
عودة لِيُوبَاي
رفض القائد يوان شياو تقديم الطعام والمال لذى أرسل القائد لُوبُو إلى القائد لِيُوبَاي يخبره أنه لم يقصد الإستلاء على تشوتشو بل إنه إضر لذالك ثم أعطى شياوبي للِيُوبَاي
محاولة إيقاف الحرب
أرسل يوان شياو الطعام والمال وجهز جيشه للهجوم على شياوبي
وقبل بدأ المعركة دعا لُوبُو القائد يوان شياو والقائد لِيُوبَاي في بيته حتى يأكلو مع بعضهم قبل بدأ المعركة
وبعد الإنتهاء من الأكل نصب القائد لُوبُو رمحه على بعد مأتين وخمسين خطوة وقال أنه سيطلق السهم فإن أصاب سهمه العلامة فإنه سيتم التحالف بين القادة الثلاث وإلأا فإن الجيشان سيتقاتلان وهو سيقف على الحياد
وافق القائدان على ذالك وأطلق لُوبُو السهم وأصابه وتم التحالف بين الجيشان
هزيمة تْسَاوْتْسَاوْ
في تلك الأثناء كان القائد تْشَاوْيُون الذي هزم وإختفى سابقا قد  سيطر على بود وسايو فقرر تْسَاوْتْسَاوْ قتاله 
أرسل تْسَاوْتْسَاوْ قواته بقيادة دين إي وهو من أقوى القادة التابعين لتْسَاوْتْسَاوْ
عسكر القائد دين إي على مقربة من بود لقاتال القائد تْشَاوْيُون
هاجم القائد تْشَاوْيُون معسكر القائد دين إي وكان هجوما شرسا ومفاجئا وحوصرت قوات القائد دين إي في المعسكر
أطلق جنود القائد تْشَاوْيُون السهام على القائد دين إي وقتلوه شر قتلة
هزيمة يوان شياو
أعلن القائد يوان شيو نفسه إمبراطورا على الصين وبذالك يكون قد خان هان
غضب القائد صونتسى وقطع العلاقات مع يوان شو وهرب بأعجوبة إلى الجنوب الشرقي
ثم قاد يوان شو القوات بنفسه لإحتلال تشوتشو وبدأ هجومه ودمر بعض القرى وإقترب من تشوتشو
غضب القائد لُوبُو غضبا شديدا من ما فعله القائد يوان شياو فبدأ التخطيط مع قادته ورجاله وإتفق أن يقوم القائد شانجتانج بإقناع القائد شاو شقيق  الإمبراطور المزيف شياو
فذهب شانجتانج بنفسه إلى القائد يوان شاو وقال له سيدي القائد يوان شاو أنت محبوب بين الناس لقد قاتلت الفرسان العشرة ثم أحبك الناس أكثر عندما قدت القوات للقتال ضد القائد دُونجْشُو
فقال يوان شاو هذا صحيح يا شانجتانج لكن قل لي لماذا تخدم القائد لُوبُو
فقال شانجتانج أنا لا أخدم لُوبُو بل أخلص لتشوتشو
فقال يوان شاو لكن حاكم تشوتشو الآن هو القائد لُوبُو
فقال شانجتانج هذا صحيح لكن لُوبُو خائن وتشوتشو ليست تابعة له وأنا أقوم بتحركات سرية من أجل هزيمة القائد لُوبُو والإمبراطور يوان شياو
فقال يوان شاو ماذا تريد أن تهزم أخي
فقال شانجتانج أخوك خائن لأنه تمرد على إمبراطورية هان وسيقف جميع القادة ضد أخيك وكل من سيكون معه سوف ينتهي أمره لأن إمبراطورية نان المزيفة لن تصمد طويلا
فقال يوان شاو أنت على حق
قاد القائد يوان شاو القوات وهاجم الإمبراطور المزيف المجرم شياو وهزمه شر هزيمة وسانده لُوبُو فإضر شياو إلى الإنسحاب
هروب لِيُوبَاي من تشوتشو
قام القائد جَانغْفَاي بسرقة خيول لُوبُو وعندما علم لُوبُو بذالك قاد قواته بنفسه للهجوم على شياوبي 
وصلت قوات لُوبُو أمام شياوبي وإستدعى لِيُوبَاي فأتى مع إخوته
قال لُوبُو لِيُوبَاي كيف تسمح لأخيك بسرقة خيولي
فقال لِيُوبَاي لم يسرق جَانغْفَاي أي شيء
فقال لُوبُو ما هذا إلا مكر اللصوص
فقال جَانغْفَاي لقد سرقت تشوتشو فلما لا أسرق الخيول
فقال لِيُوبَاي هل سرقتها حقا سيدي هذا الأمر غير مقصود سأعيد لك خيولك وأجعله يعتذر لك شخصيا
فقال لُوبُو لا حاجة لذالك فأنا أستعيد حقي بيدي
ثم هاجم المدينة فهرب لِيُوبَاي من شياوبي وطلب مئوى من تْسَاوْتْسَاوْ فإستضافه لِيُوبَاي وضم قواته إلى قواته
سقوط سايو وبود
هاجم تْسَاوْتْسَاوْ سايو وبود وسيطر عليهما وهرب تْشَاوْيُون طالبا مئوى وإنضم إلى قوات القائد ليوبياو شقيق لِيُوبَاي
الخطة الممتازة
قاد القائد لُوبُو القوات للدفاع عن شياوبي المحاصرة من قبل تْسَاوْتْسَاوْ وعندما وصلت قوات لُوبُو هرب تْسَاوْتْسَاوْ وكان شِينجُونج داخل شياوبي فأرسل القائد لُوبُو القائد شانجتانج لتجهيز شياوبي حتى يدخلها لُوبُو وعدما وصل القائد شانجتانج أخبر شِينجُونج أن لُوبُو يأمره بالدفاع عن تشوتشو لأنها محاصرة فخرج شِينجُونج من شياوبي ثم ذهب شانجتانج إلى لُوبُو وأخبره أن قوات تْسَاوْتْسَاوْ تحاصر تشوتشو فذهب تْسَاوْتْسَاوْ لإنقاذها وعندما وصل القائدان ظن لُوبُو أنقوات شِينجُونج هي قوات تْسَاوْتْسَاوْ وكذالك شِينجُونج وإقتتلا مع بعضهما وعندما عرف لُوبُو بعض قادته عرفهم فأوقف القتال وعرف أن قائده شانجتانج قد خانه فهرب لُوبُو إلى شياوبي
مقتل لُوبُو
حاصر القائد تْسَاوْتْسَاوْ مدينة شياوبي ومعه لِيُوبَاي لكنه كان خائفا أن يهاجمه يوان شياو من الخلف فأتى أمام الحصن وعرض على لُوبُو أن يتحالف معه ضد القائد يوان شياو لأنه خائن منذ أن أعلن نفسه إمبراطورا فقال لُوبُو دعني أفكر
لكن شِينجُونج أطلق عليه سهما فقال له لُوبُو مالذي فعلته
فقال شِينجُونج لن أعيش للحظة إن بقي حيا لا أحد يعرف كم تْسَاوْتْسَاوْ ماكر ومخادع أكثر مني
فغضب تْسَاوْتْسَاوْ وهاجم المدينة لكنه لم يستطع إختراقها
حل الشتاء وتساقطت الثلوج وأربكت قوات تْسَاوْتْسَاوْ إرباكا شديدا أما لُوبُو فقد كانت له مئونة كبيرة وكثيرة وكان يقول لجنوده إصبرو ستثلج أكثر وسيدفن جيش تْسَاوْتْسَاوْ بأكمله تحت الثلوج
أرسل القائد لُوبُو القائد شانجلياو لطلب المساعدة من يوان شياو فوافق يوان شياو شرط أن يعطيه لُوبُو الحصان الأحمر فرفض لُوبُو ذالك وأقنعه شِينجُونج بإهداء الحصان الأحمر ليوان شياو لكنه رفض
في تلك الأثناء فتح القائد تْسَاوْتْسَاوْ السد وأغرق شياوبي فصعد الجنود أعلى الحصن ولم يكونو يئدون واجبهم بشكل جيد 
لم يكن جنود لُوبُو يستطيعون تحمل الوضع الجديد وبينما كان لُوبُو ناما ربطه بعض الخونة وربطو زوجته دياوتشيان وربطو شِينجُونج وشانجلياو وفتحو البوابة لتْسَاوْتْسَاوْ
دخل تْسَاوْتْسَاوْ شياوبي بعد حصار طويل 
 وأحضر الجنود لُوبُو وشِينجُونج مقيدين إلى تْسَاوْتْسَاوْ
فقال تْسَاوْتْسَاوْ أخبرني كيف ترى النهاية
فقال شِينجُونج إنها أفضل بكثير من البقاء مع القادة الذين يفتقرون للإخلاص أمثالك
فقال تْسَاوْتْسَاوْ إذا ليس هناك أي نوايا سيئة تجاه الساذج لُوبُو
فقال شِينجُونج وقد يكون ساذجا لكنه ليس حقودا مثلك
فقال تْسَاوْتْسَاوْ أنت دائما تدعي الحكمة وتغتر بنفسك فما رئيك بما وصلت إليه
فقال شِينجُونج  للأسف لو إستمع لُوبُو لنصحي لكنت ترجونا الآن
فقال تْسَاوْتْسَاوْ حسنا أخبرني بصدق ألست خائفا وتتمنى أن أعفو عنك
فقال شِينجُونج ومما سأخاف من الموت تْسَاوْتْسَاوْ لقد أدركت خبثك مبكرا وسترى لِيُوبَاي سيقاتلك يوما ما
فقال تْسَاوْتْسَاوْ أنت لست خائفا لكن ماذا عن والدتك المسنة وزوجتك
لكنه ذهب إلى المقصلة فناداه تْسَاوْتْسَاوْ وهو لا يرد ثم قتل 
أما لُوبُو فقد فك وثاقه وقفز من أعلى الحصن في الماء لكن الماء كان باردا جدا وهذا أدى إلى غرق لُوبُو فأمسكته قوات تْسَاوْتْسَاوْ بالحبال لكنه هرب منهم فأطلقو عليه السهام وقتلوه
أما شانجلياو و دياتشيان فقد فك القائد تْسَاوْتْسَاوْ سراحهما فإنضم شانجلياو لتْسَاوْتْسَاوْ وهربت القائدة دياوتشيان وإختفت
مقتل الإمبراطور يوان شياو
طلب القائد لِيُوبَاي من تْسَاوْتْسَاوْ أن يعطيه جيشا من أجل الهجوم على الإمبراطور شياو فوافق تْسَاوْتْسَاوْ على ذالك
هاجم القائد لِيُوبَاي نان وقتل الإمبراطورا المزيف شياو ثم عاد إلى تشوتشو
إختفاء لِيُوبَاي
أرسل القائد تْسَاوْتْسَاوْ جيشا كبيرا للهجوم على تشوتشو فأرسل القائد لِيُوبَاي القائد كَوَانْيُو إلى شقيقه ليوبياو ومعه زوجته لحمايتها
وعندما وصل القائد تْسَاوْتْسَاوْ إلى مشارف تشوتشو هاجمه القائد لِيُوبَاي لكنه هزم هزيمة قاسية وقتل معظم جنوده وإختفى هو وجَانغْفَاي
إستسلام كَوَانْيُو
إجتمع تْسَاوْتْسَاوْ مع قادته وسئلهم أين هو كَوَانْيُو فقال له هانيو لقد ذهب كَوَانْيُو إلى حصن الأصدقاء وليس في مصلحتنا فتح حالة حرب مع القائد ليوبياو
فقال تْسَاوْتْسَاوْ أريد حمزة حيا إلى جانبي 
فقال شانجلياو أولا سيذهب تان إلى القائد كَوَانْيُو ويتحداه وعندما يخرج كَوَانْيُو لقتاله نسيطر على قلعة الأصدقاء ثم أنا سأقنعه بنفسي
نجحت خطة القائد شانجلياو ثم ذهب إلى كَوَانْيُو وقال له لو لم تستسلم فإنك سترتكب ثلاثة أخطاء 
الأولى أنك لن تستطيع تحقيق حلم أخيك
الثاني قد تقتل زوجة لِيُوبَاي
الثالث أنك إن إستسلمت لتْسَاوْتْسَاوْ فسيكون لديك تبعية أكثر
فقوافق كَوَانْيُو لكن بثلاثة شروط
الأول حماية زوجة لِيُوبَاي
الثانية إن كان القائد لِيُوبَاي حيا فسأعود إليه
الثالثة الإستسلام للإمبراطور وليس لتْسَاوْتْسَاوْ
عاد شانجلياو إلى تْسَاوْتْسَاوْ وأخبره بالشروط الثلاث فوافق تْسَاوْتْسَاوْ ثم طلب القائد كَوَانْيُو من شانجلياو أن يسحب الجيش حتى لا يكون إستسلامه مشينا فإنسحبت القوات ثم إستسلم كَوَانْيُو وكم كانت فرحة تْسَاوْتْسَاوْ بإستسلامه ثم أهداه الحصان الأحمر الذي غنمه من لُوبُو لكنه لم يكن مروضا فروضه كَوَانْيُو
قصة كُونجْمِينج
إجتمع المعلم نزار بطلابه ثم سألهم من الذي سينتصر في النهاية
فقال جميع الطلاب تْسَاوْتْسَاوْ
فقال المعلم نزار جميعكم ترون أن تْسَاوْتْسَاوْ هو الذي سينتصر في النهاية
لكن أحد الطلاب وهو كُونجْمِينج قال لا سيهزم تْسَاوْتْسَاوْ في النهاية لأنه يقف في وجه ثلاثة أبطال
الأول القائد يوان شاو في الشمال لكنه سيهزم بسرعة
الثاني هو صونتشوان في الجنوب الشرقي
الثالث سيظهر لكن في وقته
فسخر الطلاب من كُونجْمِينج فزجرهم المعلم نزار وقال لا تقولو هذا كُونجْمِينج أفضل طلابي قبل تمرد الصفر بثلاث سنوات حدث كسوف كلي للشمس ولم يظهر أول شعاع لها إلا عندما صرخ كُونجْمِينج أول صرخة له فتزامن يوم مولده بظهور الشعاع الأول للشمس لكنه لم ينعم بحنان أمه فقد تمرد الصفر بعد ثلاث سنوات من مولده وهاجمو قريته وقتلو والدته ثم هاجر مع أبيه إلى لويانج وعاشا هناك فقرر كُونجْمِينج أن ييتعلم ويدرس حتى يوقف هاؤلاء الأشرار الذين ستستيقظ طموحاتهم الأنانية فبدأ بالتتلمذ عندي وقد برز هو وشِينجُونج وبَانجْتُونج وشانفو كان هاؤلاء الأربع أفضل الطلاب عندي لكن كُونجْمِينج سبقهم جميعا وأصبح هو الأذكى ثم خطط معنا من أجل القضاء على دُونجْشُو الظالم قبل أن يستفحل شره وينتشر فساده وبخطته الذكية قضينا عليه وبعد أن هاجم القائد ليجو العاصمة إنضم والد كُونجْمِينج إلى المقاتلين الذين قاتلو ليجو وأتباعه فقتل والده في المعركة وإلى الآن يبحث كُونجْمِينج عن بطل عظيم حتى يساعده من أجل القضاء على طموح الأشرار
فقال كُونجْمِينج أعرف أنكم لا تفهمون كلامي لكنه حقيقة مثل صوت الرعد
مقتل اليانج اليانج
هرب القائد لِيُوبَاي إلى نان التي سيطر عليها القائد شاو وإنضم إلى جيشه ولم يكن أحد يعلم بنجاة القائد لِيُوبَاي ثم أرسل القائد يوان شياو قوات كبيرة بقيادة القائد اليانج اليانج وكان من أبرز الرجال وأقواهم في نان
قاد القائد تْسَاوْتْسَاوْ الجيش بنفسه وإلتقى بقوات القائد اليانج اليانج بقوات تْسَاوْتْسَاوْ وفي الطرفين سقط العديد من الجنود والقادة لكن المعركة إنتهت بهزيمة تْسَاوْتْسَاوْ
طلب تْسَاوْتْسَاوْ من القائد كَوَانْيُو أن يقود المعركة بنفسه فإقتتل الجيشان وقتل القائد اليانج اليانج
مقتل وينجشو
أرسل القائد يوان شاو القوات بقيادة القائد وينجشو وإلتحق لِيُوبَاي بالمقدمة
أمر تْسَاوْتْسَاوْ بنقل عربات المئونة أولا ثم أن تتبعها القوات الرئيسية
عندما رئى وينجشو المئونة هاجمها وسيطر عليها فباغته كَوَانْيُو بهجوم مفاجئ وقتله وهزمت قوات القائد وينجشو
فرح تْسَاوْتْسَاوْ جدا من كَوَانْيُو وقال له أنت أقوى فارس في الصين 
فقال كَوَانْيُو لا لست الأقوى جَانغْفَاي أقوى مني بكثير بل إنه أقوى رجل في الصين كلها ويستطيع قتل أي قائد جيش حتى لو كان وسط ألف من الجنود الأشداء
إلتقاء الإخوة
عندما علم القائد لِيُوبَاي أن القائد كَوَانْيُو عند تْسَاوْتْسَاوْ كتب له أنه في ضيافة وحماية القائد شاو
وعندما قرأ القائد كَوَانْيُو الرسالة فرح فرحا شديدا و قرر الذهاب إلى نان
ذهب القائد كَوَانْيُو إلى القائد تْسَاوْتْسَاوْ لتوديعه قبل السفر إلى نان لكن تْسَاوْتْسَاوْ كان قد علم أن لِيُوبَاي حيا وأدرك أنه لا بد عليه أن يسمح لكَوَانْيُو بالذهاب بنائا على الشروط التي وضعها كَوَانْيُو فزعم أنه مريض ولم يسمح لأي زائر أن يزوره حتى لا يودعه كَوَانْيُو
زار كَوَانْيُو بيت تْسَاوْتْسَاوْ ثلاثة مرات ووجد الحراس أمام البيت يمنعونه من الزيارة ثم عرف أنها مجرد خطة من خطط تْسَاوْتْسَاوْ فغادر لويانج بنفسه لكن تْسَاوْتْسَاوْ أدرك خطئه فلحق به حتى يودعه فودعه ثم رحل كَوَانْيُو بإتجاه نان 
وعندما وصل القائد كَوَانْيُو إلى الحواجز الخمس إضر إلى قتل القادة الذين يحمون الحواجز
فطارده تان بقواته حتى وصل إليه
فأراد شْيَاهُودُون قتله إنتقاما للقادة الخمسة على الحواجز الخمس لكن القائد شانجلياو أتى ومعه إذن رسمي من القائد تْسَاوْتْسَاوْ بالسماح للقائد كَوَانْيُو بالتوجه شمالا فإضر تان إلى الإنسحاب وإيقاف عميلة الهجوم
ثم مر القائد كَوَانْيُو بقريته التي ولد فيها وإلتقى بأمه وأبيه ثم بزوجته وأخذ إبنه كَوَانبِينج البالغ من العمر ثلاثة عشر سنة من أجل الإنضمام إلى جيش لِيُوبَاي
وصل القائد كَوَانْيُو إلأى حصن وجد أمامه نهر من دم ورئوسا مقطعة من كل مكان فسأل عن قائد الحصن فأخبروه أنه جَانغْفَاي فأرسل أحد إليه أحد رجاله
خرج القائد جَانغْفَاي من حصنه ومعه بعض الجنود وهاجم كَوَانْيُو فقال له كَوَانْيُو مالذي تفعله يا أخي
فقال جَانغْفَاي خنتنا وإنضممت إلى تْسَاوْتْسَاوْ أسفي عليك بعد أن طردك تْسَاوْتْسَاوْ من العاصمة جئت إلي طالبا مئوى
فقال كَوَانْيُو إهدأ يا جَانغْفَاي
فقال جَانغْفَاي لن أهدأ أبدا حتى أقتلك وأجعلك عبرة لكل الناس
فقال كَوَانْيُو لا تغضب يا جَانغْفَاي ثم تندم
فقال جَانغْفَاي الوحيد الذي سيندم هو أنت سترى
فقالت زوجة لِيُوبَاي صدقه يا جَانغْفَاي
فقال جَانغْفَاي لا تصدقي خائنا مثله
ووصلت قوات القائد تْسَاوْتْسَاوْ يقودهم شيلينج وهذا من أجل قتل كَوَانْيُو بعد أن قتل حراس الحواجز
فقال جَانغْفَاي أنت تحتال علي حتى تخرجني من حصني حتى تقتلني
فقال كَوَانْيُو قل لي لماذا لا أستخدم القوة معك إن كنت أريد قتلك
وعندها أربك جَانغْفَاي لكن وصول قوات شيلينج أجبر كَوَانْيُو على قتله وعندها صدقه جَانغْفَاي وإعتذر له بعد أن أسقطه من على حصانه
ترك القائد كَوَانْيُو زوجة لِيُوبَاي عند حصن جَانغْفَاي وخرج مع إبنه بإتجاه نان فهرب لِيُوبَاي من نان وإلتقى بالقائد كَوَانْيُو ثم إتجهو إلى حصن جَانغْفَاي وفي الطريق وجد مصادفة قافلة بقيادة القائد تْشَاوْيُون فإنضم تْشَاوْيُون إلى لِيُوبَاي
ثم إلتقى لِيُوبَاي بالقائد جانغفاي ثم بزوجته وكم كانت الفرحة بإلقاء الجميع لكنهم لم يكونو يستطيعون العيش في حصن القائد جَانغْفَاي فقد كانت الرئوس المقطعة مربوطة في كل مكان والدم في كل مكان وهذا بسبب شدة القائد جَانغْفَاي فقررو السفر وطلب المساعدة من القائد ليوبياو فأعطاه ليوبياو حصن تينسينداي
هزيمة القائد يوان شاو
كان القائد يوان شاو الأمل الأخير للصين إذ إنه كان أكبر جيش معه لذالك فقد زج كل قوات الشمال من أجل تدمير تْسَاوْتْسَاوْ فإنطلق القائد يوان شاو بإتجاه جواندو لإسقاطها ثم إسقاط تسودو
جمع القائد تْسَاوْتْسَاوْ رجاله من أجل التحضير للحرب ضد القائد يوان شاو وإختار أفضل رجاله ثم قاد القوات بنفسه وذهب إلى جواندو ومعه إبنه كاوبي وأرسل تساوري للقتال ضد للحفاظ على الحدود مع ليوبياو بعد أن حصن مدنه التي هي على حدود وو 
نصح جميع قادة القائد يوان شاو بأن يحاصر جواندو لأن مئونة تْسَاوْتْسَاوْ غير كافية وكان الطعام على وشك النفاد لكنه رفض ذالك ثم خرج القائدان تْسَاوْتْسَاوْ ويوان شاو وإلتقو في معركة عنيفة جدا وخسر القائد تْسَاوْتْسَاوْ الكثير من جنوده الشجعان الأبطال وخسر الكثير من القادة ثم إضر للإنسحاب والعودة إلى جواندو
أرسل القائد تْسَاوْتْسَاوْ شْيَاهُودُون لكي يهاجم يوان شاو بهجوم مفاجئ ولكن قوات يوان شاو كانت له بالمرصاد فدمرت قواته
في تلك الأثناء كان صونتسى يخطط للتدخل ومهاجمة تساوتساو مع أنه كانت هناك علاقة زواج عائلي بين العائلتين وعندما علم مستشاري تساوتساو أن صونتسى يخطط لهجوم أربكو وخافو خوفا شديدا إلى جيوجيا الذي كان قد قدم رشوة للقائد جزوجونج والذي بدوره قتل صونتسى وقبل موته أوصى بأن يخلفه صونتسى
أقام القائد يوان شاو أبراج كبيرة أمام جواندو وصعد الجنود عليه وأطلق السهام وهذا أربك قوات تْسَاوْتْسَاوْ لكن تْسَاوْتْسَاوْ صنع المنجانيقات ورمى الحجارة الأبراج فدمرت معظمها
في تلك الأثناء كان كُونجْمِينج يراقب المعركة الدائرة بين القوتين 
غضب القائد شاو مما حصل لأبراجه فحفر حفرة كبيرة تحت الأرض حتى يهاجمهم من وسط جواندو لكن تْسَاوْتْسَاوْ علم ذالك فأربكت قواته إرباكا شديدا بل إن قواته أرادو الإستسلام لكن تْسَاوْتْسَاوْ بما عرف من دهائه في المعارك حفر حفرة كبيرة حول جواندو وأغرقها بالمياه فغضب يوان شاو غضبا شديدا وحاصر جواندو وبنى حولها سبعين برجا ولم يعد مع تْسَاوْتْسَاوْ حجارة
أهبطت خطة الحصار معناويات جنود تْسَاوْتْسَاوْ فأرسل مبعوثه إلى العاصمة لكن قوات شاو أمسكته
أشار قادة القائد يوان شاو بأن يهاجم العاصمة لكنه رفض إقتراحهم وقرر تدمير تْسَاوْتْسَاوْ أولا
عرف تْسَاوْتْسَاوْ أن يوان شاو يخبأ الطعام والمؤن بالقرب من جواندو وإستطاع السيطرة عليها
غضب القائد يوان شاو عضبا شديدا فإقترح القائد جونخوى أن يقوم بالهجوم لإنقاذ مركز الإمدادات لكن شاو أرسل القائد جاولاو من أجل إنقاذ مركز الإمدادات ثم أرسل جونخوى للهجوم على جواندو
هزم القائد تْسَاوْتْسَاوْ قوات جاولاو ثم أرسل أحد الرجال وأخبر شاو أن قوات تْسَاوْتْسَاوْ هزمت عند مركز الإمدادات وأن تْسَاوْتْسَاوْ فر هاربا فأرسل القائد يوان شاو كل قواته إلى جواندو زكانت قوات تْسَاوْتْسَاوْ قد إستعادت قوتها وأخذت الأسلحة
قاد القائد يوان شاو كل القوات وهاجم جواندو لكنه هزم هناك هزيمة قاسية وإضر إلى الإنسحاب وهرب عائدا إلى نان بعد أن كاد يدمر القائد تْسَاوْتْسَاوْ كانت هذه هي الهزيمة القاسية والأخيرة بالنسبة للقائد يوان شاو
كان إنتصار تْسَاوْتْسَاوْ في المعركة الحدث الذي هز البلاد كلها وجعله البطل الأقوى لكنه لم يكن البطل الذي يريده الناس جميعا بوجه عام والبطل الذي يريده كُونجْمِينج بوجه خاص
سقوط الشمال
بعد هزيمة القائد يوان شاو ذهب تساوتساو وأخذ كل القمح والمئونة وقرر تدمير قوات ليوبياو لكن قادته نصحوه بتدمير يوان شاو أولا فوافق على ذالك أما يوان شاو فققد هرب إلى نان وكان هناك على فراش الموت وكان له ثلاثة أبناء
يوان تان وهو الأكبر وكان الأقدر على الحكم ويوان تسي وهو الأوسط يوان شانج وهو الأصغر لكنه كان ولده المفضل
وكان القائد يوان شاو يعتزم تعيين ولده يوان تان حاكما من بعده لأنه الأقدر على الحكم في تلك الأثناء قاد تساوتساو قواته نحو نان فخرج له جيش يوان شاو لكنهم هزمو شر هزيمة
شين بي و فانج جي كانا قائدين من قادة يوان شاوو كانت علاقتهما بيوان تان سيئة وأما القائدان جوي تو جزين بينج فقد كانت علاقتهما بيوان تان جيدة لذالك فقد كانت العلاقة بينهما وبين شين بي وفانج جي سيئة جدا
عام مئتين واثنتين للميلاد توفي يوان شاو ووصيته كانت تقتضي تعيين يوان تان حاكما لنان لكن يوان شانج زور الوصية ومعه القائد شين بي وفرقته ثم أعلن نفسه حاكما لنان
خيم القائد يوان تان مع جنوده على الحدود مع تساوتساو وأرسل له أخوه يوان شانج بعض الجنود إضافة للقائد فينج دي لكن القائد يوان تان طلب المزيد من الإمدادات فرفض يوان شانج
غضب يوان تان فقتل فينج جي
قام تساوتساو بإجتياز الحدود وقاتل القائد يوان تان فأرسل يوان تان إلى أخيه يعتذر ويطلب الدعم فخرج يوان شانج بنفسه لمساعدة أخيه وترك شين بي لكي يحمي المدينة
أرسل تساوتساو لي ديان و معه شينجيو ليقاتلو قوات الدعم فإنتصرو إنتصارا باهر
وهزم تساوتساو يوان تان في معركة وراء الأخرى وتراجع يوان تان
أرسل يوان شانج يطلب التحالف مع القائد ليوبياو والقائد ماتينج فوافق ليوبياو أما ماتينج فقد تحالف مع تساوتساو
في تلك الأثناء مات صونتسى الذي أحبه الجميع خلفه صونتشوان الذي تحالف مع تساوتساو
هاجم القائد تساوتساو الأخوان يوان وهزمهم فهربو إلى يي المحصنة فحاصرها تساوتساو وعندما رئى صعوبة إختراق المدينة إنسحب
قال القائد جيوجيا لتساوتساو بأن عليه ألا يهاجم الأخوان حاليا حتى يختلفو مع بعضهم فوافق تساوتساو
قال القائد يوان تان لشقيقه يوان شانج أن الهزيمة كانت بسبب قلة جنودهما وقال له أن قوات تساوتساو قد إنسحبت وعلينا مطاردتهم وهزيمتهم لكن القائد يوان شانج لم يثق بيوان تان ولذالك لم يعطه أية إمدادات ولذالك غضب يوان تان غضبا شديد وهاجم أخاه لكنه هزم وفر هاربا وإعتصم بقلعته
القائد ليجون أعلن التمرد على يوان تان فإرتبك يوان تان إرباكا شديدا وحاصره يوان تان حصارا شديدا
أما القائد ليوبياو فقد كان حليف يوان شاو ضد تساوتساو ومن ثم حليف يوان تان لكنه لم يرسل أية مسادة ليوان تان لذالك أرسل يوان تان إلى تساوتساو يطلب التحالف معه ضد شقيقه فغضب القائد ليوبياو وزجر يوان تان ووعده بإرسل مساعدات إليه شرط ألا يتحالف مع قاتل أبيه لكنه لم يستجب لليوبياو فتحالف معه تساوتساو وقاد قواته مهاجما يوان شانج فهرب يوان شانج وفك الحصار
وكضامنة إستمرار التحالف بين تساوتساو ويوان تان زوج تساوتساو إبنته من إبن يوان تان
 خان بعض قادة القائد يوان شانج يوان شانج وسلمو عاصمته لتساوتساو بينما كان يوان شانج بعيدا عنها فدخلها تساوتساو وقرر يوان شانج إستعادتها لكنه هزم هزيمة نكراء وأعلن إستسلامه لتساوتساو لكنه لم يقبل فهرب ليلا ولحق به تساوتساو وحاصه في أحد قلاعه فرهب ثانية وكان تساوتساو قد أسر القائد شين بي ولكنه لم يستسلم لتساوتساو بل بقي واقفا فتم إعدامه ثم زار قبر يوان شاو وبكى وهو نادم لما حصل له وأخذ يبكي بشدة لأنهما كانا صيدقا طفولة كبرا معا ثم أ‘طا كنوزا وأمولا كثيرة لبنة يوان شاو
في تلك الأثناء كان يوان شانج يحاول تجهيز جيوشه للوقوف في وجه تساوتساو وأما يوان تان فقد كان يخطت لخيانة تساوتساو فهاجم أولا يوان شانج وهزمه شر هزيمة فهرب يوان شانج إلى أخيه يوان تسي
راسل تساوتساو يوان تان وأخبره بقطع العلاقات بينهما وأرسل قواته لمهاجمة يوان تان ولكن ذالك لم يعجب جونجسون زان وقرر قتال تساوتساو لكنه توفي وأخذ الحكم إبنه جونجسونجكانج
خرج يوان تان لقتال تساوتساو لكنه هزم هزيمة كبيرة وهرب فطارده تساوتساو وقتل يوان تان في المطاردة فإستسلم جيشه لتساوتساو
كان تساوتساو يعلم أنه لو هاجم يوان شانج فسوف يتحالف مع جونجسونجكانج ولكن لو لم يهاجم فسيختلفون مع بعضهم لذالك فهو لم يهاجمه لكنهم حافظو على تحالفهم فهاجم تساوتساو يوان شانج وهزمه شر هزيمة ثم توفي يوان شانج بسبب المرض وبموته تم توحيد الشمال كله تحت راية تساوتساو  
تحركات تسايماو وشقيقته
في تلك الأثناء كان القائد لِيُوبَاي ضيف مكرما عند القائد ليوبياو ولكي يرد له معروفه قام بإخضاع المتمردين كانت شوو غنية بالثروات الزراعية وقد كان القائد ليوبياو عم القائد لِيُوبَاي فرح القائد ليوبياو من إبن شقيقه ثم ذهب لِيُوبَاي للدفاع عن الحدود
وأصبح القائد لِيُوبَاي قائدا عاما للجبهة الشمالية ضد القائد تْسَاوْتْسَاوْ
كان القائد تسايماماو هو القائد العام للجيش فبدأ التخطيط مع شقيقته زوجة ليوبياو من أجل القضاء على لِيُوبَاي
في تلك الأثناء أنجبت زوجة القائد لِيُوبَاي طفلا صغيرا فإستبشر به لِيُوبَاي خيرا وسماه ليو شان
ثم زار القائد جَانغْفَاي قريته قريته وأخذ إبنه جَانغْبَاو وضمه إلى قواته كان جَانغْبَاو يبلغ من العمر خمسة عشرة سنة
كان لدى القائد ليوبياو ولدان الأول هو ليوتشى وهو يدافع عن جينجتشو وهو شاب
الثاني هو ليوتشانج وهو طفل صغير
في تلك الأثناء كتب القائد تسايماو رسالة سرية مزيفة وكتب فيها عبارة حتى يفتن بين ليوبياو ولِيُوبَاي لكن خطته فشلت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:28 am

زار القائد لِيُوبَاي المعلم نزار فنصحه المعلم نزار بالبحث عن رجل حكيم يساعده في التخطيط وأخبره أن أذكى رجل في الصين يريد أن يلتقي بك لكنه لن يئتي إليك بل يجب أن تذهب إليه بنفسك ثم قال له بأنه سيرسل له أحد طلابه حتى يساعده ريثما يجد لِيُوبَاي هذا الرجل الذي حدثه عنه المعلم
إنضمام شاننفو
وصل القائد شانفو وأخبر لِيُوبَاي أنه واحد من طلاب المعلم وأن المعلم أرسله إلى حين يجد القائد لِيُوبَاي ذاك المخطط
الهجوم على شوو
بعد أن سيطر القائد تْسَاوْتْسَاوْ على الشمال كله وبعد أن إنضم إليه جنود القائد شاو المهزومين أرسل القائد تسوجان للدفاع عن الحصن القريب من حصن جينجتشو ومدينة تينسيداي التي يقيم فيها لِيُوبَاي
ثم تحركت قواته للهجوم على حصن تينسينداي فجمع لِيُوبَاي قادته للتشاور معه فقال شانفو أولا على القائد لِيُوبَاي أن يراوغهم ويجذب مقدمتهم وعلى جَانغْفَاي أن يتقدم بالميسرة وكذالك كَوَانْيُو سيتقدم بميمنته
ونفذت الخطة بنجاح وإنتصرت قوات لِيُوبَاي
غضب القائد تسوجان غضبا شديدا فقرر شن هجوم آخر
خرج القائد تسوجان من حصنه مع كل قواته حتى القوات الإحطياطية وترك حصنه فارغا
قدم القائد شانفو فرقة تْشَاوْيُون أولا للقتال ضد قوات تسوجان ثم طلب من القائد تْشَاوْيُون التوجه من الجانب الغربي إلى الجانب الشرقي
ثم أرسل إلى القائد كَوَانْيُو وجَانغْفَاي حتى يخترقو صفهم الدفاعي فإضر القائد تسوجان للإنسحاب
هاجمهم القائد تسوجان في الليل وأوقع في قوات لِيُوبَاي خسائر فادحة فأرسل شانفو القائدان الصغيران كَوَانبِينج بن كَوَانْيُو وجَانغْبَاو بن جَانغْفَاي للهجوم على الحصن الفارغ من الجنود حتى يسيطران عليه وعندما سيطرا عليه بقي على قوات لِيُوبَاي أن يطردو قوات تسوجان من حصن تينسينداي الذي سيطر عليه القائد تسوجان في الهجوم الليلي
ثم طردت قوات لِيُوبَاي قوات تسوجان فعاد إلى حصنه لكنه وجد قوات لِيُوبَاي فهرب عائدا إلى تْسَاوْتْسَاوْ
سامح تْسَاوْتْسَاوْ قواته المهزومة لكنه خطط مع قادته حتى يقبضو على شانفو
الحيل للسيطرة على شانفو
فأخذ أمه وأحضرها إلى العاصمة ثم كتب لها رسالة مقلدا خط أم شانفو وأرسل إليها ما يلي
ولدي العزيز شانفو أمسكني تْسَاوْتْسَاوْ وعاملني كأم لمتمرد لكن السيد شانجيو رأف بي وعاملني كأم له والآن إن لم تئتي لخدمتي تْسَاوْتْسَاوْ فسأقتل بالتئكيد أنتظرك بفارغ الصبر
وعندما حصل القائد شانفو على الرسالة حزن كثيرا جدا ثم طلب من القائد لِيُوبَاي أن يسمح له بالذهاب إلى العاصمة
رفض قادة لِيُوبَاي ذالك وقالو أن إنضمام شانفو إلى قوات تْسَاوْتْسَاوْ هو مفتاح هلاك قوات لِيُوبَاي لكن لِيُوبَاي رفض إلى أن يرسله إلى تْسَاوْتْسَاوْ حتى يحمي شانفو أمه
علمت والدة شانفو أن تْسَاوْتْسَاوْ قج خدع إبنها فحزنت وماتت محمومة
ثم أجبره تْسَاوْتْسَاوْ على البقاء عنده 
التعرف بكُونجْمِينج
قبل رحيل شانفو نصح لِيُوبَاي بالبحث عن رجل إسمه زوج اليانج كُونجْمِينج وأخبره أن هذا الرجل هو نفسه الرجل الذي حدثه عنه المعلم نزار ثم أخبره أن يزوره بنفسه
ذهب لِيُوبَاي بنفسه مع أخويه لزيارة كُونجْمِينج وكان جَانغْفَاي غاضب جدا ولم يكن يريد زيارة كُونجْمِينج
دق القائد لِيُوبَاي الباب ففتحت أخته الصغيرة الباب وأخبرته أن كُونجْمِينج ليس موجودا بل إنه سافر لزيارة أخيه الكبير في وو فرجع لِيُوبَاي
وبعد أيام عاد لِيُوبَاي لزيارة القائد كُونجْمِينج ولم يكن خائفا على تينسينداي لأنه كان الشتاء وكانت الثلوج متساقطة
وصل القائد لوباي إلى منزل كُونجْمِينج فدق الباب ففتحت الطفلة الصغيرة وأخبرته أن كُونجْمِينج نام في قرية أخرى ولن يرجع إلا بعد أسبوع 
وبعد أسبوع قرر لِيُوبَاي الذهاب لبيت كُونجْمِينج فخرج مع أخويه
وصل لِيُوبَاي إلى بيت كُونجْمِينج فأخبرته الطفلة الصغيرة وأخبرته أن كُونجْمِينج نائم فقال لها لِيُوبَاي لا تيقيظيه
غضب جَانغْفَاي وأخذ الماء يريد صبه على وجه كُونجْمِينج لكن لِيُوبَاي رفض ذالك
إستيقظ كُونجْمِينج وأخذ لِيُوبَاي معه إلى غرفته لكن لِيُوبَاي قال لأخويه ألا يدخلو لأن جَانغْفَاي سوف يغضب وسيسيئ لكُونجْمِينج لذالك بقيا في الصالة مع الطفلة الصغيرة
وبعد حديث طويل مع كُونجْمِينج وافق على الإنضمام إلى قوات القائد لِيُوبَاي
محنة النار
مر الشتاء وحل الربيع فقاد شْيَاهُودُون قوات كبيرة للهجوم على تينسينداي مع أن شانفو حذر تْسَاوْتْسَاوْ على أن قوات تان ستنهزم لأن كُونجْمِينج بارع فلم يأخذ تْسَاوْتْسَاوْ بمشورته
كان جَانغْفَاي يكره كُونجْمِينج فقال له لِيُوبَاي وضعي معه يشبه وضع سمكة وجدت مائها المناسب فعاشت فيه
درس القائد كُونجْمِينج الوضع جيدا ثم وضع خطته لكنه قال لِيُوبَاي أن القائد جَانغْفَاي لن يطيعه لذالك فإنه يطلب من لِيُوبَاي أن يعطيه سيفه
جمع كُونجْمِينج القادة ثم بدأ بشرح الخطة فقال سيقوم القائد تْشَاوْيُون بقتال مباشر مع قوات تان لكن عليه أن ينهزم ثم يئتي دور القائد لِيُوبَاي وعليه أن يساعد تْشَاوْيُون ثم يهربان ويختبئان في الجبال مع جنودهما شْيَاهُودُون سيطاردهما لأنه متشوق لتحقيق النصر ثم يئتي دور القائد كَوَانْيُو وعليه أن يحرق الجبل وعندما يهربون منه يهاجمهم القائد جَانغْفَاي ثم يأتي دور كَوَانبِينج وجَانغْبَاو وعليهما أن يهاجما مكان وجود الطعام والمؤن
فقال جَانغْفَاي إذا سارت الأمور كما تتخبلها سيد كُونجْمِينج هل ستحارب أم ستبقى هنا لتستحم
فقال كُونجْمِينج بل سئبقا لإعداد خطة بديلة
فقال جَانغْفَاي هل سمعتم مايقوله هذا يعني أن خطته تلك غير مضمونة
فقال كُونجْمِينج بل هي خطة ممضمونة مدروسة وسترى
فقال جَانغْفَاي سأرى وماذا سأرى
فقال كُونجْمِينج هذه الخطة أفضل من نهاجمهم من دون خطة ونهزم
فقال كُونجْمِينج نهزم سأريك من أنا
وأخرج سيفه فأخرج كُونجْمِينج سيف لِيُوبَاي وقال له تعرف مالذي سيحصل لك إن عصيت هذا السيف يا جَانغْفَاي
فغضب غضبا شديدا فقال له لِيُوبَاي كفا لو هزمنا فلن نطيعه ثانية
ثم هدأت الأمور وخرجو للقتال ونفذو خطة كُونجْمِينج وإنتصرو إنتصارا باهرا وحدثت المعركة كما توقع كُونجْمِينج فإعتذر له جَانغْفَاي وكانت الخطة على هذا النحو
 
النار مقابل الماء والماء مقابل النار
سامح القائد تْسَاوْتْسَاوْ شْيَاهُودُون وأرسل قوات أكبر بكثير بقيادة القائد تْسَاوْرِين وهو من عائلة تْسَاوْتْسَاوْ
نصح القائد شانفو القائد تْسَاوْتْسَاوْ أن يحذر من ذكاء كُونجْمِينج وألا يرسل أبدا القائد تْسَاوْرِين للقتال لكن تْسَاوْرِين أسر على الهجوم 
جمع كُونجْمِينج القادة حتى يشرح خطته وقال لا نستطيع أن ندافع بجيشنا الصغير لذى أقترح الذهاب لذالك سيأخذ لِيُوبَاي الأبرياء ويذهب معهم بإتجاه حصن ليوتشى للإنضمام إلى قوات ليوتشى بن ليوبياو القائد كَوَانْيُو سيبني سدا كبيرا أعلى الجبل وعليه ألا يفتحه إلا إذا مرت قوات القائد تْسَاوْتْسَاوْ القائد جَانغْفَاي سيبقى أسفل الجبل وينتظر وصول القوات الهاربة القائد كَوَانبِينج و جَانغْبَاو ستأخذان الأشياء التي تحترق بسرعة وتجعلها عند كل البوابت إلا البوابة المئدية إلى النهر بعد هروبهم من الحصن طاردهم إلى النهر القائد تْشَاوْيُون  وقبيل الفجر أحرقو الحصن أنا سأصعد أعلى الجبل وأقوم بدوري سأشرب الشاي وعندما سيصعدون أعلى الجبل سأطلق عليهم الحجارة
نفذ كُونجْمِينج دوره فغضب تْسَاوْرِين وتقدم بقواته إلى الحصن وعندما لم يجد فيه أحد إستراح مع جنوده فأحرق كَوَانبِينج وجَانغْبَاو الحصن فهربو منه تاركين أسلحتهم فطاردهم تْشَاوْيُون فهربو بإتجاه النهر ففتح كَوَانْيُو السد فغرق معظم الجنود ثم أوقفهم جَانغْفَاي ولم يستطيعو قتاله إذ لم يعد معهم سلاحا وهكذا أبيدت قوات القائد تْسَاوْرِين وهرب وحده مع ثلاثة قادة و ثمانية جندي بينما لم يخسر لِيُوبَاي ولا جندي
وكانت الخطة على هذا النحو
 

الهزيمة القاسية
عضب القائد تْسَاوْتْسَاوْ غضبا شديدا وقاد القوات بنفسه للهجوم على لِيُوبَاي
في تلك الأثناء توفي ليوبياو ببسبب مرضه والإبن الأول ليوتشى لا يزال يجهل خبر وفاة والده إستسلمت زوجة ليوبياو و القائد تسايماو للقائد تْسَاوْتْسَاوْ وسلمو له جينجتشو
كانت قوات القائد لِيُوبَاي صغيرة جدا وقوات تْسَاوْتْسَاوْ التي قادها كبيرة جدا فإنسحب بقواته للذهاب إلى القائد ليوتشى ورحل ومعه جيش من العجائز والنساء  
وعندما علم أن القائد تْسَاوْتْسَاوْ قد إقترب منهم أرسل كَوَانْيُو بسرعة إلى ليوتشى حتى يطلب منه إرسال بعض القوات لمساعدة لِيُوبَاي لكنه تأخر فأرسل كُونجْمِينج حتى يستعجل كَوَانْيُو ثم أرسل جَانغْفَاي إلى المئخرة لحمي الأبرياء ثم طلب من تْشَاوْيُون أن يحمي عائلته ثم قاد بنفسه الأبرياء من المقدمة وجعل القائد العام للجنود هو القائد جَانغْبَاو وأرسل كَوَانبِينج مع القائد تْشَاوْيُون لحماية عائلته
في تلك الأثناء وصلت قوات تْسَاوْتْسَاوْ بالقرب من المكان الذي فيه عائلة تْشَاوْيُون فذهب تْشَاوْيُون وكَوَانبِينج لقتالهم ولما عاد لم يجد زوجة لِيُوبَاي ولا إبنها فذهب للبحث عنها مخترقا صفوف القائد تْسَاوْتْسَاوْ
فشاعت شائعة بين الناس تقول أن تْشَاوْيُون هرب إلى مواقع تْسَاوْتْسَاوْ فغضب جَانغْفَاي لذالك أشد غضب
وجد القائد تْشَاوْيُون زوجة لِيُوبَاي لكنها كانت قد فارقت الحياة فأخذ إبنها الصغير ليوشان وفي طريق العودة إلى لِيُوبَاي صادف قوات القائد تْسَاوْتْسَاوْ الذين حاصروه فقاتلهم وحده والجيش يحاصره فقاتله القائد القوي جونخوى وأسقطه من حصانه لكن تْشَاوْيُون إستطاع الإفلات والعودة على حصانه ثم إخترق الحصار وهرب فطاردته قوات جونخوى ثم إنه وجد جيشا أمامه بقيادة شْيَاهُودُون فتوقف وحوصر وسط جيشان كبيران ثم وصلت قوات تْسَاوْتْسَاوْ الرئيسية التي يقودها بنفسه وحاصرو تْشَاوْيُون من كل الإتجاهات وهو وحده يقاتل جيوش تْسَاوْتْسَاوْ
كان كَوَانْيُو قد قتل أحد قادة تْسَاوْتْسَاوْ وأخذ منه سيف النجوم 
قام القائد تْشَاوْيُون في هذه المعركة بقطع ساريتين من رايات جيش تْسَاوْتْسَاوْ وقتل أكثر من خمسين قائدا وطارده تْسَاوْتْسَاوْ بنفسه حتى وصل إلى الجسر ووجد عليه جَانغْفَاي فضربه جَانغْفَاي وقال له هربت بحجة السيدة
فقال له تْشَاوْيُون لا امزح ياجَانغْفَاي لقد وصلت قوات تْسَاوْتْسَاوْ ساعدني فقال له جَانغْفَاي غادر هذا المكان وأتركهم لي
قام جنود القائد جَانغْفَاي برمي التراب خلف الحشائش وأصدرو الغبار ووصلت قوات تْسَاوْتْسَاوْ كان جانغفاي وحيدا فوق الجسر فصرخ وهو يتحدى تْسَاوْتْسَاوْ فخاف جنود تْسَاوْتْسَاوْ وخاف تساوتساو نفسه وأخذ جانغفاي يصرخ ويتحداه فلما رئاه لا يفعل شيئا تحدى الجيش كله فخافو ولم يتقدمو فغضب جانغفاي وصرخ صراخا شديدا والغضب يشت
 به فهرب تساوتساو وهرب جنوده من بعده وعندما ذهب القائد جَانغْفَاي عاد تْسَاوْتْسَاوْ بقواته وطارد لِيُوبَاي وقام بقتل الكثير من الأبرياء ووجد لِيُوبَاي وأصدر أوامره بالقبض على لِيُوبَاي وهذه كانت تشبه النهاية لكن القائدين كُونجْمِينج والقائد كَوَانْيُو وصلى مع قوات الدعم وهاجمو تْسَاوْتْسَاوْ هذا أجبر تْسَاوْتْسَاوْ على الإنسحاب 
بداية العلاقة مع صونتشوان
بعد هذه الهزيمة القاسية والتي خسر فيها القائد لويباي الكثير من الجنود والأنصار قرر أن يستريح قليلا من القتال حتى يستعد عافيته وقوته لكن تْسَاوْتْسَاوْ لم يكن ليتركه يفعل فتدبر كُونجْمِينج الأمر فأرسل أحد جنوده إلى تْسَاوْتْسَاوْ هذا الجندي زعم أنه جاسوس وقال لتْسَاوْتْسَاوْ أن لِيُوبَاي يريد التحالف مع صونتشوان هذا الأمر أربك تْسَاوْتْسَاوْ
أخذ تْسَاوْتْسَاوْ مشورت مستشاريه وقام بنشر قواته على طول حدود وو ثم أرسل إلى صونتشوان يطالبه بالإستسلام له هذا الإستسلام كان بمثابة إستسلام مخز جدا
إنقسمت أراء رجال صونتشوان أيستسلمون لتْسَاوْتْسَاوْ أم يقاتلونه ودارت أمور كثيرة بين المستشارين وعلى رئس الذين يرغبون بالقتال القائد لوسو وعلى رئس الذين يرغبون بالإستسلام العجوز هوانج كاي
كان على صونتشوان أن يقرر بسرعة هل سيستسلم أو يقاتل لذى فإنه أرسل لوسو إلى القائد ليوتشى ليرى ما هي قوة القائد لِيُوبَاي وماهي فرص النصر على تْسَاوْتْسَاوْ إن تحالفت القواتان
جمع كُونجْمِينج الجنود وأخبرهم أن لديه خطة للتحالف مع صونتشوان وهي آخر أمل لنا بالنصر وسترون سيأتينا مبعوث من قبل صونتشوان سيئتي إلينا ليستطلع قوتنا لكن بحجة أخرى
وبالفعل أتى لوسو بحجة تقديم التعازي بوفاة القائد ليوبياو رغم أن ليوبياو لم يقدم التعازي بوافة القائد صونتسى
تكلم لوسو مع لِيُوبَاي فأرسل لِيُوبَاي القائد كُونجْمِينج إلى وو أراضي صونتشوان حتى يعقد تحالفا معه من أجل القضاء على تْسَاوْتْسَاوْ كانت هذه آخر فرصة أمام لِيُوبَاي وإلا فإنه كان سينهزم هزيمة لا يستطيع الوقوف من جديد
الجدال
وصل القائد كُونجْمِينج إلى وو لكنه قبل أن يقابل القائد صونتشوان ذهب ليقابل القادة الذين يطمعون بالإستسلام للقائد تْسَاوْتْسَاوْ 
فقال القائد كاي سمعت أن القائد لِيُوبَاي زارك عدة مرات حتى نال موافقتك على الإنضمام إليه وبعد إنضمامك إليه إزدادت قوته وكأنها تضاعفت عدة مرات بينما نرى عكس ذالك فشتلم حتى في أخذ حصن جينجتشو وبدل ذالك لجئتم إلى الذعر والهرب تطاردكم قوات تْسَاوْتْسَاوْ هجر القائد لِيُوبَاي حصنه مع الآلاف من الأبرياء الذين هلكو على الطريق كان من بينهم زوجته كان عليه أن يحميهم لا أن يعرضهم للموت الآن لم يعد لكم مكان تنامون فيه لذى لجئتم إلى ليوتشى 
فقال كُونجْمِينج سأجيبك على كل أسئلتك كان من السهل علينا السيطرة على شوو وجينجتشو فقد عرض علينا القائد ليوبياو قيادة شوو لكن لِيُوبَاي ماكان يريد تخليط سمعته وسرقة شوو من أبناء ليوبياو لذالك ما أخذ شوو ولا جينجتشو سأضرب لك مثلا خلق الصقر وهو يرى البعيد أما العصفور فهو لا يرى إلا القليل وأنت ياسيدي تشبه العصفور الصغير المريض نعطيه دوائا و حسائا أما إن أعطيناه دوائا قويا فسوف يموت المريض الذي كان في حالة خطر هو جيش لِيُوبَاي إذ تنقصه السلاح والمؤن ومع ذالك تغلب مرتين على فرق تْسَاوْتْسَاوْ وأعتقد أن هذه الحقيقة تبرهن على حسن القيادة والتخطيط الخسارة والنصر هما أمران معتادان تكبد المئسس الأول لإمبراطورية هان العديد من الخسائر ومات مهزوما على ضفاف نهر وو حدث هذا بعد معركة جايتشيا إعتمدنا على صداقة ليوتشى كان علينا أن نسترد عافية وقد حان الوقت لنفرض أجحتنا القوية الخطة المتميزة يجب أن تكون بعيدة النظر حتى نحقق النجاح من الجهل أن ينظر الإنسان بعين واحدة ثم يقول إن الرئية غير واضحة بالنسبة لي رجال لِيُوبَاي لا يتكلمون كثيرا بل ينتظرون فرصة القتال أما في وو هذه التي تمتلك كل الإمكانيات يكثر القادة الجبناء الذين يطعمون بالإستسلام لمتمرد مثل تْسَاوْتْسَاوْ لِيُوبَاي يرفض الركوع لتْسَاوْتْسَاوْ لذالك يراه تْسَاوْتْسَاوْ عدوه الأول والأخطر
فسكت القائد كاي وجلس فقال أحد القادة أرجو أن تجيبني بوضوح يزعمون أن تْسَاوْتْسَاوْ يستغل عطف الإمبراطور عليه ولكنه يبقى حفيد واحد من مئسيسي إمبراطورية هان
فقال كُونجْمِينج صحيح أن تْسَاوْتْسَاوْ ينحدر من أسرة عريقة وهو لا يستغل عطف الإمبراطور بل إنه يقوم بتزوير أوامره ويورطه في حروب كثيرة من أجل مصالحه وكما تعرفون هذا عمل خياني واضح كويا راقب كلماتك جيدا عندما تتحدث عن الآخرين
فسكت الرجل
فجادله القادة وكل واحد يسكته كُونجْمِينج ثم غضب كاي وأسكت رجاله ثم إعتذر لكُونجْمِينج وأخذه إلى القائد صونتشوان
إقناع صونتشوان
رحب القائد صونتشوان بالقائد كُونجْمِينج وقال له أخبرني لماذا هزم لِيُوبَاي في المعركة الأخيرة
فقال كُونجْمِينج جيش لِيُوبَاي صغير جدا وتنقصه السلاح والمؤن لكنه لا يستسلم لأنه ليس بجبان
فقال صونتشوان هل تريدنا أن نقاتل تْسَاوْتْسَاوْ مع أن جيشه أكبر منا
فقال كُونجْمِينجرمن السهل علينا أن ننتصر على تْسَاوْتْسَاوْ لأنهم مقاتلون شماليون ولا يعرفون القتال فوق الماء سيدي تذكر كلمات شقيقك الكبير قبل موته أن تستشير شويو وهوانج كاي
ثم ذهب كُونجْمِينج 
إستدعى القائد صونتشوان قائد جيشه القائد شويو فدخل عليه وقال من القادة هنا يرغب بالإستسلام لتْسَاوْتْسَاوْ
فقال كاي أنا هذا حتى نكسب الوقت كما أنه ليس لنا القوة
فقال شويو هذه نظرية القائد المرتاح في بيته سيدي أنت قائد حكيم وشجاع لهذا يجب أن ترفض فكرة الإستسلام لمتمرد مثل تْسَاوْتْسَاوْ سأخوض المعركة وأدمر تْسَاوْتْسَاوْ توجد في قوات تْسَاوْتْسَاوْ أربع نقاط ضعف الأولى إذا هاجمناه مع لِيُوبَاي الثانية أنهم لا يملكون المئونة الكافية للشتاء القادم الثالثة أنهم لا يألفون القتال فوق المياه الرابعة أنهم لا يألفون تقص بلادنا وهم معرضون للمرض جراء ذالك إضافة إلى ذالك سيساعدنا كُونجْمِينج سيدي لنعلن الحرب
فرح القائد صونتشوان بشويو وأعلن الحرب
محاولة قتل كُونجْمِينج
كان شويو يعرف أن لِيُوبَاي سيكون أقوى خصم له لأن إلى جانبه كُونجْمِينج فأراد قتله لكنه قرر أولا أن يقنعه بترك لِيُوبَاي والإنضمام إليه فأرسل إليه أخاه زوج اليانج شيكي وهو شقيق كُونجْمِينج لكنه يخدم القائد صونتشوان ولكن لم ينجح في إقناع كُونجْمِينج لهذا لم يعد أمام شويو إلا يقوم بقتل كُونجْمِينج فطلب منه أن يقود القوات ويهاجم مراكز إمدادات تْسَاوْتْسَاوْ على أمل أن يموت كُونجْمِينج في المعركة لكنه إنتصر في المعركة وسيطر على بعض مخازن تْسَاوْتْسَاوْ ففشلت خطة شويو
عضب القائد شويو أشد غضب وقرر قتل كُونجْمِينج ولِيُوبَاي معا فدعا لِيُوبَاي لحضور المجلس الحربي فوافق لِيُوبَاي على ذالك وذهب إلى وو مع القائد كَوَانْيُو
عرف القائد كُونجْمِينج أن شويو يخطط لقتل لِيُوبَاي فأرسل إلى جَانغْفَاي رسالة يطلب منه التوجه إلى وو وإنتظار أوامره
وصل لِيُوبَاي وكَوَانْيُو إلى شويو ثم أمر جنوده ألا يسمحو لكُونجْمِينج بالإقتراب من المجلس ثم أمرهم بقتل لِيُوبَاي وسط المجلس
أمر كُونجْمِينج القائد جَانغْفَاي بخنق الجنود وإغمائهم ووضع جنود أخرين مكانهم ففعل القائد جَانغْفَاي ذالك وهكذا نجا لِيُوبَاي
إنتهى المجلس وعاد القائد لِيُوبَاي إلى شوو بسلام
غضب شويو عندما رئى جنوده ميتين 
 غضب القائد شويو فجمع مجلسا حربيا عاجلا ثم قال كُونجْمِينج ما رئيك ماهو السلاح الأنسب لكي نهزم بها تْسَاوْتْسَاوْ 
فقال كُونجْمِينج الأقواس والسهام هي أنسب سلاح 
فقال شويو لقد نفدت السهام عندنا هل بإمكانك أن تجمع لنا مائة ألف سهم
فقال كُونجْمِينج نعم لكن كم من الوقت تريد 
فقال شويو عشرة أيام
فقال كُونجْمِينج بل ثلاثة
فقال شويو هذا مجلس للحرب وليس مجلسا للمزاح وأعتقد أن هذا لايليق بشخص في مكانتك
فقال كُونجْمِينج أنا لا أمزح وإن لم أحضر لك المائة ألف سهف خلال الأيام الثلاثة فبأمكانك قتلي
فقال شويو حسنا ولكن هل ستكتب تعهد خطيا بذالك
فقال كُونجْمِينج حسنا أحضر إلي ورقة وريشة
فأحضرها لوسو فكتب كُونجْمِينج التعهد الخطي ففرح شويو وأصدر الأوامر بمنع جميع صانعي السهام أن لا يلبو طلب كُونجْمِينج
غضب القائد جَانغْفَاي عندما علم بما فعله شويو وأراد إعلان الحرب على شويو لكن كُونجْمِينج أرسل له رسالة يخبره أن لديه خطة
مر يومان وكُونجْمِينج لم يحضر أية سهم ثم طلب من القائد شويو أن يعطيه عشرين سفينة حربية وملئها بالقش في كل مكان وإعطائه بعض الجنود تحت قيادته شخصيا فأعطاه شويو كل ما أراده لكنه نشر الجنود حول حدود شوو حتى لا يهرب كُونجْمِينج
وفي اليوم الثالث كان الضباب كثيفا إذ إن كُونجْمِينج كان يعرف أحوال الطقس وكان يعرف أن الضباب هذا اليوم سيكون كثيفا ثم إتجه إلى نهر اليانغستي ثم توجه إلى قوات تْسَاوْتْسَاوْ وضرب طبول الحرب وصرخ الجنود صراخ الحرب كان الضباب كثيفا لذالك لم يكن تْسَاوْتْسَاوْ يعلم كم عدد السفن المهاجمة لذالك أطلق السهام وكانت السهام تدخل في القش الواحد تلو والأخرى حتى غطت الجانب الأول من السفينة فأدار كُونجْمِينج السفينة إلى الجهة الأخرى حتى تغطت كلها ثم إنسحب كُونجْمِينج  وكان قد خصل على أكثر من مائة ألف سهم
عاد كُونجْمِينج إلى وو وأعطى السهام للقائد شويو وكان قد نفذ وعده وحصل على المائة ألف سهم فبدأ الإعجاب بكُونجْمِينج يحل مكانه
غضب تْسَاوْتْسَاوْ غضبا شديدا لكل ما خسره من السهام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:28 am

مقتل تسايماو
أرسل القائد تْسَاوْتْسَاوْ القائد شيانجان إلى شويو كان هذا الرجل هو صديق قديم لشويو فأدخله شويو في غرفته ثم كتب رسالة مزورة ووضعها على الطاولة
أخذ شيانجان الرسالة وعندما قرأ ما فيها هرب بالرسالة وأعطاها لتْسَاوْتْسَاوْ وكان مكتوبا فيها أن شويو يأمر صديقه تسايماو القائد العام لأسطول تْسَاوْتْسَاوْ بقتله فغضب تْسَاوْتْسَاوْ غضبا شديدا وقتل تسايماو
لكن تْسَاوْتْسَاوْ كشف خطة القائد شويو فأرسل إثنان من عائلة تسايماو ليستسلمو لشويو بحجة الإنتقام لتسايماو فقبلهما شويو
الإستسلام الزائف
طلب القائد هوانجكاي من القائد شويو أن يجلد لإقناع الجاسوسين بأنه سيستسلم لتْسَاوْتْسَاوْ رفض شويو ذالك لكن هوانجكاي اصر على ذالك
جمع شويو مجلسا حربيا عاجلا وفي وسط المجلس قام هوانجكاي وطلب الإستسلام
غضب شويو وأمر بقتل هوانجكاي لكن كل القادة طلبو منه أن يسامحه لأنه عجوز إلا كُونجْمِينج ما تكلم
فخفف شويو العقوبة إلى مائة جلدة
زار لوسو القائد كُونجْمِينج وسأله لماذا لم يدافع عن هواجكاي أخبره كُونجْمِينج أن هوانجكاي كان من مأسسي وو وهو أول من خدم صونجيان ثم خدم صُونتْسَى ثم صونتشوان والجميع يحبه ولايمكنه أن يصدر حكما هكذا على القائد هوانجكاي لذالك فهي مجرد خدعة لخيانة تْسَاوْتْسَاوْ لقد أراد شويو أن يجعل العميلين الذين أرسلهما تْسَاوْتْسَاوْ يخدعان ويرسلان إلى تْسَاوْتْسَاوْ يخبرانه بصدق هوانجكاي
إذا هذه لم تكن سوى خدعة من شويو حتى يستسلم هوانجكاي لتْسَاوْتْسَاوْ
أرسل القائد هوانجكاي مبعوثه كانزى إلى تْسَاوْتْسَاوْ ليخبره بإستسلام هوانجكاي
وصل المبعوث وقابل تْسَاوْتْسَاوْ فأعطاه رسالة تْسَاوْتْسَاوْ
فقال تْسَاوْتْسَاوْ هل تظن أن بإمكانك خيانتي لقد قرأت كل وسائل ضليل العدو
فقال كانزى سمعت أن القائد تْسَاوْتْسَاوْ علم في فنون الحرب لكن يبدو أنها مجرد شائعة
فقال تْسَاوْتْسَاوْ ماذا تقول
فقال كانزى ماكنت أعلم أنك جاهل إلى هذا الحد
فقال تْسَاوْتْسَاوْ لابئس قدم لي براهينك
فقال كانزى لا يمكن لقائد مثل هوانجكاي أن يرتكب أية خطئ إفترض أن الرسالة كشفت وقال هوانجكاي أنها رسالة مزورة لذالك فلن يستطيع قتله لكن إذا إنتظره يوم تاريخه فسيرونه يذهب إليك وسيقتل ودعوتك بالجاهل لأنك أنت الأقوى ومعا ذالك خفت من قائد أضعف منك بكثير وهكذا ستأثر على معناويات جنودك
في تلك الأثناء وصلت رسالة إلى تْسَاوْتْسَاوْ تئكد له ماحصل عند هوانجكاي
فقال تْسَاوْتْسَاوْ أهلا بك وبالقائد هوانجكاي
أراد القائد شويو أن أن يضم الجاسوسين إلى الخطة حتى ينجحان في تنفيذها وبالفعل إستطاعو ضم الجاسوسين وخدعهوهما وأخبروهما أن هوانجكاي و كانزى يردان الإستسلام لتْسَاوْتْسَاوْ وهكذا خدع العميلين
كان لايزال هناك شكوك لدى القائد تْسَاوْتْسَاوْ لذى أرسل جاسوسا إلى وو لتئكد من صدق هوانجكاي لكن الجاسوس قبض عليه وسجن
خطة الملاذ الأخير
دعا كُونجْمِينج صديقه المخطط البارع بَانجْتُونج الذي كان يتلقى الدروس معه عند المعلم نزار فذهب من فوره إلى شويو وأخبره أن خطة إستسلام هوانجكاي جميلة جدا وعلينا أن نهاجم سفن القائد تْسَاوْتْسَاوْ بالنار لكن إن أحرقنا سفينة واحدة فستهرب السفن الأخرى لذى فإنني سأرسل رسالة إلى شانفو أخبره أن يذهب إلى القائد تْسَاوْتْسَاوْ ويقنعه بخطة السلاسل الحديدية حتى يربط تْسَاوْتْسَاوْ سفنه بالأخشاب والسلاسل الحديدية حتى يتجنب إهتزاز السفن حتى لا يصاب الجنود بالدوار وعندما تكون السفن كلها مربوطة ببعضها سيكون من السهل علينا إحراقها جميعا
وافق شويو على خطة بَانجْتُونج ثم قام بَانجْتُونج بإنقاذ الجاسوس المحبوس فعاد إلى تْسَاوْتْسَاوْ  ليخبره بحقيقة إستسلام هوانجكاي ففرح تْسَاوْتْسَاوْ ثم أرسل شانفو رسالة إلى شانفو يخبره بالخطة التي سيقنع تْسَاوْتْسَاوْ بها
أقنع القائد شانفو القائد تْسَاوْتْسَاوْ بخطة السلاسل الحديدية ففرح بها تْسَاوْتْسَاوْ وقام بربط سفنه على هذا النحو
سفينة خشب  سفينة خشب  سفينة  خشب سفينة
السلسلة الحديدية             السلسة الحديدية                                السلسلة الحديدية                          السلسة الحديدية
سفينة خشب  سفينة خشب  سفينة  خشب سفينة   
السلسلة الحديدية             السلسة الحديدية                                السلسلة الحديدية                          السلسة الحديدية
سفينة خشب  سفينة خشب  سفينة  خشب سفينة
السلسلة الحديدية             السلسة الحديدية                                السلسلة الحديدية                          السلسة الحديدية
سفينة خشب  سفينة خشب  سفينة  خشب سفينة
على هذا النحو
 
   
عرف القائد شانفو أنه بعد هزيمة القائد تْسَاوْتْسَاوْ سيقوم تْسَاوْتْسَاوْ بقتله لذالك فإنه قرر الهرب فأشاع شائعة تقول أن ماتينج سيقوم بتمرد فأراد تْسَاوْتْسَاوْ إيقافه فطلب شانفو قيادة الجيش فأعطاه تْسَاوْتْسَاوْ جيشا كبيرا هرب من خلاله شانفو وإختفى
الرياح الجنوبية
لم يكن تْسَاوْتْسَاوْ ينتظر شيئا لبدأ الهجوم سوى أنه ينتظر شفاء جنود ولم يكن شويو ينتظر سوى شفاء هوانجكاي
أرسل القائد كُونجْمِينج إلى لِيُوبَاي يخبره أن عليه أن يقود جيشه إلى القرب من نهر اليانجستي وأن يرسل تْشَاوْيُون لإنقاذه بعد أسبوعين
شفي هوانجكاي كانت الرياح شامالية ولم يكن بوسع شويو إطلاق السهام بالنار لأنه سيحرق نفسه لأن الرياح لم تكن لصالحه
أرتبكت قوات شويو بسبب الرياح لكن كُونجْمِينج أخبرهم أنه بعد ثلاثة عشرة يوما من الآن ستهب الرياح الجنوبية
كان كُونجْمِينج يعلم في علم الفلك فعلم أنه سوف تهب رياح جنوبية
مر إثنتى عشرة يوما وإنتهى الأسبوعان ووصل تْشَاوْيُون فركب كُونجْمِينج سفينته وهرب إلى مواقع لِيُوبَاي
علم شويو أن كُونجْمِينج قد هرب فغضب غضبا شيديدا لأنه كان يريد قتله
رفع القائد هوانجكاي راين زرق وأرسل إلى تْسَاوْتْسَاوْ يخبره أنه قادم للإستسلام بسفن تحمل علما أزرق
فرح تْسَاوْتْسَاوْ وإنتظر وصول هوانجكاي على سفنه المربوطة وبدأ يرفع معناويات جنده
خطة كُونجْمِينج
عندما وصل كُونجْمِينج إلى معسكر لِيُوبَاي شرح خطته فقال إن نجا القائد تْسَاوْتْسَاوْ من المعركة البحرية فإنه سيتجه نحو الطريق الجبلي سينتظره تْشَاوْيُون هناك فإن نجا فإنه سيستريح أسفل الجبل الأسود لذى سيكون جَانغْفَاي هناك ليرحب به القائدان كَوَانبِينج و جَانغْبَاو سوف تهاجمان جينجتشو وتطردان قوات تْسَاوْتْسَاوْ من هناك أنا والقائد لِيُوبَاي سنراقب المعركة الدائرة بين قوات شويو وقوات تْسَاوْتْسَاوْ
فقال كَوَانْيُو وماذا عني
فقال كُونجْمِينج فكرت بأمر يليق بشجاعتك لكنني أحجمت لأمر يتعلق بك
فقال كَوَانْيُو ما الذي فعلته
فقال كُونجْمِينج كنت مدينا للقائد تْسَاوْتْسَاوْ سابقا لأنه أنقذك ولم يقم بقتلك إن نجا تْسَاوْتْسَاوْ فسيهرب نحو وادي هوارونج إن طلبت منك أن توقفه هناك فستتركه يهرب
فقال كَوَانْيُو لا لن أفعل بل سأقتله
فقال كُونجْمِينج وماذا لو لم تفعل
فقال كَوَانْيُو سأقتل وسأكتب تعهدا خطيا ولكن ماذا لو لم يمر تْسَاوْتْسَاوْ من وادي هوارونج
فقال كُونجْمِينج وأنا أيضا أقتل وسأكتب التعهد حسنا ستقوم بإشعال نار حتى يرى تْسَاوْتْسَاوْ الدخان من بعيد ثم تضع قبرا على الأرض تكتب عليه تْسَاوْتْسَاوْ
فقال كَوَانْيُو عندما يرى تْسَاوْتْسَاوْ الدخان فسيمر من طريق آخر
فقال كُونجْمِينج يوجد نوعان من الكمائن أحدهما حقيقي والآخر مزيف زبما أن تْسَاوْتْسَاوْ حذر فإنه سوف يظن أنه كمين مزيف وسيمر منه
هزيمة تْسَاوْتْسَاوْ
وصلت قوات هوانجكاي إلى مواقع تساوتساو وإتجهت نحو الجنوب الشرقي من مكان وجود سفن تْسَاوْتْسَاوْ ثم أطلقو السهام بالنار ولم يكن تْسَاوْتْسَاوْ يستطيع فعل شيء إذ إن السفن كانت مقيدة ببغضها ولم يكن يمكن فعل أي شيء وبدأت سفن تْسَاوْتْسَاوْ تحترق كلها
ياللمنظر
النار في كل السفن أمام تْسَاوْتْسَاوْ
جميع جنود تْسَاوْتْسَاوْ يحترقون
السفن تحترق أمام أعين قادة تْسَاوْتْسَاوْ
ترى بماذا كان تْسَاوْتْسَاوْ يفكر
النار في كل مكان وتساوتساو في وسط النار
ويستمر النار ويستمر وتساوتساو في الوسط يحاول إيقاف النار بلا فائدة
هرب تْسَاوْتْسَاوْ من ساحة المعركة مع ثلاثة وخمسين جنديا نجو معه ومع قائد واحد فقط
في تلك الأثناء كانت قوات شويو الرئيسية تقترب
خسر تساوتساو معظم قوته في هذه المعركة
هرب تْسَاوْتْسَاوْ من المكان الذي فيه تْشَاوْيُون ثم ضحك وقال لو كان كُونجْمِينج ذكيا لنصب لي كمينا هنا وبعد قليل هاجم تْشَاوْيُون قواته
إستراح تْسَاوْتْسَاوْ أسفل الجبل الأسود وضحك ثانية فبدأ كمين جَانغْفَاي
ثم ذهب إلى وادي هوارونج وعندما رئى الدخان متصاعد ظن أنه كمين مزيف فواصل طريقه وعندما رئى قوس قزح عند وادي هوارونج تفائل به ومر منه وعندما رئى قبره قال لا أزال شاب لبناء قبر لي ثم أكمل طريقه فوجد كَوَانْيُو أمامه وقد بقي معه ستة وعشرين جنديا وثلاثة بلا سلاح و أربعة عشر مصابا
أيقن تْسَاوْتْسَاوْ أنها نهايته فذهب إليه وقال له كَوَانْيُو أناشدك بإسم صداقتنا أن تسمح لنا بالعبور
فقال كَوَانْيُو لقد كافئتك على معروفك والآن قاتلني
فقال تْسَاوْتْسَاوْ لا أستطيع أنا أعزل بلا سلاح لسنا سوى كتيبة محطمة كَوَانْيُو لقد قتلت جنودي على الحواجز ومع ذالك فقد سامحتك إضافة إلى ذالك أنت هو مؤلف كتاب أخلاق المحارب
وعندها فتح كَوَانْيُو الطريق وسمح لتْسَاوْتْسَاوْ بالمرور
عاد كَوَانْيُو إلى مركز قوات القائد لِيُوبَاي فرئا هم جميعا سعداء تشاويون له الغنائم وجانغفاي  سعيد ويضحك فدخل عليهم فقال له كونجمينج على يديك تم التخلص من أول أعداء الإمبراطورية
فخفض كَوَانْيُو رئسه
فقال له كُونجْمِينج ما بك ألم يئتي تْسَاوْتْسَاوْ عبر الوادي
فقال كَوَانْيُو بلى وأنا مستعد لتنفيذ العقوبة
فقال كُونجْمِينج ستقول لي إنك تذكرت عفو تْسَاوْتْسَاوْ القديم حسنا يجب أن تقتل
فشفع له جَانغْفَاي وقال أرجوك أعفو عن أخي وشفع له تْشَاوْيُون كذالك وقال أرجوك أن تسامحه وشفع له كل القادة وقال لِيُوبَاي أنا أعلم كوانيو خرق الأوامر لكنه أول يرتكبه في حياته أ‘تقد أنه من الخطأ أن نعاقب نبيلا مثل القائد كوانيو فسامحه كُونجْمِينج ثم قال له لِيُوبَاي كنت متئكدا منذ البداية أنه لن يقتل تْسَاوْتْسَاوْ فلم لم تكلفه بمهمة أخرى
فقال كُونجْمِينج لغاية في نفسي كان كَوَانْيُو يشعر دائما أنه مدين لتْسَاوْتْسَاوْ بحياته وهذا ما كان يعذبه دائما فأتحت له الفرصة لرد الدين
وهكذا يكون تْسَاوْتْسَاوْ قد تلقى ضربة قوية هذه المرة
ضرب تساوتساو طاولته وبكى بشدة فقال له شانجلياو عندما تصيبك الأهوال والمصاعب لا تبكي ما الذي يجعلك 
ناجون هدف الجميع
لم تكد المعركة الكبرى تنتهي حتى قاد شويو القوات للسيطرة على كامل نهر اليانجستي وأراد السيطرة على حصن ناجون التي هي جزء من نهر اليانجستي لكنه عرف أن لِيُوبَاي قد عسكر بالقرب من نانجون لذى فقد عرف أن لِيُوبَاي يريد السيطرة على ناجون فأراد أن يسيطر بسرعة على نانجون قبل أن يسيطر عليها لِيُوبَاي
كان القائد الذي يحمي نانجون هو صَاوْرِي وهو قائد مميز وذكي فأراد الدفاع عن يلينج لأنها إن سقطت فإن نانجون ستسقط
كان صَاوْرِي من خيرة قادة تْسَاوْتْسَاوْ لكن معناويات جنوده كانت ضعيفة جدا بسبب الهزيمة التي لحقت بهم
لكن شويو إستطاع إسقاط يلينج وبقي أمامه إسقاط نانجون
حاصر شويو ناجون تظاهر القائد صَاوْرِي بالإنسحاب من الحصن هذا دفع شويو بكسر البوابة والدخول إلى داهل نانجون وهناك وقع في الكمين وأصيب بسهم في صدره فإنسحب بكامل قواته
في تلك الأثناء كانت قوات صَاوْرِي تحاصر معسكر شويو فخرج لهم شويو وتظاهر بالسقوط من على حصانه ميتا  فعادت قواته إلى داخل الحصن
ظن صَاوْرِي أن شويو قد مات فإقتحم البوابة لكنه وقع في كمين شويو وهزم شر هزيمة وعندما هرب عائدا إلى نانجون هاجمه القائد تْشَاوْيُون والقائد جَانغْفَاي والقائد كَوَانْيُو وسيطرو على نانجون
غضب شويو لذالك أشد غضب
في تلك الأثناء كان القائد صونتشوان يقود الجيش للسيطرة على بويانج
جينجشو مطمع وو
أمر القائد صونتشوان القائد شويو بالتخلي عن القتال من أجل نانجون وأمره بطلب جينجشو بالتفاوض قبل اللجوء للحرب
زار لوسو القائد لِيُوبَاي يطلب منه إعادة جينجشو فقال له لِيُوبَاي أن جينجشو هي أرض ليوتشى التي ورثها من أبيه ليوبياو القائد ليوتشى مريض مرض الموت وسيموت قريبا عندما يموت سأعيدها إليكم
وافق شويو على ذالك وذهب لمساعدة القائد صونتشوان من أجل السيطرة على بويانج
ولكن هجومهم لم ينجح فإنسحبت قوات صونتشوان من بويانج 
زواج لِيُوبَاي
في الخريف عاد القائد شويو إلى القرب من جينجشو وذالك عندما علم بموت ليوتشى لكن لِيُوبَاي رفض مقابلة لوسو لأنه حزن لوفاة خادمة زوجته التي ماتت في الحرب عندما كانت في المعركة التي ظهر فيها نجم القائد تْشَاوْيُون فأرسل القائد صونتشوان بنائا على خطة رسمها مع شويو وأرشلو مبعوثا إلى لِيُوبَاي يخبروه أن صونتشوان سيزوج شقيقة لِيُوبَاي فوافق لِيُوبَاي على ذالك
ذهب القائد لِيُوبَاي إلى وو من أجل الزواج ومعه القائد تْشَاوْيُون وقد قال له كُونجْمِينج أنها خطة من شويو لقتلك هناك لكننا سنجعل الأمر ينقلب عليهم
ثم أخبره أنه قبل أن يصل إلى وو عليه أن يرسل جنوده ليدقو الطبول ويصرخو إن القائد لِيُوبَاي سيتزوج من شقيقة الحاكم
علمت والدة صونتشوان أن لِيُوبَاي سيتزوج من إبنتها ففرحت أم صونتشوان بذالك وهكذا فشلت خطة القائد شويو وصونتشوان لأنهم كانو يريدون قتله
تزوج القائد لِيُوبَاي من زوجة القائد صونتشوان إنها قائدة عسكرية مميزة وإسمها هو لادي صون
أقيمت حفلة ووليمة كبيرة من أجل زواج لِيُوبَاي من شقيقة القائد صونتشوان
كانت السنة الجديدة على وشك البداية فأخذ لِيُوبَاي زوجته شقيقة صونتشوان القائدة لادي صون وذالك للعودة إلى جينجشو فأمر صونتشوان بإحضارهما لكن زوجة صونتشوان رفضت العودة وقالت أنها ذهبت بإرادتها وأنها لن تعود إلى وو
أحضرت زوجة صونتشوان القائد اهْوَانجْتْشُونج ووِييَان وهما قائدان عسكريان من وو لكنهما كانا تحت إمرة القائدة
لقد كان القائد تْشَاوْيُون هو المسئول عن حماية زوجة لِيُوبَاي 
الخطة الفاشلة
عاد لوسو وطالب بجينجتشو فقال له لِيُوبَاي أنه لو أعادها فأين سوف يعيش وقال أنه عندما سيسيطر على الأراضي الغربية فإنه سوف يعيد جينجتشو لكن المشكلة أن ليوتشانج هو إبن أخي ليوبياو فكيف يمكنني أن أهاجمه
أراد شويو إستغلال الفرصة وإستعادة جينجتشو فأرسل لِيُوبَاي يخبره أنه هو من سيهاجم الأراضي الغربية وسيسلمها للِيُوبَاي مقابل جينجتشو
وافق لِيُوبَاي مع أن كُونجْمِينج أخبره أن شويو سيهاجم جينجشو فإنتظرته قوات لِيُوبَاي هناك ثم هاجمته بكل قواتها
وبعد المعركة عاد شويو إلى وو ولم يلبث طويلا هناك حتى مات وكانت آخر كلمة قالها هي لماذا يجب أن أموت مهزوما
في تلك الأثناء كان تْسَاوْتْسَاوْ عاجزا عن القيام بأي شيء وذالك بعد هزيمته القاسية التي حصلت في الجرف الأحمر وهو كان مشغولا بقتال المتمردين ومنهم ماتينج الذي تمرد بعد الهجوم الذي قام به القائد شانفو فتحالف معه لِيُوبَاي
زار القائد كُونجْمِينج ومعه كَوَانْيُو وتْشَاوْيُون أرض وو لتقديم التعازي ولم يجرئ أحد على قتله لأن الشعب كله كان موجودا ثم قال كُونجْمِينج لقد رحل شويو في سن مبكر لكنها إرادة الله فإصبرو وإحتسبو كان شابا في مقتبس العمر ولقد فعل كل ما بغمكانه من أجل وو لن أنسى أبدا كيف هزم القائد تْسَاوْتْسَاوْ وجعله يرتجف كالفئران لقد مات بعد أن كسب إحترامنا رغم أن لِيُوبَاي كان من أعدائه إنني لم أخسر صديقا عزيزا بل أخا غاليا أيضا
ثم عاد كُونجْمِينج إلى جينجشو
ظهور مَاتْشَاو
في تلك الأثناء إستطاع تْسَاوْتْسَاوْ قتل القائد ماتينج الذي تمرد عليه بعد معركة الجرف الأحمر ثم جمع جنوده وقال لهم
بدأت طريقي بعد أن عينت بالحكومة في سن صغير لم أكن معروفا في عائلتي الكبيرة وإنما كنت شابا أعرف قدراتي التي لا يعرفها الناس كنت قلقا من أن يظن الناس أنني غبي وضعيف لذالك أردت أن أكون قائدا لمقاطعة كبيرة كنت ماهرا في أمور القيادة الداخلية وتمنيت أن أبني سمعة وأضم إلي أفضل المحاربين وعندما كنت في لويانج أردت أن أمحق الفساد لذالك دائما كنت أراقب الشر وقررت إيقاف المتمردين ولكني لم أوفق بسبب الظروف التي كنت أمر بها أردت أن أقضي الصيف والخريف وأنا أدرس
 غضب مَاتْشَاو إبن ماتينج لهذا الأمر فحشد كل قواته وقوات أبيه وقوات عمه هانسوي وقوات شقيقه مَادَاي ثم طلب من الإمبراطورية الفارسية أن يعطوهم السجناء الروم مقابل بعض المال فوافق إمبراطور فارس وأصبح لدى مَاتْشَاو جيش كبير لا يستهان به
إلتقى تْسَاوْتْسَاوْ بقوات القائد مَاتْشَاو كان مَاتْشَاو مقاتل قوي جدا وبإمكاننا أن نعتبره أقوى مقاتل ولكن هل هو أقوى من جَانغْفَاي هذا ماسنراه بعد قليل المهم أنه أقوى من كَوَانْيُو والأخرين إنه أقوى مقاتل
إلتقت القوات في معركة رهيبة وهزم مَاتْشَاو جيش تْسَاوْتْسَاوْ ثم قام بمطاردة تْسَاوْتْسَاوْ وقد هرب تْسَاوْتْسَاوْ عبر الجبل مع أربعة قادة وطارده مَاتْشَاو مع قائدين فقال مَاتْشَاو الرجل ذو العبائة الحمراء هو تْسَاوْتْسَاوْ من يقتله له مكافئة فنزع تْسَاوْتْسَاوْ ردائه الأحمر فقال تْسَاوْتْسَاوْ صاحب اللحية الطويلة من يقتله سيكافئ فقطع تْسَاوْتْسَاوْ لحيته وعندما إقتربو من حصن تْسَاوْتْسَاوْ عاد مَاتْشَاو إلى قواته
ثم قاد تْسَاوْتْسَاوْ قواته للهجوم ثانية على المتمردين بقيادة مَاتْشَاو لكنه هزمهم شر هزيمة وعاد تْسَاوْتْسَاوْ إلى مواقعه مهزوما
هاجم مَاتْشَاو قوات تْسَاوْتْسَاوْ ثم لقي من يعرف في أرض تْسَاوْتْسَاوْ بالنمر الرهيب وهو القائد شْيَاهُودُون فطلب هذا الشياهدون المعروف والذي تكلمنا عنه شابقا مبارزة مَاتْشَاو فأخبره تْسَاوْتْسَاوْ أن مَاتْشَاو لا يقل جرئة عن لُوبُو ولكنه قال له في حين كان شِينجُونج يساعد لُوبُو ليس لدى مَاتْشَاو شخص يساعده تقاتل القائدان وإنتهى الأمر بمقتل القائد شياهدون
قام تْسَاوْتْسَاوْ برشوة قادة هانسوي الذين تمردو على مَاتْشَاو فغضب منهم مَاتْشَاو وقالتهم وقتل عمه مع أنه كان بريئا لكن مَاتْشَاو لم يكن يعلم ذالك
إستفاد تْسَاوْتْسَاوْ من هذه الحالة فهاجم مَاتْشَاو وتعرض مَاتْشَاو لهزيمة قاسية هذه المرة
إنضام بَانجْتُونج
وصل بَانجْتُونج وإنضم إلى لِيُوبَاي
في تلك الأثناء ظهر تمرد في شوو قاد هذا التمرد القائد شانجلو وإنضم إليه متمرد من الشمال وهو القائد لاتساو وهو عم تْسَاوْتْسَاوْ وقررا أن يسيطرا على شوو ويطردا لِيُوشَانج من الحكم فتدخل جميع القادة للسيطرة على شوو فقاد القائد صونتشوان القوات بنفسه للدفاع عن شوو ولكن في نيته السيطرة عليها وقاد تْسَاوْتْسَاوْ القوات كذالك للدفاع عن شوو وله نفس النية ومَاتْشَاو إنضم إلى صونتشوان وأعلنو تحالفهما فقاد تساوتساو القوات لقتال صونتشوان بحجة أن صونتشوان يريد إحتلال شوو وقاد صونتشوان قواته لإيقافه بنفس الحجة
أما القائد لِيُوبَاي فقد قاد القوات للدفاع عن إبن أخيه لِيُوشَانج تحسبا لهجوم أحد القادة عليه وليوباي لم يكن يطمع بالحصول على الأرض أبدا خلافا لما صورته لنا الرواية ليوباي كان يرغب بالدفاع عن ابن أخيه وحسب
في تلك الأثناء شاعت شائعة تقول أن والدة صونتشوان على فراش الموت فعادت زوجة لِيُوبَاي إلى وو وأخذت معها ليوشان لكن تشاويون طاردها وركب مركتها بعد أن طاردها بحرا ثم قال لها إن كنتي تريدين الذهاب إذهبي ولكن إتركي إبن ليوباي هنا فأمرت جنودها بقتاله لكن جانغفاي وصل بقواته البحرية وأخذ تشاويون ليوشان وقال لها إرحلي من دونه لقد حاربت بإستمادة وأنقذت سيدي الصغير من قوات تساوتساو لذالك لن أسمح لكي بأخذه إلى حيث لا نعلم ثم ذهبت وحدها
وكانت هذه مجرد خطة من صونتشوان فحزنت زوجة ليوباي كثيرا
قاد وِييَان القوات لإيقاف لينجباو تابع القائد لا تساو لكن وِييَان هزم وسقط من على حصانه ولم ينقذه من الموت سوى وصول القائد اهْوَانجْتْشُونج الذي هزم لينجباو وطارده فمر لينجباو من طريق آخر فنصب له وِييَان كمينا وأسره ثم قام بقتله
قاد تساوتساو قواته وإلتقى بصونتشوان الذي قاد الجيش بنفسه وإلتقو في معركة عنيفة هزم فيها وإنسحب ووقع في كمين صونتشوان وطارده صونتشوان لكن تساوتساو قام بإعادة تنظيم قواته وعاد للقتال مع صونتشوان فقال له صونتشوان لماذا تهاجمنا
فقال له تساوتساو لقد جئت بأمر من الإمبراطور لقمع تمردكم
فقال له صونتشوان هذا كذب لقد سيطرت على الإمبراطور و زورت أوامره
فقال تساوتساو ليمسكه أحدكم سجينا
ثم بدأت المعركة وتحاجز الفريقان ثم أعلنا تحالفهما ضد ليوباي
تحالف القائدين تساوتساو وصونتشوان ومعهما ماتشاو وأراد القائد شانجلو ولاتساو أن يتحالفا معه لكنهم رفضو فذهب القائد شانجلو من جهة أخرى لمحاربة ليوباي من دون أن يتحالف مع تساوتساو وصونتشوان وماتشاو
ليوبياي أعلن أنه سيحارب حتى لو تكالبت الأمم عليه لكن معسكر لِيُوبَاي تعرض لهجوم مفاجئ وقتل في المعركة القائد بَانجْتُونج ثم حوصر لِيُوبَاي بين جبلين فأرسل ليوباي كَوَانبِينج يطلب المساعدة من كُونجْمِينج الذي حزن كثيرا لموت القائد بَانجْتُونج ثم قال كوانيو ولكن من الذي سوف يحمي جينجتشو الآن
فقال له كونجمينج لم يصرح سيدنا بذالك لكنه أرسل كوانبينج لذالك ستبقى معه للدفاع عن جينجتشو
فقال كوانيو سأحميها بكل شجاعة
فقال كونجمينج جينجتشو مهددة ماذا ستفعل لو هاجمك تساوتساو
فقال كوانيو سأحاربه بكل قوة
فقال له كونجمينج وماذا ستفعل لو هاجمك صونتشوان وتساوتساو
فقال كوانيو سأقسم القوات
فقال له كونجمينج إن هاجمك تساوتساو حاربه وإن هاجمك صونتشوان إسعى للتحالف معه المدينة في خطر داهم
فقال كوانيو سأحمي المدينة بروحي
فقال كونجمينج جانغفاي ستسلك الطريق الرئيسي مع مراعاة عدم إزعاج الأبرياء فلا تمر داخل المدينة وأنا سأسلك الطريق الجبلي وتشاويون سيسلك الطريق المائي
المصاعب في وجه جَانغْفَاي
بدأ القائد جَانغْفَاي تحركه مع جنوده لكن كان عليه أولا أن يجتاز حصن كاكوتا الذي فيه القائد يان يان
حاصر القائد جَانغْفَاي حصن كاكوتا وأخذ يستفز يان اليان لكنه لم يستجب لإستفزازات جَانغْفَاي بل دافع عن المدينة وبقي فيها صامدا
طال صبر جَانغْفَاي فأخذ يأكل ويشرب فحسب ولم يقم بفعل شيئ آخر غير هذه الأشياء أرسل القائد جَانغْفَاي إبنه القائد جَانغْبَاو لقطع الأغصان لأنه عرف أن يان اليان سيظن أن جَانغْفَاي يريد القيام بهجوم مفاجئ فخرج يان اليان خلف الغابة بإنتظار وصول قوات جانفغفاي لكنه وقع في كمين القائد جَانغْفَاي الذي نثبه له ثم قام بالقبض على يان اليان حيا ثم واصل تقدمه نحو لِيُوبَاي حتى وصل إليه ووجد هناك معه كُونجْمِينج و تْشَاوْيُون فقال كُونجْمِينج الحجارة لا تستطيع إيقافك ولكن الطعام يفعل
ثم ضحكو فقال أحد الجنود أن مَاتْشَاو وصل بالقرب منهنا فقال كُونجْمِينج إذا جائ مَاتْشَاو إلى هنا فلا الحجارة ولا التيار سيوقفه مالم يئتي كَوَانْيُو إلى هنا
فقال جَانغْفَاي كئنك تقصد أني لن أهزم مَاتْشَاو
فقال كُونجْمِينج لقد جعل تْسَاوْتْسَاوْ يخلع ردائه ويقطع لحيته وحتى لو أتى كَوَانْيُو فأعتقد أنه لن يهزمه
ومع إلحاح جَانغْفَاي ذهب لقتال مَاتْشَاو
مَاتْشَاو ضد جَانغْفَاي
قبل القتال الثنائي بين البطيل قال مَاتْشَاو لجَانغْفَاي لقد أجبرت تْسَاوْتْسَاوْ على قطع لحيته وخلع ردائه فكيف تتحداني
فقال جَانغْفَاي لقد أخفت ألفا من جنود تْسَاوْتْسَاوْ بصرخات مني
ثم إقتتلا مع بعضهما فقال جَانغْفَاي للجندي إحسب سأهزمه خلا عشرين هجمة فقط والهجمة هي القتال بينهما إلى أن يبتعدا عن بعضهما وإنتهت العشرون هجمة ولم يفز أحد ومر الوقت ثم توقفا عن القتال لأن قد حل فذهب كل منهما لإحضار المشاعل ثم إستمرو في القتال ثم توقفو بسبب الهواء الذي أطفأ المصابيح 
إستسلام مَاتْشَاو
إقترح القائد كُونجْمِينج حتى يضمو مَاتْشَاو إلى قوات لِيُوبَاي وخطط لذالك فقال سنرسل إلى صونتشوان نخبره أننا مهزومين لا محالة إذ إن قوات كثيرة تقاتلنا لذى فإننا سنترك الأرض لصونتشوان وسترون سيستسلم مَاتْشَاو بعدها
فرح صونتشوان كثيرا وأرسل أوامره إلى مَاتْشَاو بالإنسحاب لكنه رفض فقطع صونتشوان الطرق حتى يمنع مَاتْشَاو من الهرب فأربكت قوات مَاتْشَاو ثم ذهب كُونجْمِينج بنفسه إلى مَاتْشَاو ليقنعه بالإنضمام إلى لِيُوبَاي وببراعت القائد كُونجْمِينج في الكلام إستسلم مَاتْشَاو للِيُوبَاي وإستسلم معه القائد مَادَاي ولكن بانجدي رفض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:29 am

الإستسلام للِيُوبَاي فإستسلم لتْسَاوْتْسَاو
الشرك من جديد
زعم القائد لا تساو أن كَوَانْيُو إله وبدأ بمحاولة إعادة الشرك في الصين فتحالف لِيُوبَاي مع القائد تْسَاوْتْسَاوْ من أجل تدمير القادة الثلاثة الذين يحاولون إعادة الشرك وهم شانجلو ولا تساو ورينشانج 
 قاد لِيُوبَاي القوات لتدمير شانجلو وتحارب معه وقاد تساوتساو جيشه وهاجم شانجلو من خلفه وهزم شر هزيمة فهرب ثم تحاجزت قوات تساوتساو وقوات ليوباي ولم يتقاتلو فإنسحب ليوباي ودخل شوو ولقي إبن أخيه ليوتشانج
ثم أرسل كونجمينج بجيشه لقتال القائد رينشانج وتحداه أمام حصنه فقال رينشانج لجنوده إن كونجمينج لا يستحق سمعته أبدا وخرج لقتاله مستخفا بذكائه فجذبه كونجمينج إلى الجبل ثم حاصره هناك وحدثت معركة عنيفة عند الجبل إستطاع فيها وييان أسر القائد رينشانج
 رينشانج فسجنه ليوباي
ثم قاد تساوتساو قواته وأباد شانجلو ببراعة بعد معركة إستمرت خمسين يوما وهرب لا تساو مع شانجلو فخرج كَوَانْيُو وقاتل لاتساو الذي مر من طريقه هو وشانجلو وقواته الهاربة من الحرب مع ليوباي وتساوتساو
الخطة الدفاعية الرائعة
قاد القائد تْسَاوْتْسَاوْ القوات بنفسه للسيطرة على شوو كانت معه قوات كثيرة عسكر تْسَاوْتْسَاوْ مع جنوده فإختفى لِيُوبَاي وجيشه وفي الليل دقو طبول الحرب وصرخو فإستيقظت قوات تْسَاوْتْسَاوْ ولم يكن هناك أي شيء ولسبعة أيام فعل جنود لِيُوبَاي خطة كُونجْمِينج هذه وعندها كان جنود تْسَاوْتْسَاوْ متعبين جدا ثم إلتقى الجيشان في معركة رهيبة وبزغ فيها القائد دين أآي لقد كان جنديا عاديا لكنه قام بأعمال بطولية وأصبح قائدا من قادة شوو
الدفاع عن جبل دينجون ومينجتو
أرسل تساوتساو شانخي للدفاع عن جبل دينجون الموقع الإستراتيجي وأرسل شياهويوان للدفاع جبل مينجتو فأرسل ليوباي القائد جانغفاي للسيطرة عليه
حاصر القائد جانغفاي ممر واكو وإختبأ القائد شانخي بداخله وإعتصم في قلعته وكل محاولات جانغفاي لإقتحام المدينة قد فشلت ومر خمسون يوما وجيش جانغفاي لم يستطع إختراق القلعة 
قرر القائد ليوباي أن يرسل إلى القائد جانغفاي تعزيزات وإمدادات فأرسل له وييان ومعه طعام لذيذ وجميل
فرح القائد جانغفاي بالتعزيزات والطعام وأمر قادته وجنوده أن يقيمو الحفلات ويأكلو ويتمتعو
غضب شانخي وقرر أن يقوم بهجوم مفاجئ ويهاجم جانغفاي وهو لا يعلم أنها خطته فقد خدعهم بأنه يأكل ويلهو دائما وبهذا الكمين إستطاع جانغفاي أن يسيطر على ممر واكو فهرب القائد شانخي إلى جبل دينجون وإعتصم فيه فحاصره جانغفاي هناك فهرب منها القائد شانخي إلى ديانجان فهاجمها القائد هوانجتشونج وسيطر عليها فهرب القائد شانخي إلى شياهويوان فحاصرها هوانجتشونج وجانغفاي وإستطاع قتل القائد شياهويوان
كلمة السر
سأل شْيَاهُودُون سيده تْسَاوْتْسَاوْ عن كلمة السر فقال تْسَاوْتْسَاوْ أجنحة الدجاج وعندما قال شياهدون للقادة كلمة السر إستغربو فأخبرهم يانجزيو أن تْسَاوْتْسَاوْ يخطط للإنسحاب لهذا قال هذه الكلمة وكانت هذه هي الحقيقة فغضب تْسَاوْتْسَاوْ من ذالك كثيرا وتقدم بالجيش وكاد ينتصر لولا أن وِييَان أصابه بسهم على وجهه فإنتصر لِيُوبَاي في المعركة فإنسحب تْسَاوْتْسَاوْ بالكامل
إمبراطور شوو
توفي ليوتشانج بسبب المرض و بما أن لِيُوبَاي من عائلة هان الإمبراطورية لذالك فقد أعلن نفسه إمبراطورا وأعلنها مملكة شوو ثم أعلن النمور الخمسة وهم كَوَانْيُو وجَانغْفَاي و تْشَاوْيُون ومَاتْشَاو و اهْوَانجْتْشُونج وقد كان تْسَاوْتْسَاوْ غاضبا جدا وهو يتذكر هزيمته في الجرف الأحمر لأنه كان أقوى قائد ولكن بعد هزيمته أصبح بنفس قوتهم لكن قوة لِيُوبَاي قد إزدادت مؤخرا
هزائم جنود تْسَاوْتْسَاوْ
في تلك الأثناء أرسل القائد تْسَاوْتْسَاوْ سبعة جيوش بقيادة القائد جينيو وبانجدي من أجل الهجوم على جينجشو فخرج لهم كوانيو
ثم إلتقى الجيشان في معركة أجبر فيها جينيو على الإنسحاب
تساقطط الثلوج والأمطار فإستغل كَوَانْيُو ذالك وقام بفتح السد وأغرق جنود جينيو كلهم وغرقت الجوش السبعة وأسر جينيو وقتل بانجدي ثم تقدم نحو الشمال وأسقط المدن تلو والأخرى وإقترب من العاصمة
خاف القائد تساوتساو وقرر نقل عاصمته جزوشانج خوفا من القائد كوانيو فقد كان يواصل تقدمه دون خوف وهو يواجه قوات تساوتساو
مقتل كَوَانْيُو 
في تلك الأثناء توفي لوسو خلفه القائد لوفمينغ في قيادة الجيش
كان كوانيو يعلم بأن جينجشتشو في خطر داهم بسبب وجود لوفمينغ فقرر الإكتفاء بالأراضي التي سيطر عليها
لم يكن لوفمينغ يستطيع تحقيق أي نصر على القائد كونيو فاتبع نصيحة لوزون البالغ من العمر ثمانية عشرة سنة وتظاهر بالمرض وخلفه لوزون في منصبه وعندها ظن كوانيو أن وو في أشد حالات ضعفها فحرك قواته من جينجتشو لمهاجمة الشمال لأنه تأكد من أن وو لن تهاجم جينجشو لكن لوفمينغ هاجم جينجشو وحاصرها عاد كَوَانْيُو وإخترق الحصار ودخل جينجشو فوصلت قوات تْسَاوْتْسَاوْ وحاصرو جينجشو بحصار شديد
أرسل القائد كَوَانْيُو يطلب المساعدة من القائد دين أآي والقائد ليوفان ابن ليوباي لكنهما رفضا المساعدة لأنهما قالا أنهما لن يستطيعا النصر على جيشان كبيران
خرج القائد كَوَانْيُو بقواته لكسر الحصار والهروب إلى لِيُوبَاي لكنه وقع في كمين لوفمينغ لكنه إستطاع قتل لومينغ وسقط بعدها من أعلى حصانه الأحمر وأسر مع إبنه
عندما وصل كَوَانْيُو إلى صونتشوان قام بقتله هو وولده ثم أرسل جنازته إلى تْسَاوْتْسَاوْ فقام ببناء قبر عظيم له وتمثال ذهبي عبد من دون الله زمن جادر ثم توقف الشرك زمن آدُو ثم عاد بعد موته
التقدم نحو وو
غضب لِيُوبَاي لما فعله صونتشوان فقاد كل قواته حتى يهاجم وو وهاجم أولا القائد دين أآي فهرب دين أآي إلى تساوتساو وإستسلم له ثم هاجم إبنه ليوفان وأمسكه وقام بإعدامه لرفضه مساعدة كوانيو وهذا خطأ والله أعلم أما مينجدا تابع القائد ليوفان فقد هرب إلى تساوتساو
موت تْسَاوْتْسَاوْ
في عام مئتين وثلاثة وعشرين للميلاد توفي تْسَاوْتْسَاوْ الذي وحد شمال الصين عن عمر ناهز السادسة والستين إثر مرض غامض خلفه إبنه كاوبي
طرائف عن تساوتساو
في احد الايام استقبل تساوتساو احد مندوبي الإمبراطور ولكنه كان قلقا ألا يعجبه منظره فأمر جياشو بأن يتنكر ويجلس على كرسيه وأخذ تساوتساو دور جندي الحراسة
وبعد الإلتقاء أرسل تساوتساو أحد جنوده ليسأل المندوب عن جياشو الجالس على كرسي تساوتساو فقال المندوب أن تساوتساو الذي جلس على الكرسي يبدو رجلا عاديا أما حارسه فهو يبدو البطل الحقيقي
كان تساوتساو يخاف من محاولات الاغتيال و كان يقول لجنوده انه اذا حاول احد ان يقتله سوف تنذره حاسته السادسة و قام سرا بالتخطيط مع احد خدمه ان 
يضع خنجرا تحت ثيابه و قال له سأقول ان حاستي السادسة تقولي لي ان هناك 
محاولة اغتيال و بعدها سوف اقبض عليك و امر بقتلك لكن لا تقلق سأعفو عنك وأكافئك
وافق الخادم و خبأ الخنجر تحت ثيابه وفي المجلس فضحه تساوتساو ثم أمر بقتله وفي النهاية سامحه فكان الجنود يخافون من إغتيال تساوتساو
وهذا لا بد من النظر فيه لأني أخشى أنه إدعاء علم الغيب
كان تساوتساو يخاف من محاولة الإغتيال أثناء نومه فكان يقول لجنوده أنه أثناء نومه يحلم بقتل الناس فلا يقترب مني أحد وإلا سأقتله دون أن أشعر ثم إتفق مع جندي أن ينزع بطانيته وهو يأتي ويعيدها وتساوتساو سيخرج سيفه وعليه أن يهرب وعندما فعل هذا هرب الجندي وفي الصباح قال تساوتساو أنه حلم أنه في معركة فكان الجنود يخافون من إغتياله ليلا
إمبراطورية وي
أعلن كاوبي نفسه إمبراطورا وأعلنها مملكة وي وهي الشمال كله
مقتل جَانغْفَاي
في تلك الأثناء كان الغضب يسيطر على جانغفاي بسبب موت أخيه فأخذ يضرب جنوده ويقتل بعضهم فخافو منه وقتلوه
هزائم وو
قاد لِيُوبَاي القوات إلى وو وإنتصر على جميع جيوش المقاومة ومعه القائدان كَوَانشو بن كوانيو وجَانغْبَاو بن جانغفاي يريدان الإنتقام لوالديهما
تقدمت قوات لِيُوبَاي وهزمت جميع جيوش وو
ثم أرسل لِيُوبَاي القائد اهْوَانجْتْشُونج للهجوم على القائد زوتاي تابع وو والقائد بانزانج وهو من القادة الذين رفضو مساعدة القائد كوانيو لكنه هزم وقتل في المعركة
حزن لِيُوبَاي كثيرا وقرر تدمير أرض وو وفي اليوم التالي واصل تقدمه نحو عاصمة وو
لم يستطع جيش وو أن يردو جيش شوو فإضرو إلى الهرب إلى يلينج وإنتظار التعزيزات
كانت الشمس في هذا اليوم ساطعة جدا وكان الجو حرا فنصب لِيُوبَاي خيمه تحت الأشجار حتى لا يقاسي الجنود وكانت هذه غلطة كبيرة لأنه إن أطلق عليهم جيش وو حملة نارية فسوف يدمر
وبالفعل أطلق جيش وو على لِيُوبَاي حملة نارية كبيرة قتل فيها معظم جنوده وكاد يقتل في هذه المعركة لكنه نجا بأعجوبة
ثم إنسحب لِيُوبَاي إلى باديجينج ففرح جيش وو لأنه يصعب الدفاع عن بايديجينج فظمو أنها نهاية لِيُوبَاي لكن ضونتشوان أمر بإقاف الهجوم
موت لِيُوبَاي
كان لِيُوبَاي حزينا على هزيمته القاسية هذه وعلى أنه لم يستطع الإنتقام لكونيو فكان يعيش آخر أيامه
عرف لِيُوبَاي أنه سوف يموت فعين لِيُوبَاي إبنه لِيُوشَان خليفة له ثم عين كُونجْمِينج رئيسا للوزراء ثم قال لكُونجْمِينج إن كان إبني لا يستحق الحكم فاجلس مكانه
وفي عام مئتين وثلاثة وعشرين للميلاد توفي لِيُوبَاي بسبب الحزن لأنه هزم ولم يقدر على الإنتقام لشقيقه كوانيو في عمر الثانية والستين
الدروب الخمسة
وصل إلى الإمبراطور كاوبي أن لِيُوبَاي قد مات فأراد أن يتحالف مع
كويانج ومينجهيو وكلاهما يمكن رشوتهما والثالث هو صونتشوان الرابع هو جيشه بقيادة مينجدا الخامس هو كاوزين
جمع كُونجْمِينج القادة وقال لهم هناك خمسة جيوش يهاجمون مملكتنا لكنني رددت أربعة منهم حتى الآن شعب كويانج يحبون مَاتْشَاو وهم يلقبونه بالقائد المعجزة فأرسلته للسيطرة على إيكيشو لأن الشعب سيتمردون عليه ولن يجرأ على مهاجمتنا القائد تْشَاوْيُون يحتل وانبينج ولن يجرأ كاوزين على مهاجمتنا مينجدا لن يهاجمنا إن إنسحبت هذه الجيوش أما صونتشوان فقد أرسلت إليه الرسل وتحالفت معه ولن يهاجمنا لكن بقي مينجهيو
هزائم مينجهيو 
في تلك الأثناء كان مينجهيو شقيق إمبراطور الهند يهاجم مملكة شوو وقام بإسقاط بعض المواقع فقاد القائد كُونجْمِينج القوات بنفسه للهجوم على مينجهيو
هاجم تْشَاوْيُون و وِييَان معسكر مينجهيو فخرج له أحد قادة مينجهيو لكنه هزم بل وأسره وِييَان
قرر مينجهيو أن يعود لإستعادة معسكره فهو مهم إستراتيجيا لكن كُونجْمِينج كان يعلم ذالك فأرسل تْشَاوْيُون وويان و تشوشان للهجوم عليه فأمسكو بمينجهيو أسيرا لكنه أطلق سراحه لأنه كان يريد التحالف معه لأنه يحتاج إلى قواته
كانت المعارك شديدة عندما عاد مينجهيو فقام بجمع جنوده وأمرهم بحراسة الضفة الأخرى من نهر لو كان يخطط للهجوم على كُونجْمِينج عندما ينسحب بسبب شدة الحر فقد كانت الحرارة شديدة وكلما حاول مينجهيو الهجوم على كُونجْمِينج لم يطلق كُونجْمِينج أي هجوم لكنه طلب من مادي أن يعبر نهر لو سرا ويسيطر على مراكز إمدادات مينجهيو قاد مينجهيو القوات لقتال مَادَاي لكنه خاف عندما رئاه وإنسحب بقواته لكنه كان خجلا من مواجهة قادته فعاد للقتال ضد مَادَاي لكنه تعرض لهزيمة قاسية وتم أسره لكن كُونجْمِينج قام بتحريره
قاد مينجهيو القوات مجددا لقتال كُونجْمِينج إقترحت القائدة زورونج زوجة مينجهيو أن يطلب الإمدادات من إمبراطور الهند
وصل مينجهيو مع قواته الكبيرة إلى كُونجْمِينج فقاد كُونجْمِينج قواته إلى الضفة الشمالية من نهر زيير فبنو جسرا من الخيزران إلى جانب تلة الطين الكبيرة ثم عسكرو في خط دفاع بمحاذة النهر حتى يستخدمو النهر كخندق دفاع
وصلت قوات مينجهيو أمام الحصن فتحصن كونجمينج في الحصن ثم فر منه وكسر كونجمينج الجسر وكان قد بنى واحدا آخر أسفل النهر
أما مينجهيو فبدأ ببناء جسر آخر لكنه تعرض لهجوم مفاجئ من خلفه وتم أسره من جديد لكن كونجمينج
قصد مينجهيو المدائن كلها وجمع جيشا كبيرا من الفيلة وهزم جيش تشاويون والذي كاد يقتل في المعركة و إضر جنود تشاويون إلى النزول من خيولهم إذ إنها كانت خائفة فجمع كونجمينج عربات وملئها بالزيت وجائت ساعة الصفر و إحتدم اللقاء فأطلق كونجمينج عرباته و أطلق عليه النار ثم أخرق الجبل وهزم جيش مينجهيو
ولكن في المعركة أسر ماداي و جانغباو فقام تشاويون بإختراق سريع لقوات مينجهيو وأسر أحد قادته وحرره مقابل القائدين ماداي و جانغباو
مر مينجهيو بين جبلين فحاصره كونجمينج و قطع طريق عودته وبعد أيام إستسلم مينجهيو وطلب العفو فسامحه كونجمينج
عاد مينجهيو إلى الهند ووعد بأنه سيدعم كونجمينج دائما فودعه كونجمينج كما يودع الأبطال
كتب فن الحرب السبعة
عام مئتين وستة وعشرين للميلاد توفي الإمبراطور كاوبي خلفه إبنه كاوروي
في تلك الأثناء إنتهى القائد كُونجْمِينج كتابه المسمى كتب فن الحرب السبعة وهو سبع مجلدات وكتب في خاتمته (هذه ترجمة صديق لي)
كنت شخصا معزولا مجرد زارع في نانيان لكن الحاكم العظيم لِيُوبَاي أدرك شئني وقدر موهبتي وزارني ثلاث مرات لكي يعثر علي ويستشيرني في بعض الأمور ورغم تعبه وزيارته لي مرتين وعدم وجودي في البيت هتان المرتان أصر على العودة ثالثة دون أن يستكبر فزارني ثالثة وتكلمنا مع بعضنا لوجودي هذه المرة معه إن لِيُوبَاي قائد يحب السلام والناس وكان يحلم بتوحيد الصين من أجل الناس الأبرياء إلى الآن أذكر طيبته وعدله في القيادة إن شخصية لِيُوبَاي أثرت في جدا كما أثرت في الكثير من من تبعه سيذكر التاريخ رجالا عظماء وسيخلد إسمهم العظيم دائما تعهدت بأن أساعده وأخطط له من أجل حلم إعادة الحكم لأسرة هان ساعدته في معركتين عظيمتين إنتصرنا فيها إنتصار باهرا وكم كانت سعادة القوم بهذا النصر ثم جائت الهزيمة القاسية التي لم يتخلى فيها لِيُوبَاي عن الأبرياء فأخذهم معه من أجل الهرب من قوات تساوتساو الكبيرة والخطيرة ونجونا بفضل الله ثم بفضل وصول ليوتشى بسرعة مع الإمدادات وبعدها تسلمت منصبي في أصعب الظروف وثق الإمبراطور لِيُوبَاي بي وأدرك حكمتي وحاربت معه الشرك والفساد وحاربه معنا كوانيو الذي إتخذ ربا بير رضاه وعند إحتضار ليوباي أوكل إلي إكمال المهمة التي سعى من أجلها وإلى الآن لم أحقق رغبته تلك بتوحيد الصين ولذى قررت أخذ وضعية الهجوم بدلا من وضعية الدفاع لأنني ن بقيت أدافع عن أراضي شوو ضد وي و وو فإننا لن نتقدم بإتجاه أراضيهم بقصد توحيد الصين والآن أنا متجه إلى الشمال لإستعادة العاصمة ومن ثم البلد وأسأل الله أن يرحمني ويوفقني لإستعادة الأراضي تلك كما أحمده على إنتهائي من كتاب كتب فن الحرب السبعة أحمده وأشكره وأسأله أن يثبتني على طريق الحق
أسر زياهوماو
عندما علم زياهوماو زوج إبنة إمبراطور وي بحملة كُونجْمِينج إنطلق من لويانج بجيشه لإقاف كُونجْمِينج
جمع كونجمينج قادته لإقامة مجلس حربي قبل بدأ المعركة وكان تشاويون ممنوعا من الشتراك في المعركة فأتى وطلب قيادة المعركة فرفض كونجمينج وقال له إنك واحد من النمور الخمسة الذي ماتو وأنت أقدم تابع لليوباي ولا يمكنني أن أفقدك في المعركة لقد تقدمت بك السنون كثيرا
فقال له تشاويون صحيح أن السنون تقدمت بي لكنني أشعر بكامل قوتي
لكن كونجمينج رفض فألح عليه تشاويون ثم شفع له تشوشان فقبل كونجمينج إشتراك تشاويون في المعركة
أرسل كُونجْمِينج القائد تْشَاوْيُون لقتال زياهوماو فخرج القائد تْشَاوْيُون من الصف الأمامي طالبا مبارز فبارزه الأولاد الأربعة للقائد شياخبا لكنه قتلهم جميعا ثم تقدم الجيشان في معركة رهيبة إنهزم فيها القائد زياهوماو رغم أن تْشَاوْيُون كان قد كبر في السن
عاد زياهوماو بقواته لقتال تْشَاوْيُون وهزم ثانية وفر بقواته
نصب القائد زياهوماو كمينا أسفل الطريق وقاتل تْشَاوْيُون وهزم فإنسحب بقواته مستدرجا تْشَاوْيُون ووقع تْشَاوْيُون في كمين زياهوماو وأربكت قواته إرباكا شديدا ثم إنسحب بقواته عاد زياهوماو إلى نانان ودخل الحصن وتحصن فيه
وهاجم جنود شوو نانان لكن جنود وي دافعو عنها بكل شراسة وأمر كُونجْمِينج الإكتفاء بمحاصرة نانان
أرسل القائد كُونجْمِينج مبعوثا مزيفا إلى القائد  وطلب منه أن يذهب لكسر الحصار عن نانان فخرج بقواته لإنقاذ زياهوماو ووقع في كمين كُونجْمِينج وتم أسره
طلب كُونجْمِينج من القائد تشيشو أن يقنع يانج يان بالإستسلام فوافق تشيشو علىذالك وهو كان ينوي خيانة كُونجْمِينج وذهب إلى يانج يان وزياهوماو وأخبرهما بأمر كُونجْمِينج وقرر فتح البوابة لكُونجْمِينج وعندما دخل كُونجْمِينج الحصن تظاهر بالوقوع في خطة زياهوماو وعندما حاصره القائد زياهوماو هاجمه قادته وأسرو زياهوماو وسيطرو على نانان
فشل خطة كُونجْمِينج
أمر كُونجْمِينج زياهوماو أن يكتب إلى القائد مازونج يأمره بأن ينقذ نانان المحاصرة لكن جايانوي تابع مازونج عرف أنها خطة كُونجْمِينج إذ إن نانان محاصرة ولا يمكن لرسول كسر الحصار فتظاهر مازونج بالخروج من الحصن وعندها هاجم تْشَاوْيُون الحصن وطالب الجنود بالإستسلام وفجئة هاجمه القائد جيانوي وقاتل تْشَاوْيُون وهزمه هزيمة قاسية وإنسحب تْشَاوْيُون بقواته عائدا إلى كُونجْمِينج
الهزيمة الثانية
عرف جيانوي أن كُونجْمِينج سيكون هدفه الأول هو إسقاط تيانشوي معقل مازونج الأساسي وكما توقع جيانوي تماما حاصر كُونجْمِينج تيانشوي وكان جيانوي قد نصب له كمينا وهزم كُونجْمِينج هزيمة قاسية وللمرة الأولى أجبر كُونجْمِينج على النزول من كرسيه والركوب على جواده والركض مسرعا
إستسلام جيانوي
عرف كُونجْمِينج أن أم جيانوي تعيش في جي أرسل كُونجْمِينج وِييَان لحصارها وعندما أتى جيانوي لإنقاذ جي هاجم جيانوي جي فإنسحب وِييَان وأرسل كُونجْمِينج القائد تْشَاوْيُون للسيطرة على مركز الإمدادات التي تصب إلى جي ثم قام بإطلاق سراح زياهوماو مقابل أن يسامح القائد زياهوماو القائد جيانوي ثم قام بعض العوام بخداع زياهوماو وأخبروه أن جيانوي قد إستسلم لمملكة شوو
قلد القائد مَادَاي صوت جيانوي ولبس لباسه وتنكر به وفي الليل هاجم تيانشوي وأدى دوره بشكل ممتاز وقد خدع زياهوماو
في تلك الأثناء كان جيانوي قد خرج من جي لإستعادة مؤنه وحوصر هناك وفر هاربا إلى جي لكن وِييَان كان قد سيطر عليها فهرب منها عائدا إلى تيانشوي فأطلق عليه زياهوماو السهام فهرب إلى حصن صديقه العزيز يانك ويانك فأطلق عليه السهام وأصبح شريدا طريدا في الجبال وحاصره كُونجْمِينج في الجبل ثم طالبه بالإستسلام فإستسلم له أخيرا وكسبت مملكة شوو القائد الذكي جيانوي
سقوط نانان
أدخل كُونجْمِينج الفتنة بين يانك ويانك ومازونج وزياهوماو فتل القائد يانك ويانك زياهوماو ومازونج ثم إنسحب يانك ويانك من تيانشوي فسيطر عليها كُونجْمِينج 
سقوط جيتينج
علم سيمايي أن كُونجْمِينج سيطر على جيتينج فقاد القوات لإستعادتها وتطوع القائد تشوشان أن يحمي جيتينج لكن كُونجْمِينج رفض ذالك فأصر القائد تشوشان على ذالك ثم وقع على إعدامه إن فشل في الدفاع عن جيتينج
أمر كُونجْمِينج القائد تشوشان أن يعسكر وسط الطريق وعندما خرج بالقوات لم يعسكر عند نقطة إلتقاء الطرق بل عسكر أعلى الجبل
وصلل سيمايي وقطع مخزون المياه عن جيش تشوشان و حاصرهم حصارا شديدا وكل محاولات كسر الحصار فشلت ثم أضرم سيمايي النار في الجبل وهرب القائد تشوشان بإتجا مواقع جيش وِييَان وإشتبك قوات سيمايي مع قوات القائد وِييَان لكن وِييَان هزم هزيمة قاسية 
الخطة الدفاعية
بعد أن علم كُونجْمِينج بسقوط جيتينج قام بنقل مئونته كلها من زيتشينج ولم يبقى معه في زيتشينج إلى مائتا جندي ولم تكن هناك قوات تعزيز قريبة من زيتشينج فإقترح القادة على كُونجْمِينج أن ينسحبو من المدينة وأن يأخذ كُونجْمِينج الحصان وليس العربة وذالك حتى يسرعو لكن كُونجْمِينج قال أنه لن ينسحب من المدينة
عندما إقتربت قوات سيمايي قام كُونجْمِينج بفتح البوابة وجلس أعلى الحصن يقرأ الإنجيل بتدبر وصوت حسن وكانت البوابة مفتوحة وكان جنوده خائفون مرتبكون لكنهم لم يكونو مرئيين
وقف سيمايي أمام زيتشينج وهو يرى البوابة مفتوحة وهو يراقب كُونجْمِينج ويسمع ما الذي يقرئه ولم يهجم على المدينة بل إكتفى بمشاهدة كُونجْمِينج ثم إنسحب
جن قادة كُونجْمِينج ولم يفهمو لماذا لم يهاجم سيمايي زيتشينج رغم أنه كان معه مائة ألف جندي فأخبرهم كُونجْمِينج أنه تعمد ذالك حتى يكون القائد سيمايي خائفا من وجود كمائن داخل زيتشينج
علم سيمايي أنه قد خدع فندم كثيرا
إعدام تشوشان
قام القائد كُونجْمِينج بإعدام القائد تشوشان والدمع في عينه لكنه كان قد إرتبك خطأ كبيرا
هزيمة تساوجين
قاد تساوجين القوات مهاجما وو لكن القائد لوزون هزمهم هزيمة نكراء وأسر وغنم الكثير
موت تْشَاوْيُون
جمع كُونجْمِينج قادته للتحرك للقيام بحملة أخرى بعد فشل الأولى لكن القائد تْشَاوْيُون توفي بسبب كبر سنه
الحملة الثانية
قاد كُونجْمِينج قواته وحركها من أول مدينة سيطرت عليها مملكة شوو ألا وهي خانجون
طلب القائد تساوجين أن يقود المعركة بنفسه وذالك لأنه قد وجد مقاتل قويا جدا ويحمل سيفا ثقيلا وله ثلاث مطارق كالنيازك وفيها حبل وهو يجيد إستعمالها
قال سيمايي لولديه سيماشي وسيمازاي أنه ليس حزينا لأنه لم يقد الجيش لكنه أخبرهما بأن على تساوجين أن يأخذ معه كفنا لوانشوان ذالك الرجل العملاق القوي

قاد كُونجْمِينج قواته من أجل السيطرة على تشوتشو وشياوبي وكان الذي يحميها هو القائد خاوجاو فحاصرها كُونجْمِينج وصلت قوات الدعم بقيادة القائد وانشوان أرسل كُونجْمِينج مَادَاي ولياهوى وكَوَانبِينج لقتاله وقاتله كَوَانبِينج رجلا لرجل لكنه أصيب بجروح خطيرة وهزمت قوات شوو
هزيمة القائد جونخوى
أرسل القائد جيانوي إلى صديقه القديم جونخوى يخبره أنه ليس مخلصا للملكة شوو وأخبره أن يهاجم المعسكر الغربي ويتظاهر بالهزيمة وينسحب وسيحرق جيانوي المئونة وسترتبك قوات شوو وعلى القائد جونخوى أن يعود للقتال لكن هذه لم تكن سوى خطة كُونجْمِينج لهزيمة جيش وي بقيادو جونخوى ووقع جونخوى في الكمين وهزم هزيمة قاسية وإنسحب
الإمدادات المزيفة
أرسل سيمايي إلى القائد تساوجين يخبره أن يصمد لأن كُونجْمِينج سينسحب بسبب قلة مئونته
فقاد القائد جانخي وشياخوبا القوات متظاهرين بنقل المئونة حتى يهاجم كُونجْمِينج المئونة ويحاصره هناك القائدان لكن كُونجْمِينج عرف ذالك فنصب لهم نفس الكمين وهزم شياخوبا وشانخي ثم تظاهر كُونجْمِينج بالإنسحاب وطارده وانشوان وقفز القائد وِييَان من أعلى شجرة وقتل القائد وانشوان وحقق نصرا عظيما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:29 am

مات القائد تساوجين بسبب الصدمة التي حصلت له
إستغل كُونجْمِينج الفرصة وسيطر على تشوتشو
مملكة وو
بعد وصول أخبار هزيمة جيش وي إلى وو أعلن نفسه إمبراطورا على وو وأعلنها مملكة وو ثم تحالف مع كُونجْمِينج ضد وي لكنهم لم يرسلو أي قوات داعمة
عودة سيمايي
عين الإمبراطور كاوروي القائد سيمايي قائدا عاما لكامل مملكة وي وقاد القوات للهجوم على قوات شوو المتقدمة
موت جَانغْبَاو
قاد القائد جَانغْبَاو قواته وهاجم جيش شانخي وهزمه هزيمة قاسية وسيطر على شياوبي ثم طارد شانخي من أعلى الجبل لكنه سقط منها ومات أسفل الجبل
الحملة الثالثة
نفدت إمدادات كُونجْمِينج فإنسحب بقواته ثم عاد وكانت هذه هي موسم الحصاد فنشر سيمايي قواته على الطرق الرئيسية حتى لا يحصل كُونجْمِينج على القمح
وفجئة ظهر جيش عجيب أمام جيش وي ظهر جيش من رجال لهم أقنعة وأقمسة بيضاء ولهم شعر من حيوان وكتبو على كل راية جيش الأشباح خاف سيمايي وقواته وإختبو وفجئة ظهر خمسة كُونجْمِينج واحد هنا وواحد هنا فخاف جيش وي وإنسحبو عن الطرق وسيطر كُونجْمِينج على القمح ولم يعد قلقا على مئونته
لم يكن الجيش إلا جنود كُونجْمِينج متنكرين وكانو يصدرون أصواتا غريبة وأما كُونجْمِينج الذين ظهرو فقد كانو جنودا يرتدون نفس اللباس الذي يرتديه كُونجْمِينج وكانو جالسين على كرسيه
أول إختراع
إخترع كُونجْمِينج شيئا عجيبا لقد إخترع سلاحا يطلق عشرة سهام دفعة واحدة وإخترع ثيران تتحرك وحدها وذالك لنقل المئونة و لكن أحد الجنود أتى إليه وأخبره أن القائد كوانشو مات بسبب مرض عضال
سقوط آخر حصون وي قبل العاصمة
وصل القائد جينون وإستسلم لكُونجْمِينج فقبله كُونجْمِينج في جيشه ثم أتى القائد شينلان يتحدى جينون فأرسله كُونجْمِينج لقتاله وقتله وكام شينلان من أقوى قادة وي ومع ذالك قتله جينون بسهولة شديدة وعندما عاد إلى كُونجْمِينج أمر بقتله وقال له شينلان قوي ولا يمكن قتله بهذه السهولة وهذا يعني أنه ليس شينلان لكنه سامحه شرط أن يكتب غلى سيمايي يخبره أن خطته قد نجحت فرح سيمايي بذالك وقاد جيشه للهجوم وذالك لإنقاذ آخر حصن له قبل العاصمة لويانج فتح مَادَاي البوابة متظاهرا بأنه جينون فدخل سيمايي المعسكر وهاجمه مَادَاي ووِييَان وجيانوي وهزموه شر هزيمة فهرب سيمايي وسقطت آخر حصن ولم يبقى سوى لويانج فدخلها وإعتصم بها
الخوذة الثمينة
علم سيمايي أن كُونجْمِينج لن ينسحب هذه المرة بسبب كثرة مئونتهم فقاد سيمايي القوات بنفسه للهجوم والحصول على بعض الإمدادات ونصب له كُونجْمِينج كمينا وهزم شر هزيمة وهرب وحده فطارده لياهوا ووصل سيمايي في مكان فيه طريقان فرمى خوذته الثمينة من أحد الطريقن ثم سلك الطريق الآخر فأخذ لياهوا الخوذة وعاد إلى كُونجْمِينج
سقوط جينوسكي
في تلك الأثناء إحتل صونتشوان إمبراطور وو بويانج وجينوسكي
حصار لويانج
حاصر كُونجْمِينج لويانج وأخذ يستفز سيمايي ومعه خوذته الثمينة
جلب العدو
أقام كُونجْمِينج معسكرات في كل مكان ثم أمر القائد لياهوا بأن ينقل الإمدادات من كل معسكر وأمره أن ينهزم إن هاجمته جيوش سيمايي
نفذ لياهوا أمر كُونجْمِينج وسيطر جونخوى على المئونة
إستمرت هزيمة جيش شوو وعندما علم القائد سيمايي أن معظم مئونة جيش شوو في وادي شانفان قرر سيمايي الهجوم عليها حتى يسيطر عليها لتنقص مئونة شوو وذالك ليجبر كُونجْمِينج على الإنسحاب
أمر كُونجْمِينج جنوده أن يدافعو عن مئونتهم بكل شراشة وأن لا يجبر جيش وي على الإنسحاب أبدا بل عليهم أن يدافعو بشراسة فقط
علم سيمايي أن كُونجْمِينج يزج القوات هناك للدفاع عن مئونته فطلب قوات أخرى وعرف أن كونجمينج ورجاله يقاتلون بشجاعة مدافعين عن مئنهم فطلب القوات الرئيسة وعندها أمر كُونجْمِينج وِييَان أن يقطع طريق العودة والخروج من وادي شانفان وأمر مَادَاي أن يقطع الطريق الآخر ثم أمر جنوده بالخروج من وادي شانفان ثم أطلق كُونجْمِينج السهام بالنار على مئونته المزيفة وأطلق على جيش وي قش محترق فأصيب جيش وي بالذعر والخوف وتذكر جميع الجنود والقادة معركة الجرف الأحمر الفاصلة وإحترق جيش وي وهاهو يخسر معظم جنوده كما حدث في الجرف الأحمر ومات جنود وي الواحد تلو والأخر وكاد سيمايي يموت نفسه 
ولكن المطر هب وأطفئ الحريق فهرب سيمايي مع ولديه بعد أن كاد يفقد حياته ودخل عاصمته وقرر ألا يخرج منها ثانية
كانت مئونة كونجمينج على وشك النفاد وهم لم يستطيعو حتى الآن دخول لويانج فقرر إخراج سيمايي من العاصمة فأرسل إليه لباس المرأة كهدية وكان قصده هو إيهامه أنه إمرأة لعدم خروجه كالرجال فغضب سيمايي غضبا شديدا وأراد الخروج لكن زوجته هدأته وأخبرته أنها خطة من كونجمينج
موت كُونجْمِينج
كان عمر كُونجْمِينج في ذالك الوقت هو أربعة وخمسين سنة وكان يشرف على الأمور كلها صغائرها وكبائرها ولم يكن ينام إلا قليلا جدا إضافة إلى ذالك فقد كان رئيسا للوزراء وقائدا عام للجيش وذالك في نفس الوقت وكان قادته ينصحونه بأن لا يشرف على كل الأمور كلها وأن يترك قائدا من قادته يشرف على الأمور الصغيرة لكنه كان يقول أن الإمبراطور لِيُوبَاي قد إئتمنه ولم يكن ليخون الأمانة وهذا يدل على أمانته وحسن سلوكه خلافا لما يقوله الطاعنون فيه هذا العمل والتعب جعله في حالة صحية سيئة وبدأ يحس بإقتراب أجله فصلى لله وهو يدعو أن يطيل في عمره لمدة إثنا عشرة سنة لأنه كان له مخطط للسيطرة على الصين وأخذ يصلي ويصلي وأطول صلاة صلاها كانت لمدة سبع ساعات
وعندما أدرك أنه سيموت جلس على سريره ونادى جيانوي وأعطاه كتابه المسمى العلم وأخبره أن كل شيء حفظه كتب في هذا الكتاب وأخبره أنه خير من ينقلها عنه ثم نادى القائد مَادَاي وأسر إليه ثم نادى القائد يانئي وأعطاه خطة داخل كيس وأخبره أنه إن تمرد أحد ما فليفتح ههذه الخطة وينفذها ثم أرسل إلى الإمبراطور لِيُوشَان أنه يحتضر فأرسل له يسأله من سيخلفه فقال كُونجْمِينج القائد العام للجيش هو جيانوي ورئيس الوزراء هو يانئي وأمر جيانوي أن يخبر وِييَان أن ينسحب بشكل تدريجي وبطيئ بسبب نقص المئونة وأخبرهم أنهم لن يستطيعو الدخول في لويانج ثم صنع تمثالا خشبيا وأمر جيانوي أن يظهره لسيمايي إن طاردهم
ثم خرج بنفسه ليطمئن على تنسيف الجيش رغم أنه كان يوجد عاصفة فقال له جيانوي أن هناك رياح شديدة فقال لن تمنعني لا الرياح ولا حتى الأعاصيف ثم خرج
خريف عام مئتين وأربعة وثلاثين للميلاد فقدت الصين كُونجْمِينج أحد أهم الناس فيها مات كونجمينج وهو في طريقه يكاد أن يوحد وي بعد أن حاصر العاصمة لويانج لقد مات كُونجْمِينج عن عمر الرابعة والخمسين عاما وبكا قادته وحتى جنوده العاديين
التمرد 
علم وِييَان أن القائد كُونجْمِينج مات وعلم أن يانئي أصبح رئيسا للوزراء لكنه ظن أنه أحق الناس بهذا المنصب فرفض الإنصياع وطلب أن يرسل له يانئي مبعوثا للتكلم بشئن هذا الخصوص فأرسل له يانئي القائد في آي فقال له في آي وصية كونجمينج فقال له وييان أن يانئي مجرد نائم وليس من مهامه إصدار الأوامر العسكرية لي بل عليه تحضير الكفن وإعداد مراسم الجنازة لا أكثر
فقال له في آي ولكن رئيس الوزراء هو يانئي وجيانوي هو قائد الجيش
فقال وييان لا طمع لي برئاسة الوزراء ولا بقيادة الجيش لكن يانئي أحمق ومتخاذل ولا يستحق منصبه أبدا سوف يفسد علينا الدولة من الداخل إن عين قائد آخر مكانه فسوف أسكت
عاد في آي إلى يانئي وأخبره ماذا حدث بينه وبين يانئي فرفض يانئي تنفيذ ربة وييان
 جهز وييان جيشه للتمرد على يانئي وإنضم القائد مَادَاي إليه
إنسحاب جيانوي
تولى القائد يانئي مهمة الجنازة وأوكل إلى جيانوي أن ينسحب هو عوضا عن وِييَان وعندما عرف سيمايي بموت كونجمينج مات من الفرح  فطاردجيش شوو فأظهر لهم جيانوي تمثال كُونجْمِينج وهو جالس على كرسيه فخاف سيمايي وظن أن كونجمينج خدعه فهرب خائفا من الكمائن وفر عائدا إلى لويانج
مقتل وِييَان
سبق وييان يانئي وإقترب من عاصمة شوو وذالك لكي يكلم ليوشان في الأمر وقام بإحراق الطرق وذالك لتأخير يانئي
وصل يانئي بالقرب من العاصمة شاندو لكنه توقف وقرر إيقاف يانئي 
هاجم وِييَان جيش القائد يانئي ففتح يانئي الخطة وكان مكتوب فيها أن يقول للمتمرد قل بصوت عال لثلاث مرات من الذي سيجرأ على قتلي وإذا فعلتها سأتنازل
نفذ يانئي الخطة فقالها وِييَان فقتله مَادَاي من الخلف ثم قال هذا أمر كُونجْمِينج لي قال لي إن تمرد وِييَان إنضم إليه وإن طلب مبارزا أقتله
موت كاوروي
توفي كاوروي خلفه إبنه تساو شوزين البالغ من العمر خمس سنوات لكن القيادة الفعلية كانت بيد عمه فتله سيمايي سرا وأصبح الحكم الحقيقي بيده وأعلن نفسه رئيسا للوزراء وأعلن سيماشي قائدا عام للجيش
تمرد شياخوبا
في تلك الأثناء تمرد شياخوبا وإنضم إلى مملكة شوو بعد أن قام بفوضى كبيرة في وي فإقتنس جيانوي الفرصة وهاجم مملكة وي من جديد وتقدم بقواته ليخوض الحملة الأولى وتراجع القائد جيانوي فطارده سيمازاي إلى وادي شانفان فحاصره جيانوي هناك وكاد يقتله لكنه إستطاع النجاة
موت سيمايي
في تلك الأثناء توفي سيمايي خلفه سيماشي وأصبح القائد العام للجيش هو سيمازاي
موت صونتشوان
في تلك الأثناء هبت عاصفة قوية على منزل صونتشوان ومات بعد إنهيار حصنه عن عمر الواحدة والسبعين خلفه إبنه صونخاو فقاد سيمازاي جيشا كبيرا للسيطرة على وو لكنه هزم هزيمة قاسية
موت سيماشي
قاد سيماشي قواته مهاجما مملكة شو وإلتقى مع جيانوي في معركة رهيبة إستطاع فيها جيانوي أن يقتله فخلفه سيمازاي
التمرد في شوو
كان القائد جيانجواي من خيرة قادة مملكة شوو وهو من الذين عاصرو ليوباي ولكنه بعد موت كونجمينج زور الوصية التي تقتضي تعيين جيانوي قائدا عاما للجيش وتمرد على جيانوي ولكن جيانوي قام بإبادته ببراعة 
وفي كل عام كان القائد جيانوي يشن حملة جديدة على مملكة وي ليس من ناحية العاصمة لويانج بل من الطريق الآخر وقد قام بتسع حملات وليس إثني عشر كما قيل ولا إثنتان ولم تحسم نتائج تلك المعارك أبدا وقد كانت معارك كر وفر ولكن السيطرة كانت دائما لجنود مملكة شوو
وبعد الحملة التاسعة التي هزم فيها جيانوي هزيمة قاسية بعد أن قطع جيش وي الماياه عن جيش شو أرسل سيمازاي القائدين دين أآي و جونخوى لستعادة أراضيه التي سيطر عليها القائد كُونجْمِينج سابقا لكن جيانوي إستطاع أن يصد ههجمات مملكة وي فأدركو أنهم لن ينتصرو على جيانوي إلا إذا فعلو الفتنة بينه وبين لِيُوشَان وبما أن لِيُوشَان كان غارقا في اللهو واللعب صدق ذالك مباشرة ثم قام بطرد جيانوي من منصبه وعين رجلا آخر ليقود الجيش فقاد جيانوي قواته إلى منطقة لونشي وبيقي هناك بعد أن طرد من منصبه
إستعادة الأراضي
قاتل القائد جونخوى قوات شوو وإنتصر في كل معاركه وإستعاد كل أراضيه حتى وصل إلى خانجون وسيطر عليها وأصبح على حدود مملكة شوو وعندها قاد القائد دين أآي قواته من طريق آخر لأنه كان يريد غزو شوو قبل جونخوى
سقوط شوو
عبر دين أآي مع قواته عبر الجبال الكبيرة ومعه مئونته ونزل من واد طويل جدا ثم بنو الجسور على المياه بعزيمة لا تقارن ودخل شوو سرا ولا أحد يعرف أنه داخل شوو حتى وصل إلى شيندو عاصمة شوو فحاصرها بكامل قواته في تلك الأثناء كان لِيُوشَان يلعب مع الجواري وعندما علم ما حصل حاول صد جيش شوو بكل ما لديه من قوة لكن محاولاته بائت بالفشل ففضل الإستسلام مع أن جميع الوزراء رفضو ذالك وفضلو إنتظار وصول قوات جيانوي الداعمة و كان معهم مئونة كبيرة لكنه أصر على الإستسلام
وبإستسلام لِيُوشَان سقطت مملكة شوو وكتب لِيُوشَان إلى جيانوي يأمره بالإستسلام رفض القائد مَادَاي والقائد لياهوا الإستسلام لكن القائد جيانوي إستسلم للقائد جونخوى بقصد إشعال الفتنة بين جونخوى و دين أآي وبالفعل نجحت خطته بعد إقناعه لجونخوى بأن دين أآي مجرد متحذلق ولم يكن ليسيطر على شوو لولا خطط جونخوى فقام جونخوى بتدبير مئامرة على دين أآي ثم قبض عليه وبعد مدة وبإقناع من القائد جيانوي أعلن القائد جونخوى التمرد على مملكة وي وأعلن نفسه إمبراطورا على مملكة شوو فقاد القائد سيمازاي القوات وهاجم جونخوى فخرج جونخوى لقتاله ولكنه هزم في المعركة وقتل فقرر جيانوي أن يقاتل جيش وي إلى آخر قطرة دم تجري في عرقه فقاتلهم وفقد الكثير من القادة الكبار كشياخوبا و ماداي و لياهوا وبينما كان يعد خططا أخرى قام بإغتياله أحد جنوده وقام بقتله
نجاة آدو
هرب القائد آدُو البالغ من العمر أربعة عشرة سنة إلى الهند وقد كان عمره أن ذاك خمسة عشرة سنة وهو آخر ولد ولد لليوباي بقي هناك أما لِيُوشَان فقد عاش في وي ناسيا مملكته الضائعة وشبعه بل كان سعيدا في وي ثم مات بسبب مرض أصابه
حاكم شوو
عين سيمازاي ركاك قائدا على شوو وهو بن لُوبُو الذي إستسلم لوي
موت سيمازاي
توفي القائد سيمازاي بسبب المرض خلفه إبنه سيمايان
سقوط وي
خلع القائد سيمايان الإمبراطور الصغير تساوشوزين من الحكم وأعلن نفسه إمبراطورا وأعلنها مملكة جين
سقوط وو
هاجم الإمبراطور سيمايان مملكة وو وهزم كل مقاومة قاومته حتى وصل إلى عاصمتهم فإستسلم صونخاو فقام سيمايان بقتله ثم أعلن موسامي شقيقة صونخاو حاكمة على وو ووحد الصين أخيرا بعد هذه الحروب الطويلة
والآن الجزء الثاني من الكتاب
إنقاذ الحق بالرد
على 
محرفي قصة هزيم الرعد 
سقوط إمبراطورية جين
لم يستطع القائد تساو شوزين بن كاوروي بن كاوبي بن تْسَاوْتْسَاوْ الصبر فقد سقطت إمبراطوريته عندما كان صغيرا على يد إبن سيمازاي بعد أن سجنه وإستولى على السلطة وقد كبر الآن وأصبح شابا يافعا فتمرد على إمبراطورية جين وقتل سيمايان وأعاد إسم جين لوي ثم أعاد مجد مملكة وي لكن القائد يوان دانجو بن يوان هاو بن يوان شاو تمرد عليه وبدأ بتجميع الجنود في نان وإنضم إليه الآلف من الجنود ومن بينهم ليو آدُو الإبن الأخير للِيُوبَاي
كان القائد آدُو بعد فشل خطط جيانوي ومقتله هرب إلى الهند وإستقبله الإمبراطور مينجهيو هناك
خرج القائد دانجو من نان بإتجاه العاصمة لويانج خرجت له جيوش تساوشوزين و تقاتل الجيشان لكن جيوش تساو شوزين هزمت أمام محاربي يوان دانجو خاصة بوجود الأربعة الأقوياء إلى جانب يوان دانجو وسيئتي التعريف بهم بعد قليل المهم وصل جيش القائد يوان دانجو إلى العاصمة لويانج وإنتصر على جيوش الإمبراطور تساو شوزين ثم دخل العاصمة وإخترق قلعة الإمبرطور تساو شوزين أدو و لقي الإمبراطور شوزين فقاتله رجلا لرجل وقتله وبمقتله إنتهى حكم عائلة تْسَاوْتْسَاوْ نهائيا وأخذ آدُو السيدة سيموني بنة تساو شوزين أسيرة وهي بعمر ثمانية عشرة سنة مثل عمره وبعد سقوط وي سيطر يوان دانجو على الشمال كله ورفضت القائدة موسامي بنة شقيقة صونتشوان الخضوع لدانجو فتمردت ومعها وو كلها وتمرد ركاك بن لُوبُو ومعه شوو كلها وبهذه الطريقة عادت الصين مقسمة لثلاث ممالك من جديد وي وتم تغيير إسمها إلى جوجو و وو و شوو أقام يوان دانجو حفلة كبيرة دعا فيها كل القادة وأعلن نفسه إمبراطورا وكان يرغب بمكافئة آدُو لقتله تساو شوزين إمبراطور وي مع أنه جندي عادي وحضر الحفل الأربعة الأقوياء وهم برتبة رئيس الوزراء
والأول هو جينبي وهو رجل طيب وهو خادم مخلص للإمبراطور دانجو يظهر الولاء التام لدانجو
الثاني هو جادر وهو رجل ضخم الجثة كثير العضلات طويل القامة قوي جدا بل هو أقوى رجل في الصين وهو ليس بسمين لكنه ضخم وهو رجل دموي يحب الدم يحب القتل وهو ظالم
الثالث هي روجينا قائدة ماهرة في جوجو تمتلك الشجاعة قدمت الكثير من الخدمات لجوجو كان جدها جنديا تحت خدمة القائد يوان شاو وهي إمرأة يحبها كل الناس في الشمال وهي من أهم القادة نالت إحترام أصدقائها و أعدائها وإن كنت تعجب من أن تقود إمرأة الجيش فاسمع ماذا قال الإمام بن الأثير رحمه الله
الرابع هو فورماي وهو رجل خبيث متعطش للسلطة يظهر الولاء لدانجو لكنه يتمنى قتله ليصبح هو الإمبراطور أبو عمه هو دُونجْشُو 
وبعد هذا الحفل أعلن دانجو نفسه إمبراطورا على الشمال كله
تدخل آدُو
لم يعكر سعادتهم سوى صرخات الجنود وهم يتألمون من ضربات موجهة من آدُو إليهم لقد إقتحم القصر ووصل إلى دانجو وطلب منه أن يضيف الأجور لأسر الجنود الذين قتلو فأمر دانجو بإخراجه من القصر لوقاحته وإقتحامه المجلس فأمسكه الجنود فضربهم وقاتلهم بيديه ثم تدخل جادر وأبعد الجنود فتحداه آدُو فقبل آدُو التحدي وقاتل جادر لكنه بضربة واحدة من جادر سقط على الأرض مغميا عليه وعندما أراد جادر قتله تدخلت السيدة ريلا ابنة دانجو وطالبت بالعفو عن آدُو لأنه قاتل شوزين فمكافئته هي عدم قتله فوافق دانجو على ذالك وأخذت ريلا آدُو إلى الطبيب
هجوم مجهول
 الفرحة بالنصر والإمبراطور الجديد لم تتم لأن جوجو تعرضت لهجوم مفاجئ من قبل جيش مجهول وتعرض لهجوم قوي ووصل قائد الجيش إلى بود العاصمة الجديدة لجوجو بدلا من لويانج
في تلك الأثناء خرج آدُو من عند الطبيب وهاجم العدو وإلتقى بالقائد جادر والقائدة روجينا فأمرته روجينا بالذهاب إلى قاعة العرش للدفاع عن الإمبراطور
وصل قائد الجيش المهاجم إلى القائد دانجو لقد كانت المفاجئة أن قائد العدو هي القائدة موسامي حاكمة وو وعندما كادت تقضي على الإمبراطور دانجو تدخل آدُو وطلب مبارزة القائدة موسامي حاكمة وو البالغة من العمر ثلاثون سنة
إتخاذ الند
قاتلت القائدة موسامي آدُو وإضرت إلى الإنسحاب لكنها قالت لدانجو أن هذا الهجوم كان مجرد تحذير له حتى لا يقترب من الجنوب ثم إنسحبت
الإستعدادات للسيطرة على الجنوب 
أقلق هجوم موسامي الإمبراطور دانجو فقد كان هذا الهجوم تحديا لجوجو فجمع الإمبراطور دانجو أكابر القادة لمجلس عسكري من أجل الهجوم على الجنوب أراد جادر قيادة القوات للحرب على موسامي لكن روجينا طالبت هي بقيادة الجيش وذالك لأن الخصم إمرأة ووافق دانجو على تعيين روجينا قائدة عامة للجيش الإمبراطوري 
ترقية آدُو
طلبت القائدة روجينا تعيين آدُو قائدا من القادة تحت إمرتها نظرا لشجاعته فوافق الإمبراطور على ذالك وعين آدُو قائدا من القادة التابعين لروجينا وتعاون مع جَانغْيَاو و جَانغْفَاو ابنا جَانغْفَاي
جَانغْفَاو عمره خمسة عشرة سنة
جَانغْيَاو عمره ثلاثة وعشرون سنة
الإستعدادات من أجل الحرب
أقامت القائدة موسامي تحالفا بين وو و شوو لإيقاف هجوم جوجو 
كان لدى آدُو جيشان أحدهما بري والآخر بحري وله أسطول كبير وإسم سفينته القيادية هي الصاعقة والقادة التابعون لآدُو هم
جَانغْيَاو
جَانغْفَاو
و موفيك أمهر قادة جوجو في رمي السهام
عينت القائدة روجينا آدُو القائد الأول لقواتها وجعلته في المقدمة لقد شعرت روجينا بكفائة آدُو في القتال
السيطرة على هيفي و زاورت
قاد آدُو القوات للسيطرة على مدينة هيفي الحصينة المنيعة
قامت القائدة موسامي قائدة التحالف بتجميع القوات المتحالفة لدفاع عن هيفي
وصل آدُو وحاصر هيفي بحريا وحاصرت روجينا هيفي بريا
ودارت معركة سريعة حول هيفي إنتهت بنصر آدُو لكنه شك بهذا النصر لأنه كان نصرا سريعا ثم علم أن أسطولا صغيرا قادم من مدينة زاورت فعرف آدُو أن قوات الإمدادات تئتي من زاورت
تجمع حول مدينة زاورت أسطول كبير جدا من القوات المتحالفة فجمع آدُو أسطوله للهجوم على زاورت فأرسلت موسامي القائد ركاك حاكم شوو للهجوم على أسطول آدُو
وصل القائد ركاك بأسطوله والتقى الفريقان في معركة رهيبة لكن المعركة كانت لصالح ركاك إختبئ آدُو بين السفن المدمرة ونزل من الصاعقة تاركا قيادتها لموفيك وأخذ صدا الرعد وهي سفينة صغير تابعة للصاعقة وإختفى آدُو بين الأسطول ووصل إلى سفينة ركاك واقتحمها وأسر ركاك حاكم شوو وأحضره إلى القائدة روجينا فقامت بقتله
خلف الحكم في شوو من بعد ركاك ابنه رُجُو بعمر التاسعة عشرة وأقسم على الإنتقام من القائدة روجينا فطلب من القائدة موسامي قيادة الأساطيل فسمحت له لكنه لم يكن ليصل في الوقت المناسب إلى مدينة زاورت وكانت مسألة سقوط زاورت مسألة وقت 
وبالفعل سقطط مدينة زاورت وسقطت معها أول مدن الجنوب الشرقي ثم توجه من فوره لمساعدة روجينا في إسقاط هيفي وبالفعل سقطت هيفي وبهذه الطريقة سقطت أهم مدن الجنوب الشرقي
قاد القائد رُجُو حاكم شوو القوات لإستعادة زاورت ومن ثم هيفي وصل القائد رُجُو بقواته إلى مدينة زاورت
إنضم آدُو إلى القائدة روجينا وذالك للدفاع عن زاورت ولكن لم يقبى للقائدة روجينا مئونة كافية وأرادت القائدة روجينا أن تضم قواتها إلى بفريق جادر لتقوية الفريقان ولكن القائدة موسامي أرسلت هيرو أحد قادتها لقطع الطريق بين الأسطولان فاضرت القائدة روجينا إلى قتال رُجُو ودارت معركة عنيفة بين الفريقان في البحر عند زاورت وكان هدف رُجُو هي سفينة القائدة روجينا واسم سفينتها هي الزمردة وكانت خسائر الفريقان متعادلة في هذا الوقت لكن رُجُو مع بعض السفن إستطاع حصار الزمردة وأصبح وضع الزمردة في خطر شديد لكن آدُو تدخل بفرقة من قواته وكسر الحصار الذي أطبق على الزمردة لكن جيش القائد رُجُو كان قويا فاضر جيش روجينا إلى الإنسحاب فذهب آدُو بفرقة من قواته لحماية المؤخرة وإستطاعت القائدة روجينا الهروب والإنسحاب وإنفصل الفريقان لكن رُجُو إستعاد زاورت وأوقع في أصطول جوجو خسائر فادحة وإختفى أسطول آدُو
لم يستطع فريق جادر وفريق روجينا الإتصال وتوحيد الفريقين وهذا ما أضعفهما لأن هيرو قد حالت بين الفريقين لكن الأمر إنتهى بإنضمام الفريقين
إقترح القائد فورماي على الإمبراطور يوان دانجو أن يزج قوات جديدة في الحرب لكن الإمبراطور يوان دانجو وبمشورة جينبي أعلن الإنسحاب
إنسحبت القائدة روجينا من هيفي في تلك الأثناء كان آدُو قد إختفى حسب أوامر سرية من جينبي ولم يكن أحد يعلم أين هو أصطول آدُو سوى القائد جينبي
قادت القائدة موسامي قوات كبيرة من خلال نهر اليانغستي النهر الذي هزم فيه القائد تْسَاوْتْسَاوْ في معركة الجرف الأحمر
وصلت أوامر من جينبي إلى آدُو بالهجوم على قوات موسامي الرئيسية بعد مرورها خلال نهر اليانغستي
وعندما مرت قوات القائدة موسامي تعرضت لهجوم مفاجئ من قبل آدُو مع أنه هاجم بسفينة الصاعقة فقط لأن باقي أسطوله كان في حالة سيئة ولم يكن معه سلاح كثير ولا مؤن أو إمدادات كافية ولم يكن هذا الهجوم مفاجئا للقائدة موسامي فحسب بل لجوجو كلها لأنهم ظنو أن آدُوقد قتل إخترق آدُو بالصاعقة كل السفن أمامه وأصيبت سفينته بأضرار بليغة حتى وصل إلى سفينة القائدة موسامي وإخترقها وقاتل مع رجاله حتى وجد القائدة موسامي فقاتلها وجها لوجه لكن آدُو حوصر هناك مع قواته وأصيب بجروح خطيرة ولم ينقذه من الموت المؤكد سوى وصول قوات القائدين جادر و روجينا وإنسحبت القائدة موسامي وأنقذت قوات آدُو من هزيمة مئكدة
إنفصال الفريقان
توقف الفريقان عن القتال وإنسحبت من ميادين القتال وعادت القوتان إلى قوتهما بعد الخسائر الكبيرة التي مني الفريقان المتصارعان بها
محاكمة روجينا
كان آدُو عند الطبيب ثم علم أن القائدة روجينا ستحاكم فركب جواده وإتجه إلى المحكمة
وفي المحكمة إجتمع كل القادة من أجل معاقبة القائدة روجينا على هزيمتها وكان الذي سوف يحكم عليها هو القائد الخبيث فورماي
كان فورماي يريد التخلص من الأربعة الأقوياء حتى لا يبقى أمامه سوى التخلص من الإمبراطور دانجو
قال فورماي لقد قدت الآلاف من أبناء جوجو إلى الموت وهذه جريمة كبرى في حق الوطن لذى نحكم عليك بالموت
وعندما أصدر الحكم نظر إليه القائدان جادر و جينبي بنظرات ملئها الغضب لأنهما عرفا قصد فورماي من قتل القائدة روجينا فهو يريد التخلص من الأقوياء ليكون الحكم كله له لكن آدُو وصل وقال مسئولية الهزيمة تقع عليكم جميعا فإستغل جينبي الحدث وقال أعتقد أن الكلام الذي قاله آدُو فيه الكثير من الصحة لقد خطط للحرب في المجلس العسكري وإن كان هناك خطئ ما فهو خطأ في المجلس كله لقد هزمنا لأننا إستخففنا بقوة عدونا الشعور بالقوة أعمى بصيرتنا فإن قتلت روجينا نقتل معها وعندها قال جادر أنا أيضا أقتل معها هيا أقتلوني معها هيا ثم أسر لروجينا وقال لها إنها لعبة فورماي لن أسامحه عليها فأمر الإمبراطور بتخفيف العقوبة عن القائدة روجينا فجردها من منصب قيادة الجيش وضمها وقواتها إلى قوات القائد جينبي أي أن جينبي كسب تئييد روجينا و آدُو
عملية صيد العقارب
عرف الإمبراطور دانجو أن هناك خونة في البلاط فجتمع الأربعة والأقوياء واتفقو على الخطة المسماة صيد العاقرب
تمرد القائد جينبي وتبعته القائدة روجينا مع رجالها وقاد جينبي قواته للهجوم على بود وكان هدف التمرد هو إنضمام كل الخونة إلى جيش القائد جينبي وبالفعل كشف القائد هوكن نفسه وأعلن إنضمامه إلى جينبي وأعلن سانجو تمرده وإنضمامه إلى جينبي لكن التغلب على هوكن ليس سهلا فهو كان من المرشحين للإنضمام إلى مجلس الأربعة الأقوياء 
وعندها طلب آدُو من القائد جينبي أن يهاجم هوكن فوافق القائد جينبي على ذالك
زار هوكن آدُو بنفسه في سفينته وهذا مادار بينهما
قال هوكن سعيد بمعرفتك يا آدُو المعروف الشجاع
فقال آدُو أنا معروف لهذه الدرجة
فقال هوكن سأرجع وأعد الأسطول ننحن نتظرك 
فقال آدُو جميل سآتي حاملا سيفي
وعندما قال هذا إرتبك موفيك كثيرا
لكن هوكن لم يفطن لقصد آدُو فذهب هوكن وقال له موفيك قطعت قلبي
فقال آدُو إختبرته ليس ذكيا
وصل آدُو إلى أصطول هوكن ودارت هناك معركة بين الفريقين إنتهت بمقتل القائد هوكن
ثم سار جادر بقواته حيث مكان وجود القائد سانجو وقام بقتله
التحدي الكبير
بدأ القائد فورماي يعد خطته لقتل الإمبراطور دانجو لكنه قرر البدأ بالإستفادة من السيدتان ريلا و سيموني فأقهم ريلا بطريقة غير مباشرة أن الآنسة سيموني هي من تقود الخونة فهاجمت ريلا منزل آدُو خلال غيابه وخطفت سيموني
غضب آدُو من ما فعلته الآنسة ريلا فقاد رجاله وهاجم منزلها وإستعاد سيموني
غضب الإمبراطور فعاقب ريلا على حماقتها ثم عاقب آدُو على تهوره فسجنه لمدة شهر ثم سامحه
الترقية
عين الإمبراطور دانجو القائد آدُو رئيس للحرس الإمبراطوري وطرد فورماي من قيادة فرقة الحرس الإمبراطوري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:29 am

مقتل دانجو
لم يعد فورماي يستطيع الصبر فقد طرد من قيادة فريق الحرس الإمبراطوري وعرف أنه سيطرد قريبا من مجلس الأربعة الأقوياء فبدأ يعد خططه من أجل القضاء على الإمبراطور دانجو قبل أن يفقد منصبه 
إستئجر فورماي رجلا ليقتل الإمبراطور دانجو وهو شيفو أحد المرشحين ليصبح أحد الأربعة الأقوياء
هاجم شيفو بيت الإمبراطور دانجو وله زجاجة فيها عقارب وإستطاع آدُو الدفاع عن الإمبراطور وقتل شيفو لكن زجاجته قد تكسرت وقرصت عقرب الإمبراطور دانجو ومات من فورها
مات الإمبراطور دانجو متأثر بسم العقرب وأصبحت السلطة بيد الأربعة الأقوياء ولم يعين إمبراطور جديد 
كان الأربعة الأقوياء هم ضمان إستمرار أمن جوجو لكن الجميع كانو يعلمون أن الوثاق لن يدوم طويلا
بويانج بيد آدُو 
خاف القائد جينبي من شجاعة آدُو فقرر إبعاده عن الصراع في العاصمة فأرسله إلى بويانج لحماية الحدود مع موسامي وذهب جادر لحماية الحدود مع رُجُو 
في هذا الوقت كان الخلاف بين الأربعة الأقوياء يزداد حدة
لم يكن أحد يعرف بموت الإمبراطور سوى الأربعة الأقوياء وآدُو وريلا أما الآخرون فلا
تمرد جادر
لم يعد جادر يستطيع الصبر فأعلن العصيان وقاد جيشا كبيرا للهجوم على بود ووصل إلى مشارف بود ومعه شقيقاه جاين وجازان دخل جادر العاصمة بود وقتل كل الناس الأبرياء والجنود ووصل إلى القلعة الإمبراطورية فدخلها ووقف الجنود في طريقه لكن المعركة كانت لصالحه وتحولت العاصمة بود إلى فوهة بركان و دخل القصر الإمبراطوري
في تلك الأثناء أخذت القائدة روجينا ريلا وخبأتها في مكان ما
مقتل فورماي
وصل جادر إلى الكرسي وجلس عليه وجائه فورماي وقال ما فعلته ياجادر يعد تمردا
فقال جادر لا تثرثر يا فورماي فأنت ضعيف ولا تستطيع حماية بود
أخرج فورماي سيفه وهاجم جادر لكن جادر ضربه بيده في صدره بقوة وقطع عنه النفس فمات
لقد نال فورماي جزائه لقد كان خبيثا
العفو عن روجينا
ثم أتت روجينا وقالت أنت خشن كالعادة والآن ماذا ستفعل بي
فقال جادر لن أوذيكي فأنتي صديقتي
فقالت روجينا وماذا ستفعل بجينبي
فقال سأقتله
وبالفعل ذهب إلى بيته وأحرقه
لم يكن جادر يريد قتل روجينا لأن الشعب كانو يحبونها
إحراق منزل جينبي
أحرق جادر منزل القائد جينبي وكان جينبي بداخله
ثم قام جادر بقتل كل أتباع فورماي وجينبي
إنقاذ الآنسة ريلا 
وصلت رسالة من القائدة روجينا إلى آدُو تأمره بأن يئتي بسرعة لإنقاذ ريلا
بينما جهز آدُو قواته لإستعادة بود جائته رسالة خاصة تطلب رئيته شخصيا فوافق آدُو ودخل الشاب إلى آدُو وقال أنا زوجليانج سيسين أنا بن زوجليانج ديكاكويا أشهر وأغنى تاجر في الصين كلها وهو بن زوجليانج كُونجْمِينج التابع الأول لأبي أبيك الإمبراطور لِيُوبَاي وقرأت كل كتبه القائد آدُو أنت القائد المفضل عند السيدة روجينا أنت تسير إلى بود لإنقاذ ريلا إذا ذهبتم بهذه الطريقة إلى بود فسوف تدمرون لكني أقترح خطة سأخذكم في سفينة صغيرة لنقل البضائع وبما أنني مشهور سأمر بسهولة  ثم نخرج
وبالفعل أنقذت السيدة ريلا وأخذت إلى بويانج
هزيمة موسامي
كان لدى آدُو قوات صغيرة جدا لاتكفي حتى لإحتلال مدينة صغيرة وكانت مئونته غير كافية
في تلك الأثناء قتل جادر كل الوزراء السابقين وأمسك زمام الأمور بشدة وحزم
علمت القائدة موسامي أن الإمبراطور قد مات وسيطرة جادر على العاصمة بود فقررت القائدة موسامي قيادة القوات المتحالفة تحت إمرتها للسيطرة على حصون النمور
عرف السيد سيسين أن القائدة موسامي قادت أكبر قواتها للهجوم على جوجو فزار آدُو حتى يساعده في هذه الحرب الكبيرة
قوات إتحاد الجنوب التي تقودها موسامي تفوق قوات بود بتسعين مرة ثم أرسلت ساين بقوات تفوق قوات آدُو بعشر مرات للقضاء عليه وإيقافه  
وصلت قوات القائد ساين للقضاء على آدُو 
قال سيسين قوة العدو كبيرة لن تهزمهم
قال آدُو سأصل إلى سفينته وأقتله
فقال سيسين لن تنتصر
فقال آدُو سأقود المعركة بأسلوبي
وصل العدو لساحة القتال وبإلحاح من القادة قرر آدُو أن يستمع لخطة سيسين الملقب سيسين لأنه كان يقوم بالأعمال التجارية في فلسطين وإشتهر بهذا الإسم هناك فقال سيسين سنقاتلهم وجها لوجه ثم إنتظرو أوامري
إلتقى الجيشان بقواتهما ثم أمر سيسين القائد جَانغْيَاو بشن هجوم شامل من ميسرة القوات
ركز جَانغْيَاو في الهجوم على الميسرة فركز ساين قواته على قوات جَانغْيَاو ثم إنسحيت الميسرة وهاجم موفيك من ميمنة القوات وركز آدُو كل قواته في مكان موفيك وأصبحت موسطة القوات ضعيفة فركز آدُو كل قواته على الموسطة ووصل إلى ساين وقتله
وإنتهت المعركة بنصر عظيم لقوات القائد آدُو ومن ذالك اليوم عين آدُو شتهين مستشار حربيا
في تلك الأثناء إستطاعت قوات موسامي السيطرة على حصون النمور ثم توجهت إلى الناب الأزرق فأسقطتها بسهولة ثم أسقط حصن جينوسكي ثم أكملت طريقها نحو بود لكن الإمدادات التي يقودها رُجُو لم تصل إلى القائدة موسامي وذالك بتحريض من كوسيشو بن شاني بن شِينجُونج التابع القديم للُوبُو
جمع آدُو الجنود للهجوم على موسامي وإنقاذ العاصمة بود لكن قواته كانت ضعيفة جدا درس سيسين الوضع جيدا
قرب العاصمة بود أصبحت المعركة وشيكة بين قوات جوجو بقيادة القائدة روجينا و القائدة موسامي
وصلت رسالة من آدُو تقول سأشن هجوم شاملا على قوة موسامي الرئيسية أعلم أن هذا عمل متهور لكن عاصمتنا على حافة السقوط ولكنني سأفعلها من أجل الدفاع عن جوجو لا من أجل جادر
هاجم آدُو مقر الإمدادات التي تصل إلى موسامي وسيطر عليها ثم إنسحب
لاحظ سيسين أن قوات شوو ليست موجودة مع قوات القائدة موسامي فعرف أن رُجُو ينوي القيام بتمرد فإقترح إطالة المعركة
في تلك الأثناءهاجم رُجُو نانجون ويلينج وإحتلهما بعد أن إستعادتها موسامي بإتفاق بينها وبين ركاك
وصلت تلك الأنباء إلى قوات موسامي وهي تقاتل روجينا وتدخل آدُو فإزداد الوضع سوءا ثم إنسحبت موسامي بكل قوتها نهائيا لتنقذ وو
عندما إنسحبت قوات موسامي من ميدان القتال وعادت إلى ناجون ويلينج لإنقاذها 
إزداد جادر ظلما وأجبر الناس أن يعملو من غير أجرة بحجة خدمة الوطن
إستسلام كوين وكاوبو 
لم يعد آدُو يطيق الصبر على مايفعله جادر من ظلم فاجتمع مع سيسين وقال له يجب أن نقوي أنفسنا ويجب أن نستفيد من أي شخص يكون مفيدا لنا سنحتاج إلى القائد كوان كوين وابنه كوان كاوبو وهما من أبناء القائد كَوَانْيُو صحيح أنهما قرصانان لكننا نحتاج إلى قوتهما فهما سيفدانا جدا ومنذ موت أبيه كَوَانبِينج وموت جيانوي إضر إلى البدأ بأعمال القرصنة وإذا كسبناهما علينا أن نكسب السيد سانجراكوساي
ذهب موفيك بنفسه وأقنع سانجراكوساي و كوين للإنضمام إلى آدُو فوافقو وأصبحت قوات آدُو قوة لا يستهان بها وهذا ما أوقع جادر وإخوته في إرباك شديد
قال جازان للقائد جادر لقد طفح الكيل وعلينا ألا نسكت عن هذا التصرف
فقالت روجينا الأمر ليس كما تتصور هزيم إستئذني
فقال جازان كاذبة أنتي تدافعين عنه لأنه كان تابعكي
فقالت روجينا من أين أتتك الجرئة حتى تدعوني بالكاذبة
فغضب جادر وأسكتهم جميعا
الترقية
ثم إقترح جاين شقيق القائد جادر أن يعين آدُو حاكما على الحدود مع وو المحتلة ووافق القائد جادر على ذالك
أرسل جادر القائد جاين والقائدة روجينا إلى بويانج وإلتقو بالقائدة روجينا التي يعتبرها آدُو كأم له وعرفها بالقائد سيسين بن دايكاكويا بن كُونجْمِينج مستشارها الحربي وعرفها بالقادة الأخرين كوان كوين وكوان كاوبو إبنا القائد كَوَانبِينج بن القائد كَوَانْيُو وعرفها بجَانغْيَاو وجَانغْفَاو بنا القائد جَانغْبَاو بن القائد جَانغْفَاي وعرفها بالقائد موفيك ثم إنتهى الحفل و
الحديث
إجتمع القائد آدُو و القائدة روجينا  فقال لها سيدتي أنت ترين الظلم الذي يفعله جادر إذا لماذا تواليه
فقالت له أنا لا أواليه ولا أئيده ولكن مضرة إلى ذالك أترى كل الظلم الذي يفعله جادر لولا أنا لكان هناك ظلم أكثر فأنا من يحاول إيقافه عن ظلمه إسمع ياآدُو تحقيق الأحلام ليس سهلا فالطريق إلى المجد لن يكون مشروشا بفراش من ذهب وقد أكون أنا الجبل الذي يقف في طريقك والسيف الذي يقضي على طومحك
أثرت هذه الكلمات على آدُو وعرف أن روجينا ستقاتل إلى صف جادر مكرهة من أجل الناس وكان كلامها صحيحا فلولاها لكانت بود بوضع أسوء من هذا بكثير لكنه إتخذ قراره بالقضاء على جادر وليكن مايكون
جادر ينصب نفسه إمبراطورا     
أحرق جادر قلعة بود ونقل العاصمة إلى مدينة سايو التي هي على الحدود مع منغوليا وأعلن نفسه إمبراطورا للصين
عندما علم آدُو بأمر جادر أعلن الحرب وأقام مجلسا عسكريا عاجلا وقرر أن يخوض الحرب بكل قواته وأن لا يترك في بويانج سوى ستة ألاف جندي وترك فيها الآنسة سيموني و الآنسة ريلا وترك فيها القائد سانجراكوساي
إستعاد جادر كل ما أخذته منه موسامي
رُجُو حاكم الجنوب كله إزدادت قوته لكنه خسر ناجون التي إستعادتها موسامي
زارت السيدة سيموني آدُو وقالت له إسمعني يا آدُو كنت أفكر دوما بقتلك لأنك من قتل والدي لكن وصية والدي كانت وحدي البلاد ولم تكن إنتقمي لي وأنا لست كفئة لتوحيد البلاد ولا يسعني سوى أن أثق بقائد ليوحد البلاد وهناك قائدان يستطيعان حاليا توحيد الصين وهما أنت ورُجُو وبما أنني أسيرتك فإني أودعك حلمي وإني أمحو عن ذهني فكرة الإنتقام
نعم هذا هو موقف الأبطال لقد فضلت أمان الناس وسلامة البلاد على الإنتقام لوالدها
خطة حفلة الألعاب النارية
أرسل آدُو القائد كاوبو بقواته لحصار جينوسكي كانت القوات المدافعة عن جينوسكي تفوق قوات كاوبو بثلاثين مرة 
أرسل الإمبراطور المزيف جادر شقيقه جازلن لدفاع عن الحصن 
حاصر كاوبو حصن جينوسكي وبقو صامدين وكان كاوبو قلقا أن تصل قوات جازان
جمع سيسين القادة حتى يخبرهم بخطته فقال كوين ستذهب لجمع الأحجار الكبيرة في الجبل ثم يطلقها بالمنجانيقات الضخمة ويضع فيها سلكا طويلا جدا يضع فيها الزيت حتى تنفجر بعد وقت قليل من السقوط الخطة إسمها حفلة النار
إلتقى كاوبو في معركة عنيفة وأربك إرباكا شديدا وأمر سيسين كاوبو أن ينسحب ثم أطلق كوين الأربع حجارة وإطمئن جنود العدو بعد سقوط الحجارة وعندما تقدمت قوات جازان للهجوم على قوات كاوبو المنسحبة تفجرت الحجارة ومات معظم مقاتلي جيش جازان وفي المعركة إلتقى القائدان جازان وآدُو لكن آدُو إستطاع قتل جازان ثم إقتحم حصن جينوسكي وسيطر عليه وسقطت جينوسكي وسقط كذالك رئس جازان
بويانج على حافة السقوط
غضب القائد جادر غضبا شديدا وأرسل القائد بوتوهوك بقوات تفوق قوات آدُو بقوات تفوق قواته بسبعين
قاد القائد رُجُو قواته وهاجم بويانج وحاصرها إرتبك جيش آدُو فقد كانت قوات رُجُو المحاصرة تفوق قوات سانجراكوساي بأرعين مرة
في تلك الأثناء وصلت قوات بوتوهوك بقواته إلى حصون النمور
أراد آدُو أن يرجع بقواته لإنقاذ بويانج معقل آدُو الأساسي لكن سيسين إقترح طلب الصلح مع رُجُو فوافق آدُو على ذالك
دخل سانجراكوساي على خيمة القائد رُجُو ومعه عنزة صغيرة
وهذا ما دار بينهما
قال سانجراكوساي هذه هدية مني إليك
وأعطاه العنزة
فقال رُجُو أتسخر مني سأرسلك إلى سيدك كهدية مقابلة
فقال سانجراكوساي عفوا هل إعتدتم في شوو أن تقتلو المباعيث
فقال كوسيشو من العادي في الحروب أن تبتلع أمة قوية أمة ضعيفة
في تلك الأثناء كان هناك قتال عنيف بين جيش القائد بوتوهوكك وآدُو لكن الجنود كانو في حالة روح معناوية ضعيفة جدا بسبب خوفهم على أهاليهم في بويانج ثم إضر آدُو إلى الإنسحاب
لقد كان رُجُو رجلا لا يحب أن تتسخ سمعته فإستغل القائد سانجراكوساي هذا وقال لرُجُو كيف تسمون في شوو الذي يهاجم بيت رجل خلال غيابه نحن نسميه اللص الجبان
وعندها وافق رُجُو على الإنسحاب لكن إلم يقضي آدُو على جادر خلال شهرين فسوف يهاجم بويانج
عندما علم الجنود بخبر محو الخطر عن بويانج قاتلو بكل شجاعة لكن قوات بوتوهوكك كانت أكبر وأقوى من آدُو ولم ينقذ جيش آدُو سوى مقتل القائد بوتوهوكك بسهم من كوين
سقطن حصون النمور كلها وواصل آدُو تقدمه نحو العاصمة السابقة لويانج
جاين في المصيدة
كان القائد تشينجو من قادة جادر لكنه كان يكره جاين وكان جاين ذكي جدا وكان سيسين يريد القضاء عليه فأرسل جَانغْفَاو وجَانغْيَاو متنكرين إلى سايو وبدئا بنشر الشائعات
إنتشرت الشائعة إنتشار النار في الهشيم قال القائد سيسين أن جَانغْفَاو سوف يضع الطعم في يد تشينجو وهو سيكمل المهمة
زار جَانغْفَاو القائدة روجينا وأخبرها بخطة سيسين فوافقت على تقديم المساعدة وأخبرت جادر أنه من الأفضل أن يفتش بيته فوافق جادر وأرسل القوات لتفتيش منزل جاين رئيس الوزراء وقد كان جَانغْفَاو وضع على المكتب سيف آدُو ورسالة تقول فيها أقتل جادر بهذا السيف
إكتشف جادر الرسالة والسيف في منزل جاين فغضب جادر غضبا شديدا وكسر غرفته كاملة وأمسك بجاين وضربه ضربا شديدا ومزقه ثم أمر بحبسه وسجنه وهذا بعد إقناع من التشينجو
أرسل جادر القائدة روجينا بقوات كبيرة جدا لإنقاذ مدينة لويانج العاصمة القديمة للصين 
كانت قوات جوجو قد وصلت إلى لويانج وقد إستدعت روجينا أفضل القادة في جوجو وهم النمور الخمسة
القائد هاكي
القائد أوسي
القائد بويو
القائد جيسو
القائد هوينكر
لم تكن القائدة روجينا ترغب بقتال آدُو لا هي ولا ضباطها
ولم يكن ضباط آدُو يرغبون بقتال سيدتهم السابقة روجينا لكن هذا اللقاء لا بد منه 
وصلت القواتان لتلتقيا أمام العاصمة السابقة لويانج ثم إلتقى الفريقان في معركة عنيفة جدا وقد كانت قوت روجينا تفوق قوات آدُو بتسعين مرة لمح كاوبو بالقائد هاكي وقاتله رجلا لرجل وإستطاع كاوبو قتله
كانت المعركة لصالح آدُو وقد كان آدُو يركز قواته على النمور الخمسة وثم تعرض لهجوم قوي ومفاجئ من القائدة روجينا وإرتبكت قوات آدُو وأصبح الموقف حرجا ودارت رحى المعركة وعادت لصالح روجينا إضر آدُو إلى الإنسحاب من ميدان المعركة
قام القائد هزيم العد بنقل مئونة مزيفة من بويانج إلى معسكره وهاجم النمور الأربعة مكان المؤن وهناك وقعو في كمين الذي نصبه لهم سيسين وأصبحو في وضع صعب وقام القائد كوين بقتل القائد أوهي بسهم في حلقه وقام القائد كاوبو بقتل القائد بويو
في تلك الأثناء إنسحب باقي النمور لكنهم تعرضو لكمين بقيادة القائد جَانغْيَاو وقام بقتل القائد جيسو 
ولم يبقى سوى هوينكر تعرض لسهم على ظهره أطلقه البطل الصغير جَانغْفَاو 
غضبت القائدة روجينا بعد أن علمت بالكمين الذي فعله سيسين وبمقتل نمورها كلهم
قاد آدُو القوات وذهب للهجوم على روجينا وإلتقى الجيشان في معركة رهيبة
ثم إلتقت القائدة روجينا مع آدُو وجها لوجه وإستسلمت له وضمت قواتها إلى قواته وأصبحت قوات آدُو أقوى وأكبر بكثير من السابق ثم سيطرا على لويانج ومن ثم تشوتشو لكن روجينا كانت قد أصيبت بسهم مسموم خلال المعركة وهذا ما أثر فيها وجعلها تفقد حياتها ووصته وصية مؤثرة
غضب جادر بشدة وكسر كل شيء أمامه وضرب قادته ورجاله
في تلك الأثناء إعتزل القائد آدُو قواته وذهب إلى غرفته حزنا لموت روجينا ثم واصل تقدمه إلى بود
قاد الإمبراطور المزيف الظالم جادر القوات بنفسه وذهب للدفاع عن بود ومعه قوة كبيرة ثم وجد جيشا أمامه فجأة فقاتله وإنهزمت معظم قواته ثم إختفى هذا الجيش ثم قاتل آدُو لكن بقوته المصابة إنهزم فإضر إلى الإنسحاب وكان ظهور الجيش شيئا محيرا للجميع لكن بإنسحاب جادر سيطر آدُو على بود ولم يبقى أمامه سوى الهجوم على سايو ولكن ما حدث في المعركة ترك سؤال مئثرا على كلا القوتين
ثم تقدمت قوات آدُو إلى سايو العاصمة الجديدة
عرف الإمبراطور جادر أن جاين بريء فحرره فقاد جاين القوات بنفسه ومعه جيش كبير جدا لإقاف آدُو
إلتقى الفريقان وجعل جاين كل قوته فق المقدمة وكانت ميمنته وميسرته ضعيفة فشرح سيسين خطته فقال جاين يريد إضعاف مقدمتنا مستفيدا من كثرت جنوده لكن لدي خطة جيدة سنضعف مقدمتنا وننسحب تدريجيا بمقدمتنا فقط وعندما يتقدم القائد جاين بمقدمته تكون مقدمته محاصرة بين قوات الميمنة والميسرة  وسيحاول جاين كسر الحصار وعندها تتقدم ميسرتنا وميمنتنا بكل قواتها ثم تواصل تقدمها إلى المؤخرة وبهذه الطريقة نحاصر جاين
نجحت خطة سيسين وإنتصر آدُو إنتصار باهرا وإختفى جاين
مقتل جادر
ثم حاصر آدُو العاصمة سايو فطلب الإمبراطور جادر المساعدة من رُجُو لكنه قال بقي ثلاثة ساعات وينتهي الإتفاق
إستطاع آدُو كسر البوابة ووصل إلى القلعة الإمبراطورية وإخترقها ودخلها ووجد جادر فقال جادر أهلا أهلا
فقال آدُو لقد إنتظرت هذا اليوم وقتا طويلا يا جادر
فقال جادر لقد قتلت شقيقي جازان وجاين وجئت لتدمر إمبراطورية سترى
فقال آدُو ما رئيك أن تلحقهما يا جادر هيا قاتلني
ثم تقاتلا مع بعضهما قتالا عنيف أصيبا فيها آدُو بجروح خطيرة وكاد يقتل لكن جاين ظهر وأتى إليهما وقال لجادر أنجو بحياتك فقد حوصرنا فهرب جادر ووصل كاوبو وقتل جاين
إختبأ جادر في غرفة مغلقة وحاصر آدُو هذه الغرفة وسمعه يصرخ ويقول أغرب عن وجهي لا أريد رئيتك لن أموت الآن سأقتلك ثانية
وعندها قرر آدُو كسر الباب وعندما كسرها وجده مقتولا ولم يعرفو من هو القاتل
أنقذ آدُو جوجو كلها من ظلم جادر ولكنه قضى عليه بعد إنتهاء الهدنة التي إتفقو عليها بيوم واحد فهاجم روجو بويانج وإحتلها ولكن السيدة سيموني و السيدة ريلا قد هربا
تحرير بويانج
أرسل سيسين خطته إلى أخيه سيسين والقائد سانجراكوساي من أجل تحرير بويانج
وأول شيء على سيسين أن يفعله هو أن يسلم سانجراكوساي لرُجُو وبالفعل سلم إلى رُجُو وسجن وإستطاع القائد سيسين أن يقنع رُجُو أنه وأسرته سيقدمون المئونة من نقود أسرته
  إستغلت موسامي غياب رُجُو وهاجمت شوو وإخترقت الحدود حرك رُجُو قواته من بويانج وأخذ معه مئونة كبيرة من تبرعات عائلته ثم قام سيسين برشوة حارس السجن الذي أطلق سراح سانجراكوساي ثم أطلق سانجراكوساي سراح كل السجناء وقام ببدأ فوضة كبيرة هناك ثم قام القائد سيسين بحرق كل المؤن التي مع رُجُو ولم تبقى له مئونة في بويانج ومن ثم إستطاع الشعب تحرير بويانج في تلك الأثناء أعاد آدُو بناء بود  وأعلن ريلا إمبراطورة على الصين فهي إبنة الإمبراطور دانجو وأعاد بود عاصمة للصين ثم أعلنها مملكة ناكيرو عادت الذكريات إلى الجميع خاصة آدُو الذي تذكر القائدة الطيبة روجينا
في تلك الأثناء خان كوجي عم موسامي تورامارو شقيق موسامي وسلمه لرُجُو فأعلنه رُجُو إمبراطور على الصين وأعلن أنه الوصي عليه فاستسلمت له موسامي ثم أبعدها عن كل شيء متعلق بالقيادة وهكذا أصبح الجنوب كله تحت حكم القائد رُجُو

قرر الجميع أن يمنعو آدُو أن يقود القوات بنفسه لأنه القائد الحاكم العام لجوجو وهو أمل الشعب لتوحيد الصين
الحرب مع روجو
في تلك الأثناء إحتلت بويانج من جديد وقبض على السيد سيسين والقائد سانجراكوساي سجينين
لم يفاجئ خبر سقوط بويانج آدُو وحده بل فاجئ رُجُو كذالك لأنه ليس هو من أصدر الأوامر بالهجوم على بويانج بل المهاجم الفعلي كانت الآنسة يوسكي زوجة رُجُو
أراد آدُو قيادة القوات بنفسه من أجل تحرير بويانج لكن القادة كلهم رفضو ذالك فقاد سيسين القوات بنفسه لإنقاذ مدينة تشوتشو المحاصرة ثم التوجه لستعادة بويانج لم تكن القوات المدافعة عن تشوتشو قوية لذالك أربكو بشدة وإنهزمت القوات وسيطر روُجُو على تشوتشو ثم توجه للسيطرة على شانجان لكن آدُو خرج بالقوات لدفاع عن شانجان وإقتتل الفريقان قتالا عنيفا وإستطاع آدُو أن ينقذ مدينة شانجان ثم توجه من فوره لتحرير تشوتشو فحررها ثم إتفق مع القائد رُجُو أن يعيد إليه سيسين بشرط ألا يهاجم آدُو بويانج فوافق آدُو على ذالك
غضب الجميع من تهور آدُو وخروجه للقتال بنفسه كانو يقولون إنتهى دور آدُو في القتال بعد قضائه على جادر وكانو يقولون له يجب أن تتعلم وتدرس حتى تصبح إمبراطورا لكن آدُو لم يكن يريد أن يرسل جنوده للقتال ويختبأ هو 
بدأ آدُو بالتعلم وكان يجب عليه أن يتعلم السياسة ووفن التفاوض والجغرافيا والفلك و علوم الطبيعة وفن الحرب والإقتصاد
مقتل كوين
في تلك الأثناء وصل إلى آدُو أن مدينة شانان قد سقطط في عشرة دقائق رغم أن القائد كُونجْمِينج لم يسيطر عليها إلا بصعوبة ثم علم أن تشوتشو قد سقطت ثم حوصرت جواندو
أرسل القائد سيسين القائد كوين لإنقاذ مدينة جواندو المحاصرة لقد شهدت جواندو سابقا معركة عنيفة بين قوات تْسَاوْتْسَاوْ و قوات القائد يوان شاو وفي المكان نفسه ستحدث معركة أخرى
هاجم كوين قوات رُجُو لإنقاذ مدينة جوانتو لكنه تعرض لهزيمة قاسية وقتل هناك ثم سقطت مدينة جوانتو
حزن الجميع لموت القائد كوين ورفض آدُو أن يبقى مختبأ في القلعة كما كان يفعل جادر من قبل فقاد القوات بنفسه
مقتل جانغفاو
إتجه القائدان إلى نهر اليانجتسي لتبدأ معركة بحرية
جمع القائد سيسين القادة ليشرح خطته فقال القائد آدُو سيركب صدا الرعد في تلك الأثناء سيقود الصاعقة القائد كاوبو وعليه أن يغري العدو ويتظاهر بالهزيمة أمام قوات رُجُو وعليه أن يغريهم ويناورهم في تلك الأثناء يخترق آدُو جيش رُجُو بالسفينة الصغيرة المسماة صدا الرعد ويصل إلى البركان سفينة رُجُو القيادية ثم يسوي الأمر رجلا لرجل
بدأت المعركة بين القوتين وأصبحت قوات آدُو في وضع صعب وإحترقت الصاعقة وأصيبت بأضرار بليغة ثم غرقت ففرح رُجُو وظن أنه قتل آدُو في تلك الأثناء كانت صدا الرعد تواصل تقدمها نحو البركان سفينة رُجُو ثم وصل إليها ثم ركبها ودخلها ورئى رُجُو فقاتله رجلا لرجل وقام القائد كاوبو بإحراق الجزء الأيسر من السفينة ونصف الموسطة لقد كانت سفينة البركان ثلاثة أجزاء متصلة قام كوسيشو بإحراق الجزء الأخير وهي الميمنة ركب كوسيشو سفينة النجاة وهرب مع رُجُو قبل أن تغرق السفينة ثم ركب آدُو سفينة صدا الرعد وركب معه موفيك وجَانغْيَاو لكن الشجاع جَانغْفَاو قد سقط في الماء ثم غرق عن عمر ناهز العشرين
حزن الجميع لموت البطل جَانغْفَاو فقد خسر آدُو كوين ثم جَانغْفَاو
مقتل موسامي
أعاد آدُو بناء الصاعقة وتقدم بقواته للقتال ضد رُجُو ولكنه كان في حالة ترثى له فهرب عائدا إلى شوو
في تلك الأثناء قتلت موسامي عمها الخائن تيجي ثم أخذت شقيقها الصغير تورامرو وذهبت به إلى رُجُو ثم قالت له لدي أمر من الإمبراطور أن أقود القوات بنفسي وأهاجم آدُو ولم يستطع رُجُو أن يفعل شيئا فهو أمر من الإمبراطور تورامارو
إنتقمت موسامي من القائد رُجُو فجعلته تحت سيطرته بعد أن كانت تحت سيطرته
قادت موسامي قواتها وذهبت وأغلقت كل الطرقات الجبلية وإختبئت بقواتها
قاد آدُو قواته ليتصدى للقائدة موسامي ثم عسكر وسط الجبل وفي الليل شنت موسامي هجوما شاملا وقويا على قوات آدُو أربك هجوم موسامي قوات آدُو إرباكا شديدا وبدأت المعركة وأصبحت لصالح القائدة موسامي
قتل القائد موفيك المخطط جولاي لكن هذا لم يغير من ميزان المعركة وكانت قوات آدُو مرتبكة جدا ثم تراجع آدُو وإنسحب لكن قوات موسامي طاردته وقتل الكثير من جنود آدُو ثم إلتقى هو و هي وجها لوجه وقبل أن يتقتلا سقطط أرضا بسبب المرض ثم قالت له
أريد منك ثلاثة خدمة صغيرة لا من عدو بل من صديق
فقال لها آدُو تفضلي سيدتي 
فقالت له أريد منك أن تقوم بتحرير وو وأن تعين تورامارو حاكما لوو وتنزع منه لقب الإمبراطور وإن فعلت هذا سأضم كل قواتي إلى قواتك
فقال لها آدُو سيدتي أعدكي أن أحرر وو وأحميها وأعين تورامارو حاكما لوو
ثم قالت لهيرو أن تخدم آدُو بإخلاص وأمرت جنودها أن ينضمو إليه ثم لفظت أنفاسه الأخيرة وماتت بسبب المرض ثم هاجم آدُو وو وسيطر عليها وأعاد تورامارو حاكما لوو وعقد إتفقية سلام ودفاع مشترك بين الفريقان ولم يبقى في ساحة الصراع سوى رُجُو
الصلح
خرجت السيدة سيموني من بود وذهبت إلى الحاكم رُجُو وعندما وصلت إليه طلبت إيقاف الحرب لكنه رفضت لكنها ألحت عليه وقالت ما الفائدة من أن تصبح إمبراطورا على الصين إن فقدت من تحب وعندها قبل رُجُو الصلح بين الفريقين ومن ثم وافق آدُو
سيكون اللقاء بين القائدين في هيفي في وو بحضرة الحاكم تورامارو
خرج القائد رُجُو ومعه مساعده كوسيشو وترك في شوو القائد توهو والقائدة يوسكي زوجة رُجُو
وصل القائدان وصافحا بعضمهما ثم جلسا على المائدة وأكلا من كل أنواع الطعام
في تلك الأثناء وصل إلى السيدة يوسكي أن جيشا كبيرا من بود يقترب من وو فقادت القائدة يوسكي القوات لتهاجم وو وتنقذ زوجها وأما الرسالة التي وصلتها أن جيشا من بود قد خرج للهجوم على وو قد كانت رسالة مزورة
بينما كان القادان يأكلان ويتشاوران أتى الجندي وأخبرهم أن يوسكي قد إقتربت من وو غضب سيسين وقال هذه بادرة غير لطيفة من قبلكم وهي مريبة بعض الشيء
فقال له رُجُو ما بك أنا لم أفعل شيئا ولا علم لي بما تفعله يوسكي سأذهب لأوقف القوات المهاجمة
فقال له سيسين لا يمكنك أن تذهب بنفسك بل يجب أن تبقى هنا
فقال كوسيشو أفهم موقفك لو كنت مكانت لفعلت الشيء نفسه
فقال سيسين سأذهب بنفسي إلى يوسكي
وصل القائد سيسين إلى القائدة يوسكي وقال لها أوقفي هجومكي
فقالت يوسكي كيف نوقف الهجوم بينما تهاجمنا قوات بود
فقال سيسين لم نخرج أية قوات من بود
فقالت يوسكي وماهذا الجيش
وقد ظهر جيش كبير
فقال سيسين هذا ليس نحن هناك طرف ثالث يشترك في الصراع ويستخدم سحرا
ثم قرأ الإنجيل فإختفت السفن وأدركت القوتان أن هناك قوة ثالثة مشتركة في الصراع
عادت قوات يوسكي إلى شوو ثم أقيم التحالف بين القائدين وأقامو هدنة قوامها ثلاث سنوات كاملة    
عاد رُجُو إلى شوو وعاد آدُو إلى بود وتزوج من السيدة سيموني
التمرد في شوو
في تلك الأثناء بدأ القائد كوجاك بالهجوم على مواقع جيش شوو وأوقع فيه خسائر فادحة وإحتل تينسينداي ثم إحتل جينجتشو ثم واصل تقدمه لكن كان هناك رجلا يحركه فهو لم يكن ذكيا حتى يستطيع إسقاط جينجتسو و تينسينداي بهذه السهولة
أظهر رُجُو نفسه طعما لكوجاك ونجحت خطته الذكية ثم إستطاع قتل كوجاك
وتمرد قادة قادة أخرين وسيطرو على جينجتشو بعد أن حررها رُجُو
ثم تمرد قادة أخرين وأعلنو عصيانهم وما رضو بأي شيء سوى أن يعلن رُجُو الحرب على آدُو لكنه لم يكن يريد خيانة الإتفاق لكنه إضر إلى فتح حرب خارجية لينهي الحرب الداخلية فقاد القوات للهجوم على آدُو
الحرب من جديد
أقام آدُو مجلسا حربيا عاجلا وقال سيسين حاصر القائد رُجُو مدينة شياوبي وهو يريد إسقاطها ثم يسقط مدينة تشوتشو ثم يتوجه إلى بود لإسقاطها وقد حاصر القائد رُجُو نهر اليانجستي لذى سنحرر النهر ثم نحرر شياوبي
فقال آدُو أيها الرجال الأبطال سأخرج بكل قوات لإيقاف القائد رُجُو فهو عدو ليس سهل لذى سآخذ القوات كلها وأترك في بود قوات صغيرة لحمايتها لأني سأحتاج كل القوات موفيك جَانغْيَاو ساندراكوساي أرجوكم إبقو هنا لحماية عاصمتنا المجيدة بود ولتحمو عاصمتنا والسيدة ريلا والسيدة سيموني وإبنتي الصغيرة لالان
تكلمت السيدة سيموني مع آدُو قبل الذهاب للقتال وقالت له آدُو أرجوك عزيزي لا تدع الحقد يدخل في قلبك الحقد يعمي العقل لا تكره رُجُو ورجاله فهو مثلك لا يسعى إلى لتوحيد الصين إسمع عزيزي لقد أودعتك حلمي فحققه من أجلي ومن أجل الناس
أقام السيد سيسين وليمة كبيرة بمساعدة التجار
خرج آدُو بقواته كلها لإنقاذ نهر اليانجستي المحاصر وترك في بود القائد موفيك وسانجراكوساي وجَانغْيَاو لحمايتها وترك فيها السيدتان سيموني وريلا وترك معهما إبنته الصغيرة لًانْلَان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:30 am

هزيمة جيش آدو
إقترح كوسيشو العقل المدبر لقوات شوو على القائد أن يجعل البركان طعما لقوات بود
عندما عرف سيسين مواقع العدو قرر الهجوم على البركان وإسقاطها بسرعة قبل وصول القوات الأخرى
جائت قوات القائد آدُو إلى البركان وعندما وصل الفريقان إنسحب جيش رُجُو وبقيت البركان وحدها عرف سيسين أنهم يريدون منهم أن يهاجمو البركان حتى يحاصرو لكنه بالفعل هاجمهم حتى يقتل رُجُو بسرعة وعندما حاصرو الركان وجدو أنه لا وجود لرُجُو في البركان بل ما فعلوه كان مجرد تضيع للوقت من أجل إسقاط يلينج ومن ثم نانجون فإنسحب سيسين بالقوات لإنقاذ نانجون وييلينج لكنه وجد الطريق قد قطع عليه وأصبحت قوات آدُو في وضع صعب وكان المعسكر الذي لآدُو على نهر اليانجستي قد دمر وأصبح آدُو محاصرا في الماء  
في تلك الأثناء سقطن نانجون وييلينج التي كانت تابعة للِيُوبَاي في شوو ثم أخذها دانجو في جوجو
في تلك الأثناء أراد سيسين أن يجعل قواته طعما لأسطول شوو ومن ثم يلتف بالصاعقة ويخترق الصفوف ويدمر البركان
وعندما ما رئى كوسيشو الصاعقة في صفوف قوات جوجو عرف خطة سيسين فنصب له كمينا في مؤخرة القوات وجعل له حجارة في المكان الذي ستئتي منه الصاعقة فتوقف آدُو عن التقدم بسب الحجارة وإلتف أسطول شوو من خلف آدُو وأطلقو السهام بالنار عليه وسقطت الصاعقة وغرقت وخسر آدُو معظم قواته لقد خسر ستين في المائة من قواته ثم هرب بسفينته صدا الرعد وإنسحب مع قواته وهرب وأخذت قوات رُجُو تطاردهم في الماء
سقوط بود و الكارثة الكبرى
ذهب توهو إلى رُجُو وطلب منه بعض القوات حتى يهاجم بود بعد أن سقطت شياوبي و تشوتشو فقال له رُجُو تجنب قتل الناس قاتل الجنود فحسب
قاد توهو القوات وإشتبك مع القوات المدافعة عن العاصمة وهزمها فخرج له سانجراكوساي وبدأو قتالا أمام بود ودارت معركة عنيفة هزمت فيها قوات بود وقتل القائد سانجراكوساي ودخلت قوات توهو العاصمة بود جمع موفيك الجنود ودافع عن عاصمته بكل شجاعة ولكن سهما دخل ظهر السيدة سيموني زوجة آدُو فأخذتها الآنسة ريلا إلى عربة الهروب وعندما أدرك موفيك أنهم منهزمون ركب العربة وركب معه إيسين وجَانغْيَاو ومعهم ريلا وسيموني المصابة وإبنتها الصغيرة لالان وبدأو بالهروب لكن قوات توهو هاجمتهم وطاردتهم فنزل موفيك من عربته وقاتلهم قتالا شديدا لكن الأمر إنتهى بمقتله واصل القادة هروبهم ولمح جَانغْيَاو بالقائد توهو فأطلق عليه سهما ومات توهو في تلك الأثناء كانت العاصمة بود قد دمرت تماما ومات معظم سكانها
وصلت هذه الأنباء إلى رُجُو حاكم شوو فغضب غضبا شديدا وأمر جنوده بإيقاف الهجوم على بود
وفي طريق الذهاب إلى آدُو في نهر اليانجستي توفي السيدة سيموني
وصل جَانغْيَاو إلى آدُو ومعه إبنته وريلا و إيسين وأخبروه بما حصل
ظهور جينبي
حزن آدُو حزنا شديدا على موت زوجته وبينما هو في غرفته ظهر له رجل يشبه جينبي فقال له آدُو من أنت
فقال أنا جينبي
فقال له جينبي لكنك مت منذ عصر جادر
فقال جينبي غادرت المنزل قبل أن يحرق وهذا بمساعدة السحر
فقال له آدُو السحر
فقالل جينبي أي نعم كنت ساحرا ولكني لم أعلمه أحد
فقال آدُو هل كانت روجينا تعلم هذا
فقال جينبي لا لقد حاولت قتلك عدة مرات لكني لم أفلح وعرفت أنك أنت الأقوى فقررت أن أحالفك أني أمتلك سحرا قويا إذا إجتمعنا فسنقضي على رُجُو
فقال آدُو لن أحالفك
فقال له جينبي بل ستفعل وإلا سأقتلك كما قتلت سيموني
فقال له ماذا
فقال جينبي منذ أن أحرق بيتي بدأت أضعف الجيوش كان أقوى رجل في هذا الوقت هو جادر لهذا ما أردته أن يبقى فقمت بمهاجمته ومساعدتك هذا الأسطول الذي ظهر كان أسطولا مزيفا وأنا من دخل على جادر وقتلته بسحري ثم أردت قتلك كان يكفيني أنك أضعفت جادر لكني لم أستطع 
قتلك وعندما أرادت سيموني إيقاف الحرب أنا من أظهر الأسطول المهاجم لقد قذفت في قلب توهو الكراهية وجعلته يقتل كل سكان بود ومنهم سيموني وعندما لم أستطع قتلك قررت أن أحالفك الآن حالفني وإلا ستلحق بأصدقائك
فقال آدُو لن أخالف ساحر بل سأقتلك
فقال له جينبي لا يمكنك قتلي سأحمي نفسي بسحري
فقال آدُو إذا سأقرأ الإنجيل
قرأ آدُو الإنجيل ثم قاتل جينبي بعد أن فشل سحره وقتله فقد خاب مسعاه وقضى نحبه
جمع آدُو قواته وقال لقد خسرنا الكثير أنا أشعر أني خسرت ذراعي لكن علينا أن نتقبل الحقيقة أول مرة قابلت فيها السيدة سيموني كنت شابا معتدا بقوته وجرئته ومتهور ثم قابلت روجينا ثم سيسين وموسامي وموفيك وكوين وجَانغْفَاو وسانجراكوساي و سيموني قاتلت معهم أو ضدهم وودعتهم أيها الرجال الأبطال سنقاتل من أجل توحيد البلاد وإنقاذ الأبرياء أحبائي لن أجبر أحدا على القتال لذى سنستمر في القتال من أجل من نحب لكي نحمي الناس الذين نحبهم كانت وصية سيموني هي ألا يدخل الحقد قلوبنا والآن زودت سفننا بالوقود والسلاح وها نحن مستعدون لخوض معركة كبيرة
 أرسل آدُو الإمبراطورة ريلا إلى وو عند الحاكم تورامارو ثم بدأ تقدمه ليخوض آخر معركة له بينه وبين رُجُو
المعركة الأخيرة
في تلك الأثناء كانت الأمور في شوو سيئة وكانت القائدة يوسكي غاضبة جدا وشتمت كوسيشو فقال لها توهو أحد رجالي أتحمل مسئولية قتل سيموني
فقالت له يوسكي جريمة قتل سيموني لا نغتفر وهذا بسببك آمرك أم تعترف أم الجميع أنك مخطط أحمق
كانت هذه إهانة كبيرة لكنه إضر لتنفيذ الطلب ثم قرر أن يقوم بعمل بطولي في المعركة القادمة ليمحو هذا العار
إتجه آدُو بقواته إلى نهر اليانغستي في المنطقة الهوائية المعروفة باسم المزدوج وذالك للقتال ضد القائد رُجُو
قال كوسيشو سيدي يتجهون إلى المزدوج لكن حتى ننتصر
فقالت له يوسكي أسكت دائما تتدحث عن النصر معا أننا لم نحقق منه شيئا حتى الآن    
فقال لها كوسيشو لقد دمرنا مدينة بود وألحقنا بأسطول آدُو خسائر فادحة
فقالت له يوسكي ويحك أتفخر بما حصل في بود
فقال كوسيشو تحدث في الحروب مثل هذه الأخطاء الصغيرة
فقالت له يوسكي أخطاء صغيرة بل كلها حماقات
فقأوقفهما رُجُو ثم تقدم بقواته إلى نهر المزدوج
ونهر المزدوج هو نهر عريض وهناك الكثير من صخور في كل مكان في الجانب الأيمن وهناك الكثير من الصخور في الجانب الأيمن وفي الوسط يمر الكثير من الريح والأمواج كثيرة ولو مرت أية سفينة من الوسط فقد تصتدم بسهولة وبعد الصخور من الجانب الأيمن هناك الماء الصافي
أراد كوسيشو أن يمر من النصف بين الصخور وهذا ليفاجئ العدو لأنه ظن أن سيسين لن يتوقع أن يمر أسطول رُجُو من هذا الطريق لأنه وبحركة واحدة خاطئة ستحطم بدقائق 
كان سيسين يعرف أن كوسيشو سيمر من هذا الطريق الخطير حتى يفاجئ أسطولهم لذى إنتظره في آخر النهر المزدوج
مرت سفن رُجُو ودمرت ستة سفن من سفن أسطوله بسبب تحركها الخاطئ وعندما إقتربو من النهاية تعرضو لهجمة نارية كبيرة من قبل أسطول آدُو وحذثت فوضى كبيرة في أسطول رُجُو ودمرت كل سفنه كلها وبقيت إثنتان فقط لم تدمر البركان سفينة القيادة وفيها رُجُو وزوجته يوسكي والسفينة الثانية هي السفينة التي فيها القائد كوسيشو وتخيلو المشهد يحصل أمام رُجُو ثم إستطاعا بهاتين السفينتان الخروج من المنطقة المزدوجة وإستعد آدُو لإطلاق كل سهامه على البركان وعرف كوسيشو أن خطته فشلت وأنه قاد الآلاف من أبناء شوو للموت بخطته فقرر أن يقوم بعمل بطولي يخلد إسمه في التاريخ فعندما أطلق القائد آدُو السهام بالنار تقدم بسفينته ووقف أم البركان يحميها إلى أن غرقت سفينته وبقيت البركان وحدها ركبت يوسكي سفينة النجاة وأرسلها رُجُو إلى شوو وقال لها إن مت فإنضمي بقواتكي إلى قوات آدُو ولا تفكري بالإنتقام لي فلستي ندا لآدو أو سيسين ولم يقم جيش آدُو بقتلها أو الإطلاق على سفينتها ثم تقدمت الصاعقة ووصلت إلى البركان وقبل خروجه لإقتحام سفينة البركان نظر إلى جنوده وقال لهم الآن سأخرج لأقاتل رُجُو إن مت فلا تفكرو بالإنتقام لي بل ضعو أيديكم في يده وساعدوه على توحيد الصين فسيسين ليس ندا للقائد روجو ولن يستطيع أن يهزمه سنقاتل من أجل تحقيق حلم الذي تبناه والدي ليوباي وشقيقاه كوانيو وجانغفاي والقائد تشاويون والقائد كونجمينج وباقي القادة المخلصين سنحقق حلم السيدة سيموني وحلم القائد العظيمة روجينا أيها الجنود شكرا لكم لأنكم وقفتم إلى جانبي طوال هذه السنين ولم تغدرو بي شكرا لكم كثيرا شكرا لجميع الأبطال الطيبين الذين تشجعو ووثقو بي شكرا لجميع القادة  ثم خرج من سفينة البركان وإقتحم آدُو البركان ووجد رُجُو وقاتله رجلا لرجل
روجو وآدو يتقاتلان
نظر سيسين إلى البطلين وهما يتقاتلان وقال هل سيتحقق الحلم الذي يريده الجميع التاريخ كله حروب موت و دمار لكن البشر كلهم يحلمون فهل يتحقق حلمهم هناك قادة قاتلو من أجل هذا الحلم لكنهم لم يستطعو النصر لأنهم غير مؤهلين للتحقيق هذا الحلم الذي سعو من أجله
وقال كاوبو إنها معركة حقيقية بين رجلين حقيقين
وقال سيسين أنظرو آدُو ورُجُو يقاتلان من أجل تحقيق حلم واحد أرادا أن يتفقا لكنهما أدركا أنه لا بد من معركة حاسمة بينهما المرؤ لا يختار الزمن الذي يولد فيه ونحن ولدنا في هذا الزمن وعلينا أن نفعل كل ما نستطيع من أجل الناس الذين يأتون بعدنا
هاهي المعركة الأخيرة يخوضها البطلان رُجُو وآدُو لينهيا صراعا دام سنوات طويلة مات خلالها الكثير من القادة الأبطال
القائد جَانجْجَيَاو القائد العام للصفر المتمردين
القائد هُوتْشَن القائد العام لجيش الإمبراطور
الفرسان العشرة الخبثاء
القائد صونجيان والد صونتشوان
القائد دُونجْشُو الظالم الشرير الشره
القائد صابر ذاك العالم الصابر
القائد تَاوْشَيَان العجوز البريئ الخبيث
القائد شِينجُونج الذكي المدرك للشر قبل غيره
القائد لُوبُو الصلب الحديدي
القائد صُونتْسَى مئسس الجنوب
القائد يوان شو الإمبراطور الظالم
القائد يوان شاو نسر الشمال
القائد ليوبياو شقيق لِيُوبَاي
القائد ليوتشى
القائد العظيم شويو الذي فعل خطط ممتازة لتوحيد الصين لكن خططه فشلت ولم ترى النور
القائد لوسو
القائد بَانجْتُونج
القائد كَوَانْيُو
القائد جَانغْفَاي
القائد اهْوَانجْتْشُونج
القائد تْسَاوْتْسَاوْ
القائد لِيُوبَاي
القائد مَاتْشَاو
القائد جَانغْبَاو
القائد تشاوين
القائد كوانبينج
القائد كُونجْمِينج
القائد سيماي
القائد إيشان
القائد صونتشوان
القائد مادي
الإمبراطور لِيُوشَان
الإمبراطور تساوشوزين
الإمبراطور يوان دانجو
القائد فورماي
الإمبراطور جادر
القائد جازان
القائدة روجينا
القائد جاين
القائد كوين
القائدة موسامي
القائد جَانغْفَاو
القائد موفيك
القائد سانجراكوساي
القائد كوسيشو
بعد أن فقد آدُو معلمته روجينا ثم زوجته سيموني عاش ليحقق حلمهما
تقاتل البطلان في معركة طويلة ثم غرقت البركان وأغمي على القائدان ثم إستيقظ آدُو ووجد رُجُو مغمى عليه فأيقظه وقاتله رجلا لرجل
إستمر القتال طويلا وأبدى كلا البطلان مهارة كبيرة ثم قتل آدُو القائد رُجُو
توحيد الصين
عاد آدُو إلى بود المدمرة وأرسل إلى تورامارو الخبر فإما أن يقاتله أو يستسلم فإستسلم له تورامارو ووحدت الصين من جديد وتخلصت من آخر مملكة من الممالك الثلاث ثم تنازلت ريلا عن الإمبراطورية لزوجها آدُو فأصبح إمبراطورا وأعاد مجد أسرة هان وأعاد العاصمة لويانج ثم تزوج من القائدة يوسكي التي إستسلمت له
وبهذا يكون آدُو قد وحد الصين ووحد أكبر أسر تتكاره أسرة لُوبُو وأسرة تْسَاوْتْسَاوْ وأسرة يوان شاو ويكون أيضا قد حقق أحلام جده الإمبراطور لِيُوبَاي و الذي وحد أسرتي صون وليو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:30 am

لغز رسالة الرسول
   إلى
هرقل عظيم الروم
والآن وصلنا للجزء الثالث من الكتاب قصة الأريسيين 
وسأبدئها على طريقة الأخ جهاد الترباني وهي حل الألغاز وسأبدء كما بدأ
في مدينة تقع شرق إيطاليا تدعى مدينة رفينا توجد كنيسة صغيرة إسمها كنيسة بزيلكا دسنتي برنالي نوفو هذه الكنيسة تحتوي على رسوم جدارية رسمت بواسطة أحجار الفنيفسات
المثير للدهشة أن الرسم على الجانب الأيمن من كنيسة بزيلكا
هذا الشيء هو بقايا رسوم لأيدي وراء الرسم
هذا هو المثير للدهشة
ما هو هذا اللغز
سنحله
هذه رسالة إلى كل النصارى
الآن سنتكلم عن أعظم شخص من خلق الأرض غير الأنبياء والصحابة
اللغز الأول وهو الرسم في الكنيسة في مدينة رفينا
اللغز الثاني قصة أصحاب الأخدود الذين وصفو بالمؤمنين و المؤنات منهم هاؤلاء المؤمنين والمؤمنات
اللغز الثالث قول رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب فمنهم هاؤلاء البقايا 
اللغز الرابع وهو اللغز الرئيسي حل لغز رسالة الرسول إلى هرقل إمبراطور الروم 
بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من إتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بداعية الإسلام أسلم تسلم أسلم يؤتك الله أجرك مرتين فإن توليت فعليك إثم الأريسيين
فطلب بعدها هرقل أباسفيان
 يقول جهاد الترباني حفظه الله
لعل اللّه سبحانه وتعالى أخّر إسلام الصحابي الجليل أبي سفيان بن حرب رضي اللّه
عنه وأرضاه لينقل للإنسانية قصةً عجيبةً لبطل عجيب من عظماء أمة الإسلام العظماء،
هذا البطل كان أقوى إنسانٍ على وجه الأرَض في تلك الفترة ، فقد كانت قوته التي
استمدها من منصبه الديني الرفيع تؤهله لكي يكون أعظم من هرقل إمبراطور
الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، هذا العظيم الإسلامي لم يُولد مثلي ومثلك مسلمًا، ولم
يصلِّ لله ركعة ، بل إن تاريخه في الإسلام لم يتجاوز اكثر من لحظات معدودة في عمر
الزمن ، وهو مع ذلك رجل سطّر اسمه في سجل العظماء بحروف كُتبت بمدادٍ من ماء
العيون ، إننا نتحدث عن صاحب الموقف الرجولي الباهر، صاحب القلب الشريف
الطاهر، صاحب العقل المضيئ العامر، إننا نتحدث عن الأسقف صغاطر.
وصغاطر هذا يا سادة والذي لا يعرفه معظمنا كان مجرد رجلٍ طاعنٍ في السن،
لم يصم رمضان ولم يقم الليل البتة ولم يرَ الكعبة في حياته ، ولكنه قدم له ما هو أعظم
من ذلك، لقد قدم روحه لله عز وجل ، فلقد قال هذا الرجل - جنسًا وصفةً - قولة حقٍ لم
يخشَ فيها إلا الله عز وجل، مجرد كلمة خلدته في سجل الشهداء قبل أن تخلده في سجل
المائة ، ورب كلمة يقولها المرء ترفعه في عليّين، ورب كلمة يقولها المرء تهوي به إلى
أسفل سافلين ، فهذا الرجل وإن كان لم ينتصر في معركة عسكرية ، إ لا أنه انتصر في أشرس
معركة يخوضها الإنسان منّا، لقد انتصر عظيمنا على العدو رقم واحد للإنسان : النفس
البشرية
والسؤال المطروح ليس هم-: من منّا لم يحارب نفسه الأمّارة بالسوء؟ بل السؤال هو:
من منّا انتصر عليها؟ فحرب الإنسان مع نفسه حرب أزلية ، لا تنتهي جولاتها إلا مع
الرمق الأخير للإنسان ، هذه الحرب تشتد وطأتها كلما زادت الفتن التي يتعرض لها
الإنسان ، وصغاطر لم يكن متعرضا لفتنة عظيمة فحسب ، بل كانت مكانته الدينية
العظمى هي الفتنة بذاتها ! ولكي تدرك مدى التضحية العظيمة التي قام بها صغاطر في
سبيل اللّه ، فما عليك إلا أن تسأل نفسك سؤالأ بسيطًا: هل أنت على استعداد للتخلي عن
وظيفتك إذا ما علمت أن فيها أمرًا يغضب اللّه سبحانه وتعالى من قريب أو بعيد؟ أترك
الإجابة عن هذا السؤال لكل واحدٍ فينا كي يجيب بنفسه على نفسه بًكل صدق، أما
صاحبنا فلم يستغرق الكثير من الوقت ليقدم استقالته من أعلى وظيفة في سلم الوظائف
الرومانية ، بل لم يستغرق الكثير من الوقت لكي يقدم روحه الطاهرة دلّه سبحانه وتعالى،
فهيا بنا لنسبر أغوار هذا البطل الإسلامي العظيم صغاطر، من خلال حديث عجيبٍ غاية
في العجب ، رواه الصحابي الجليل أبو سفيان ، ليحفظه لنا محمود الذكر والسيرة الإمام
البخاري جزاه اللّه عن المسلمين كل خير. ولكن قبلها ينبغي علينا أن نأخذ لمحة بسيطة
عن خلفية هذه القصة ، فبعد أن استطاع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم انتزاع صلح الحديبية من بين أنياب مشركي قريش ، جاء الوقت لتنفيذ أهم مهمة ملقاة على عاتق المسلمين في كل زمان 
ومكان ، ألا وهي مهمة التبليغ ! فما أن عقد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم صلحَ الحديبية حتى بعث
برُسله إلى مختلف أنحاء الأرض ، وكان أحد هولاء الرسل هو الصحابي الجليل الجميل
صاحب الوجه المشرق والذي كان أكثر البشر شبهًا بجبريل عليه السلام دحية بن خليفة
الكلبي رضي الله عنه وأرضاه ، حاملًا رسالة من رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ، إلى أعظم إمبراطور
على وجه الأرض هرقل ! وكان هرقل هو إمبراطور الإمبراطورية الرومانية الشرقية
"البيزنطية " التي تقاسم الفرس السيطرة على العالم القديم ، وهرقل هو الاسم المختصر
لاسمه الكامل فلافيوس أغسطس هرقل  الذي حكم الإمبراطورية الرومانية منذ 061 م .
وقد كان هرقل في بادئ الأمر رجل دينٍ نصراني من أصولٍ أرمينية يساعد أباه الذي
كان واليًا للرومان على تونس ، فعندما غُلبت الروم من الفرس في القصة المشهورة
التي خلدها القران ، قام أبوه البطريرق هرقل بتجهيز ابنه هرقل بن هرقل لينقذ الدولة
قبل انهيارها، 
فقام هرقل بمهاجمة "القسطنطينية " عاصمة الروم ليزيح الإمبراطور
فوكاس من العرش ، كمحاولة أخيرة لإنقاذ الدولة الرومانية من الاجتياح الفارسي
ومن الفوضى التي تعصف داخل الدولة بعد مقتل القيصر مورش
 فأبحر هرقل من تونس صوب القسطنطينية واستولى على الحكم ، ونصب نفسه قيصرا منقذًا للدولة،
ليحارب بعدها الفرسٍ وينتصر عليهم في معركة "نينوى " سنة 627 م ، ليصبح هرقل
بذلك بطلأ قوميًّا ودينيّا عند النصارى . لذلك حج هرقل إلى القدس ماشيًا على قدميه
لكي يشكر ربه على الانتصار، فصادف وجوده في القدس مجيء رسول رسول الله
الصحابي دحية بن خليفة الكلبي ، فسلمه رسالة رسول اللّه:
بسم اللّه الرحمن الرحيم
من محمد بن عبد اللّه إلى هرقل عظيم الروم : سلام على من
اتبع الهدى ، أما بعد، فإني أدعوك بدعوة الإسلام أسلم تسلم
يؤتك اللّه أجرك مرتنن، فإن توليت فعليك إثم جميع الاَريسيِّين
فوقف هرقل يتأمل هذه الرسالة العجيبة التي تأتي إلى قيصر أكبر إمبراطورية على
الأرض من رجل لا يعرف عنه شيئًا في صحراء العرب ، فأراد هرقل أن يتأكد من صحة ما
جاء فيها، وقد كان هرقل رجلًا متدينا يعرف من بقايا الإنجيل أن نبيًا سوف يخرج في هذا
الزمان ، فبعث بقادته ليجلبوا له بعض العرب ليسألهم عن هذا الرجل الذي يزعم أنه
رسول اللّه ، فشاء اللّه أن يتواجد في مدينة "عْزة " الفلسطينية في هذا الوقت أبو سفيان ابن
حرب ونفر من قريش للتجارة بعد أن وضعت الحرب أوزارها مع المسلمين ، وفرغوا
لتجارتهم في الشام ، فجيئ بهم إلى بلاط القيصر ليستفسر منهم حقيقة البعثة النبوية،
فأحضر هرقل الترجمان ليترجم له ، فسأل هرقل التجار العرب : أيكم أقرب نسبا لهذا
الرجل الذي يزعم أنه نبي ؟ فقال أبو سفيان : أنا أقربهم نسبا إليه )فالأمويين هم أبناء
عمومة الهاشميين ( فقال هرقل : أدنوه مني ، وقربوأ أصحابه ، فاجعلوهم عند ظهره )أي
اجعلوا أبا سفيان واقفا ووراءه مجموعة من أصحابه (، ثم قال لترجمانه : قل لهم إني
سائل - يعني أبا سفيان - فإن كذبني فكذبوه ! واتضح بصورة لا سك فيها أن هرقل يريد
أن يعرف بجدية كل سيء عن هذا النبي ، لذلك سأل أقرب الناس إليه نسبًا، ليكون على
معرفة نامة به ، وفي نفس الوقت جعل وراء أبي سفيان مجموعة التجار الاَخرين كحكام
على صدقه ، وعند ذلك سيخاف أبو سفيان أن يكذب ، ومن وراءه سوف يخافون أ ن
يكذبوا، ولكن عامل الكذب هذا لم يكن واردَا في خاطر أبي سفيان على الإطلاق ،
فالعرب حتى في أيام الجاهلية كانت تستنكر صفة الكذب هذه ، وتعتبرها نوعَا من
الضعف غير المقبول ، وأبو سفيان في هذه اللحظة التي لم يسلم فيها بعد، مع أنه يكره
الرسول !يو كراهية سديدة ، ومتأكد من أن أصحابه لن يكذبوه أمام القيصر مهما قال ، إلا
انه لا يستطيع أن يكذب على رسول اللّه !ي!ه ، ولا يحب أن يشوه صورته بالكذب لدرجة
أنه في رواية كان يقول : "ولكني كنت امرأ أتكرم على الكذب ، لا أكذب " . وبدأ
استجواب هرقل لأبي سفيان أمام الجميع من العرب والرومان وفي حضور علية القوم
من الأمراء والوزراء والعلماء من الرومان من أجل أن يتيقن من أمر هذه النبوة التي
ظهرت في بلاد العرب ، هل هي نبوة حقيقية أم كذب ، ودار حوار عجيب بين )هرق!
إمبراطور الروم ( و)أبي سفيان سيد مكة( حول )محمد رسول اللّه (، وقد بدأ هرقل
بالسؤال : كيف نسبه فيكم ؟ قال أبو سفيان : هو فينا ذو نسب .قال هرقل : فهل قال هذا
القول من قبلكم أحد قط قبله ؟ )أي هل ادعى أحد من العرب النبوة من قبله ؟( قال أبو
سفيان : لا لم يدع أحد في ناريخ العرب النبوة . فقال هرقل : هل كان من آبائه من ملك؟
فقال أبو سفيان : لا . قال هرقل : فأسراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم ؟ قال أبو سفيان : بل
ضعفاؤهم . قال هرقل : أيزيدون أم ينقصون ؟ قال أبو سفيان : بل يزيدون . قال هرقل:
فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ قال أبو سفيان : لا، لا يرتد منهم
أحد. قال هرقل : فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قال أبو سفيان : لا.
)وقد كان رسول اللّه !لمجر يدعى بالصادق الأمين قبل الإسلام ( قال هرقل : فهل يغدر؟ قال
أبو سفيان : لا. ثم قال : ونحن منه ! مدة لا ندري ما هو فاعل فيها. ثم قال هرقل : فهل
قاتلتموه ؟ قال أبو سفيان : نعم . فقال هرقل فكيف كان قتالكم إياه ؟ قال أبو سفيان :
الحرب بيننا وبينه سجال . اي ينال منا وننال منه )يقصد معركتي بدر وأحد(. قال هرقل:
بماذا يأمركم ؟ قال أبو سفيان : يقول اعبدوا اللّه وحده ولا تشركوا به شيئا، واتركوا ما
يقول اباؤكم ويأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والصلة . عند ذلك انتهى الاستجواب
الطويل من هرقل ، وبدأ هرقل يحلل كل كلمة سمعها وكل معلومة حصل عليها حتى
يخرج باستنتاج ، وأعلن ذلك الاستنتاج ترجمان هرقل ، قال هرقل : سألتك عن نسبه،
فذكرت أنه فيكم ذو نسب ، وكذلك الرسل تبعث في نسب من قومها. ثم قال : سألتك إ ن
قال أحد منكم هذا القول قبله ؟ فذكرت أن لا، قلت : لو كان قال أحد هذ! القول قبله
لقلت رجل يتأسى بقول قيل قبله . وسألتك هل كان من ابائه من ملك ؟ فذكرت أن لا،
فقلت : لو كان من ابائه من ملك ، قلت : رجل يطلب ملك أبيه . وسألتك هل كنتم تتهمونه
بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟ فذكرت أن لا، فقد أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على
الناس ويكذب على اللّه . وسألتك أسراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم ؟ فذكرت أن
ضعفاءهم اتبعوه . وهم أتباع الرسل . وسألتك أيزيدون أم ينقصون ؟ فذكرت أنهم
يزيدون . وكذلك أمر الإيمان حتى يتم . وسألتك أيضا أيرتد أحد منهم سخطا لدينه بعد
أن يدخل فيه ؟ فذكرت أن لا. وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب . وسألتك هل
يغدر؟ فذكرت أن لا. وكذلك الرسل لا تغدر . وسألتك بماذا يأمر؟ فذكرت أنه يامركم
أن تعبدوا اللّه ولا تشركوا به شيئا، وينهاكم عن عبادة الأوثان ، ويأمركم بالصلاة والصدق
والعفاف . وبعد هذا التحليل العميق من هرقل قال لأبي سفيان بمنتهى الصراحة : فإن
كان ما تقوله حق فسيملك موضع قدمي هاتين - أي الشام - وقد كنت أعلم أنه خارج ،
ولم أكن أظن أنه منكم - )فهو يستكثر أن يكون من العرب إ( - فلو أني أعلم أني أخلص
إليه لتجشمت لقاءه ، ولو كنت عنده لغسلت عن قدميه . ثم قال هرقل لدحية بن خليفة:
ويحك ! واللّه إني لأعلم أن صاحبك نبي مرسل ، وأنه الذي كنا ننتظره ونجده في كتابنا،
و!ني أخاف الروم على نفسي ؟ ولولا ذلك لأتبعته ؟ فاذهب إلى صغاطر الأسقف فاذكر
لهم أمر صاحبكم ، فهو واللّه أعظم في الروم منى ، وأجوز قولا عندهم منى ؟ فانظر ما يقول
لك . فذهب دحية إلى صغاطر كبير الأساقفة ، فأخبره بما جاء به من رسول اللّه إلى هرقل،
وبما يدعوه إليه ، فقال صغاطر: صاحبك والله نبي مرسل ، نعرفه بصفنه ، ونجده في كتبنا
باسمه . فدخل البطل صغاطر فالقى ثيابًا كانت عليه سودًا، ولبس ثيابا بيضاء، ثم أخذ
عصاه ، يتوكأ بها وهالة من النور تحيط بوجهه المشرق بالإيمان ، فخرج على الروم وهم
في الكنيسة ، فقال بصوتِ عالٍ : يا معشر الروم ! إنه قد جاءنا كتابٌ من أحمد، يدعونا فيه
إلى اللّه عز وجل، وإني أشهد أن لا إله إلا اللّه وأن أحمد عبده ورسوله . فما إن فرغ البطل
صغاطر من قولته تلك حتى وثب عليه من كانوا يسجدون له من قبل وثبة رجل واحد،
فضربوه حتى تحولت ثيابه البيضاء إلى حمراء من كثرة الدماء التي تدفقت كشلالِ
متفجرٍ من جبينه وهو ينادي بصوتِ أنهكه الضرب :
أشهد أ!، لا إله إلا اللّه ، وأسهد أن أحمدًا رسول اللّه
وظل هذا البطل الإسلامي العظيم يرددها حتى فاضت روحه إلى بارئها، فرحم اللّه
البطل صغاطر، وأسكنه اللّه فسيح جناته ، وحشره مع حبيبه أحمد الذي امن به من دون
أن يراه 
رحم الله البطل صغاطر
إنتهى
بعض كتب التاريخ فسرت الأريسيين بالفلاحين فلاحي الروم
و لكن
هذا مستبعد
إذا فمنهم الأرسيين الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بإسمهم
هذا اللغز سنجيبه هنا
لحل اللغز سنبحث في الكتب الإسلامية و الكتب  المسيحية والكتب اليهودية و حتى كتبا لبعض الملاحدين
و صدقوني هذا البحث في قصة الأريسيين كان صعبا جدا
لكن أولا لنفهم معنى الإسلام
الإسلام ليس دين جديدا أتى به محمد بن عبد الله بل هو دين جميع الأنبياء فالذين تبعو دين موسى عليه السلام فهم مسلمون إن ماتو على السلامة يدخلون الجنة بإذن الله تبارك و تعالى و الذين تبعو عيسى عليه السلام فهم يدخلون الجنة بإذن الله
إضافة إلى ذالك يجب أن نفهم من هم الكاثوليكية ومن هم الأرسوذوكية وما هو دين الثالوث المقدس
هذا ما سنعرف هنا
ألغاز كثيرة سبحان الله
و الآن لنبدأ
ليوباي له إبن إسمه ليو آدو و له بنت إسمها لالان وهي إبنة سيموني أحد بنات تساوتساو و التي تزوجت من ليو آدو 
بعد توحيد الصين لالان سافرت و تجولت في الأرض ثم كانت في ليبيا الأمازيغ فتزوجت من ليبي و أنجبت منه بطل سمي أريوس عام مئتين وستة و خمسين ولد قريبا من شحات ثم عاش أريوس في الإسكندرية ثم سافر إلى أنطاكيا و تتلمذ على عالم كبير هناك إسمه لوسيان الأنطاكي و كان أفضل طلابه هو أريوس
في تلك الأثناء كان في الإسكندرية شاب إسمه ألكسندر الأول وكان يحاول إدخال دين جديد ألا وهو دين ألوهية عيسى فعاد أريوس بسرعة إلى الإسكندرية و وقف في وجه ومعه الدلائل و كان هناك صراع كبير بين الفريقين و كان دين ألكسندر دينا غريبا رغم إنتشاره فقام ألكسندر بقتل المعلم لوسيان الشهيد بإذن الله ثم عزل أريوس من الكنيسة فأرسل أريوس إلى زميل دراسته يوسابيوس النيقوميدي و كان بداية رسالته بيا تلميذ لوسيان فأعلن يوسابيوس تأييده للأريوس لدعوة التوحيد
إمبراطور الروم ذالك الوقت كان إسمه قسطنطين الأول باني العاصمة القسطنطينية فقام هذا الإمبراطور بجمع جميع العلماء النصارى التابعين لألكسندر ولأريوس حتى يفعلون جدالا كبيرا بينهم في مجمع سمي مجمع نيقية في فرنسا وهذا سبب بغض فرنسا للإسلام لأن أول خلاف بين الإسلام والكفر حدث في فرنسا
ألكسندر أتى ولكنه لم يكن الشخص الرئيسي الذي تكلم بهذا الدين بل هو أثناسيوي وهو الذي قاد الفريق الذي يدعو لتأليه عيسى أما ألكسندر كان أسقف الإسكندرية موطن أثناسيوس
المضحك المبكي أن أثناسيوس ما كان إلا وثنيا
بدأ النقاش بين
أنصار تأليه عيسى بقيادة أثناسيوس و مساعدة ألكسندر
و الموحدين بقياد أريوس
الآن حقيقة بابا نويل
من هو بابا نويل صاحب الرداء الأحمر و اللحية الطوية و السمين الضحوك الطيب من هو
ما هو في حقيقة الأمر إلا مجرم وقاتل ولقب بابا نويل هو اللقب الذي أطلق على نيكولاس هذا الأسقف كان من الداعين إلى بدعة التأليه وكان في مجمع نيقية بل وقام بضرب أريوس في المجمع فطرده القوم من المجلس
و بعد النقاش الطويل إنتصر في الجدال القائد العظيم أريوس لكن المشكلة أن إمبراطور الروم كان وثنيا لهذا إنضم إلى فريق المشركين وقام بمجازر مرعبة بحق أبطال التوحيد لكن أريوس رفض الإنخضاع فوقف في وجههم فقام الجيش الإمبراطوري بقتل كل من تبع دين أريوس وسمو بالأريسيين و قام الإمبراطور قسطنطين بحرق كل كتب أريوس
ثم أسر أريوس فقام القائد آدو بتهديد الإمبراطور الروماني فحرر أريوس
خرج بابا نويل نيكولاس من السجن وقام بقتل كل الموحدين وقام بتدمير الكنائس الموحدة
وبعدها خاف النصارى من أن تذاع صيت ذالك الوغد فصوروه بلحية بيضاء و بلباس أحمر و سمينا و جعلوه طيبا يوزع الهداية على الأطفال رغم قتله للأطفال
الأرثوزوكيين هم من يدعو تأليه عيسى عليه السلام فهم أطلقو على أنفسهم إسم الأرسوذوكس
الإمبراطورة هيلانا أم الإمبراطور قسطنطين الموحدة التي تدين بدين التوحيد دين الأريوسين فقامت بالدفاع عن بعض الأريسيين و تقريبهم من البلاط فقامت بتقريب العالم يوسابيوس فأصبح يوسابيوس يناقش الإمبراطور قسطنطين و شيئا فشيئا بدأ الإمبراطور يتغير فقام بعزل الكثير من المشركين النصارى من بينهم القائد أثياسنوس و بعد ذالك إستغل أريوس هذا الحدث فعاد من جديد إلى القسطنطية فإستقبله الإمبراطور بنفسه فأمر الإمبراطور بتكريم أريوس و بعدها خرج أريوس يحيي الشعب وفجأة سقط أرضا لأنه قد سمم لقد سممه أحد ما فأعلن الإمبراطور قسطنطين برآئته من ذالك و قام بقتل الطباخ الذي إعترف بجريمته الشنيعة لكنه أخبر أن الذي دفعه لذالك هو ألكسندر و بتخطيط من أثياسنوس
 البطل أريوس توفي عن عمر ناهز الثمانين من عمره
دين الله لن ينطفئ أبدا
قام يوسابيوس بجهود جبارة فأعلن الإمبراطور قسطنطين الأول إسلامه فهو أول إمبراطور رومي مسلم
و ابن حزم يؤكد موت الإمبراطور على التوحيد
يقول ابن حزم 
والنصارى فرق منهم أصحاب أريوس وكان قسيسا بالإسكندرية وقوله بالتوحيد المجرد وأن عيسى عليه السلام رسول الله و هو عبد مخلوق وأنه كلمة الله التي خلق بها السموات و الأرض و كان زمن قسطنطين الأول باني القسطنطينة وأول من تنصر من ملوك الروم وكان على مذهب أريوس
ثم إنتقل إلى رحمة الله الإمبراطور قسطنطين فصلى عليه مستشاره يوسابيوس
و بعد سنة تقريبا من موت الإمبراطور قسمت إمبراطورية الرومانية إلا أربعة أقسام بين ثلاثة أبناء له وإبنة له
الإبن الذي حكم الأناضول توركيا و بلاد الشام و مصر وليبيا الإمبراطور الأريسي المسلم الموحد قسطانطيوس الثاني قام ذالك الإمبراطور بتعيين القائد يوسابيوس رئيسا للوزراء و الأسقف الأكبر للعاصمة الإمبراطورية القسطنطينية ثم منع أثياسنوس من العودة إلى الإسكندرية 
عام ثلاثمئة وخمسين توحدت الإمبراطورية الرومانية تحت حكم الإمبراطور قسطانطيوس الثاني وألغى الإمبراطور دين نيقية أي الشرك
الإمبراطورة يوسيبيا قامت بجهود جبارة لنشر التوحيد وقام يوسابيوس بتعليم الغلمان التوحيد و كان من بين طلابه الطالب النجيب يوفيلوس الهندي وهو من جزر المالديف قرب المحيط الهندي و كان من أفضل تلامذته ثم أرسله الإمبراطور لنشر الدين في الهند فمر أولا بأثيوبيا الحبشة فنشرها هناك ثم مر بجزيرة العرب اليمن الحميريين ثم ذهب مباشرة عبر البحر إلى الهند فنشر هناك الدين
في تلك الأثناء إنتقل الإمبراطور قسطانطيوس الثاني إبن الإمبراطور العظيم فرحمه الله
ولكن لم يكن لهذا الإمبراطور ولد يخلفه فخلفه إبن عمه جوليان نعم خلفه جوليان المعروف بجوليان المرتد فإعتنق المسيحية الإثيانوسية الوثنية وقرر تدمير الأريسية عن بكرة أبيها ثم قام بإرجاع أثناسيوس فقام الوغد جوليان بقتل العلماء من بين العلماء الذين قتلهم العالم الرباني صديق أريوس ماريس الخلقدوني ثم إن ماريس قبل موته فقد بصره فسخر منه الإمبراطور فقال له ماريس الحمد لله الذي حماني من رئيت وجهك
هاؤلاء هم الأبطال أتباع عيسى عليه السلام
ثم مات الإمبراطور فخلفه أباطرة بعضهم مسلمون و بعضهم مشركون إلى أن حكم البلاد الإمبراطور فيوددوسيوس الأول فقد كان الوغد نيقيا يؤمن بالإثيانوسية فأعلن الوغد حالة الإعدام العام لجميع الأريسيين فقام بمجازر مرعبة و قد قتل كل الأريسيين في القسطنطيينية
ثم إن الوغد لم يكتفي بتجديد دين البغيض أثناسيوس وهو دين تأليه عيسى والذي إقتبسه أصلا من دين لاتساو مأله كوانيو فقال الإمبراطور الوغد الخبيث عدو الله إن هناك إله جديدا الروح المقدس أي الثالوث المقدس و كل الصراع قبل هذا كان حول تأليه عيسى ومنذ ذالك اليوم النيقيون أصبحو يعرفون بالمثلثين دين الثالوث المقدس الآب و الإبن و الروح القدس كل منهم مساو لله لكن كل منهم لا يساوي بعض
لكن الأسو أنه ظهرت شخصية جديدة مرعبة شخصية أوغاستين الذي أدخل نظام التعذيب في الدين المسيحي وهو مولود في الجزائر حاليا في ولاية تيبازة في مدينة تعرف بمدينة فوكة لكنه في الأصل ليس جزائريا بل ليس أمازغيا أصلا بل أبوه روماني وثني وأمه أمازيغية وهو نشئ نشيئة كافرة على الوثنية
أوغاستين ذالك الشرير حرف دين المسيح كله لكن الكارثة الكبرى أنه أدخل عقيدة التعذيب إلى الكنيسة ثم أطلق على الموحدين إسم الأريسيين فقامو بقتل الأريسيين بألات تعذيب بشعة فقتل الآلاف وعذب الآلاف
ولكن
دين الله باق
يولفيلاس الألماني المولود في ألمنيا قام بنشر الإسلام في بلده فقامت جيوش الإمبراطورية الرومانية النيقية الثالوثية بمهاجمة ألمانيا فهرب منها يولفيلاس ومن بين الذين هربو معه ألاريك الأول فقام بتوحيد قومه وقرر مواجهة الإمبراطورية الرومانية فتمكن من هزيمتهم وتقدم حتى فتح عاصمة اليونان و إقترب من روما التي لم يكن أحد قد إستطاع إحتلالها حتى ذالك الوقت فهل سيسطتيع البطل ألاريك إحتلالها
طبعا لقد دخلها و سيطر عليها ثم تحرك إلى جنوب إيطاليا لكنه توفي رحمه الله فخلفه أتولفو الموحد لكنه إنسحب شرقا وسيطر على فرنسا و إسبانيا كلها إلا الجزء الشمالي منها ثم أعلنها مملكة القوط لها ست دول إسبانيا البرتغال فرنسا جبل طارق إمارة موناكو و إمارة أندورا وكانت مدينة تولوز عاصمتها وقيل مرسيليا
وكان من بين أباطرة هذه المملكة الإمبراطور ثيودريكو الأول
الإمبراطور ثيودريكو الثاني أرسل داعية فرنسيا مسلما أريسيا إسمه أياكس ليدعو شعب سويسرا إلى الإسلام فأسلمو ثم غيرو إسم المملكة إلى مملكة الفاندال ثم بنو مدينة سموها هاندلوسية بنوها في إسبانيا حاكم هذه المدينة البطل العظيم جايسريك الشجاع الأريسي وكان من بين الصبيان الذين هربو من ألمانيا سابقا وقد كان في صغره يرغب بالإنتقام من مؤسس عقيدة التعذيب فقام عندما أصبح ملكا ببناء أسطول بحريا قويا ثم هاجم المغرب فسيطر عليها كلها فإستقبلهم الشعب إستقبال المحررين الفاتحين ثم تقدم إلى الجزائر مسابقا الريح قاصدا مدينة عنابة والتي كان فيها الإرهابي المجرم أغاستين
نعم لقد كبر الولد و حان وقت الإنتقام
وصل البطل إلى عنابة و حاصرها حصارا شديدا حتى لا يهرب منها المجرم ولكن لقد المجرم من الخوف فسيطر البطل على عنابة ثم على تونس و ليبيا ثم قام بتحرير روما بعد أن إستعادتها الإمبراطورية الرومانية فقام الجيش الروماني بنسيان خلافاتهم الدينية ثم قادو أسطولا بحريا كبيرا جدا وعينو باسليسكوس قائدا عليها فحاصر تونس بحريا وطالب التونسيين بالإستسلام ومهلتهم هي خمسة أيام
قام القائد المسلم جايسرك و أمر جنوده بجمع زيت الزيتون التونسي ثم قام بتخزينها في السفن ثم إنتظرو ساعة الصفر ولكن
بعث الله ريحا على الأسطول الروماني فدمر نفصه وقرر النصف الآخر الإنسحاب فأمر جايسرك بحرق السفن التي فيها الزيت فإنطلق السفن التي أصبحت كالكتلت النارية وماهي إلا دقائق حتى إحترقت ربع السفن فهربت باقي السفن عائدة إلى القسطنطينية فاعترفت الإمبراطورية الرومانية بالمملكة الجديدة التي هي سبعة عشرة دولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:31 am

ألمانيا
سويسرا
فرنسا
الجبل الأسود
إسبانيا
المجر
الفاتيكان
النمسا
سلوفينيا
إيطاليا
سربيا
سانمرينو
كرواتيا
جمهورية تشيك
إماة موناكو
إمارة سانمارينو 
البوسنا
الملك البطل ثيودريك العظيم هذا الرجل هو الأسطورة البطل الذي حمى الإسلام في مملكته الكبيرة إمبراطور عظيم سمح للثالوثيين الذين يعيشون في مملكته سمح لهم أن يعيشو بسلام بل و بالإحتكام إلى شريعتهم التثليثية فأصبح موضع إحترام في كل شعبه
و لكن الرومان إستطاعو دخول إيطاليا وقامو بتعذيب الآلاف من السكان الأبرياء المسلمين ثم قامو بتزوير كل شيء في الدين و من بين الأشياء التي غيروها الرسم الذي في كنيسة رافينا و كان الرسم يصور الإمبراطور ثيودريك وهو يصلي مع رجاله
ثم حاولت الإمبراطورية الرومانية السيطرة على أفريقيا ولكنهم صمدو في و جههم ولكن بعد مائة عام دخلوها وأسرو غيلمر قائد أفريقيا العام و عرضو عليه أن يستسلم لهم و يمنحوه الرتب فرفض ذالك رفضا شيدا و رفض بيع دينه فقامو بقتله
ثم إن ليكاردو الأول حاكم الإمبراطورية المسلمة قد تنصر إلى التليثية و ذالك عام خمسئة وست وثمانين و بتنصره سقطت مملكة الأريسيين الإسلامية و لكن قبل سبعة عشرة عاما من سوقط المملكة ولد رجل إسمه محمد بن عبد الله رسول الله والذي قام أصحابه بإعادة الإسلام إلى الكثير من البلدان التي كانت قد سقطط سابقا
وكان بعض الهاربين قد أسسو جيشا لهم في إيطاليا و النمسا و قررو الوقوف في وجه الروم وصمدو لأكثر من أربعين سنة بعد موت رسول الله صلى الله عليه و سلم و تخيل لو كانت رسالة الإسلام قد وصلتهم زمن أو بعد زمن الرسول صلى الله عليه و سلم لكيف كان ذالك غير من موازين الأرض ولكن كل شيء جرى بقدر الله تبارك وتعالى
والآن حان وقت حل الألغاز
لماذا فتح شعب الأندلس أبوابهم لطارق بن زياد
والجواب أنه كان لهم بقايا من دين المسيح الحقيقي و الذي بات يعرف بدين الأريسيين ونحن نعرف أن عيسى عليه السلام بشر بمعبث رسول الله صلى الله عليه وسلم
والمنطقة الوحيدة التي لم تدخل في الإسلام هي شمال إسبانيا وهي وللعجب لم تكن تابعة للمملكة المسلمة
ثم إنني بحثت كثيرا جدا حول البرتغال فلم أجد عنها شيئا و مازلت أبخث لكنني متئكد أنها بعد سقوط المملكة الأريسية فإن جيوش النصارى قامو بتمزيق و طمس كل شيء سيذكر البرتغاليين بتاريخهم يا رونالدو بلدك كان بلدا مسلما أريسيا
ثم إن الكثير من الأريسيين عذبو بعد سقوط مملكتهم لذالك فإنهم هربو إلى مختلف أنحاء الأرض و هذا يحل لنا لغز الكاهن أقصد لما مات الكاهن معلم سلمان رضي الله عنه سأله سلمان عن كاهن آخر ليتعلم على يديه فأجابه بقوله أي بني والله ما أعلم أحدا اليوم على ما كنت عليه لقد هلك الناس وبدلو و تركو أكثر ما كانو عليه إلا رجلا بالموصل وهو فلان فهو على ما كنت عليه
و قول كاهن الموصل أي بني والله ما أعلم رجلا على مثل ما كنا عليه إلا نصبين
وقول كاهن نصبين والله ما نعلم أحدا بقي على أمرنا آمرك أن تأتيه إلا رجلا بعمورية فإنه مثل ما نحن عليه فإن أحببت فإته فإنه على أمرنا
و قول كاهن عمورية أي بني و الله ما أعلمه أصبح على ما كنا عليه أحد من الناس آمرك أن تأتيه و لكنه قد أظلك زمان نبي هو مبعوث بدين إبراهيم يخرج بأرض العرب
و لنذكر قصة سلمان الفراسي كلها
 عن عاصم بن عمر بن قتادة ، عن محمود بن لبيد ، عن ابن عباس قال : حدثني سلمان الفارسي ، قال : كنت رجلا فارسيا من أهل أصبهان ، من أهل قرية منها يقال لها جي وكان أبي دهقانها ، وكنت أحب خلق الله إليه ، فلم يزل بي حبه إياي حتى حبسني في بيته كما تحبس الجارية ، فاجتهدت في المجوسية حتى كنت قاطن النار الذي يوقدها لا يتركها تخبو ساعة . 

وكانت [ ص: 507 ] لأبي ضيعة عظيمة ، فشغل في بنيان له يوما ، فقال لي : يا بني ، إني قد شغلت في بنياني هذا اليوم عن ضيعتي ، فاذهب فاطلعها ، وأمرني ببعض ما يريد . فخرجت ، ثم قال : لا تحتبس علي ; فإنك إن احتبست علي كنت أهم إلي من ضيعتي ، وشغلتني عن كل شيء من أمري . 

فخرجت أريد ضيعته ، فمررت بكنيسة من كنائس النصارى ، فسمعت أصواتهم فيها وهم يصلون ، وكنت لا أدري ما أمر الناس بحبس أبي إياي في بيته ، فلما مررت بهم ، وسمعت أصواتهم ، دخلت إليهم أنظر ما يصنعون ، فلما رأيتهم أعجبتني صلواتهم ، ورغبت في أمرهم ، وقلت : هذا - والله - خير من الدين الذي نحن عليه ; فوالله ما تركتهم حتى غربت الشمس ، وتركت ضيعة أبي ولم آتها ، فقلت لهم : أين أصل هذا الدين ؟ قالوا : بالشام . 

قال : ثم رجعت إلى أبي وقد بعث في طلبي وشغلته عن عمله كله ، فلما جئته قال : أي بني ، أين كنت ؟ ألم أكن عهدت إليك ما عهدت ؟ قلت : يا أبة ، مررت بناس يصلون في كنيسة لهم ، فأعجبني ما رأيت من دينهم ، فوالله ما زلت عندهم حتى غربت الشمس . قال : أي بني ، ليس في ذلك الدين خير ، دينك ودين آبائك خير منه . قلت : كلا والله ، إنه لخير من ديننا . قال : فخافني ، فجعل في رجلي قيدا ، ثم حبسني في بيته . قال : وبعثت إلى النصارى ، فقلت : إذا قدم عليكم ركب من الشام تجار من النصارى ، فأخبروني بهم . 

فقدم عليهم ركب من الشام ، قال : فأخبروني بهم ، فقلت : إذا قضوا حوائجهم ، وأرادوا الرجعة ، فأخبروني . قال : ففعلوا ، فألقيت الحديد من رجلي ، ثم خرجت معهم حتى قدمت الشام . فلما قدمتها ، قلت : من أفضل أهل هذا الدين ؟ قالوا : الأسقف في الكنيسة . فجئته ، فقلت : إني قد رغبت في هذا الدين ، وأحببت أن أكون معك أخدمك [ ص: 508 ] في كنيستك ، وأتعلم منك ، وأصلي معك . قال : فادخل ، فدخلت معه ، فكان رجل سوء يأمرهم بالصدقة ويرغبهم فيها ، فإذا جمعوا إليه منها شيئا ، اكتنزه لنفسه ، ولم يعطه المساكين حتى جمع سبع قلال من ذهب وورق ، فأبغضته بغضا شديدا لما رأيته يصنع . 

ثم مات ، فاجتمعت إليه النصارى ليدفنوه ، فقلت لهم : إن هذا رجل سوء ، يأمركم بالصدقة ، ويرغبكم فيها ، فإذا جئتم بها ، كنزها لنفسه ، ولم يعط المساكين ، وأريتهم موضع كنزه سبع قلال مملوءة ، فلما رأوها قالوا : والله لا ندفنه أبدا . فصلبوه ثم رموه بالحجارة . ثم جاءوا برجل جعلوه مكانه ، فما رأيت رجلا - يعني لا يصلي الخمس - أرى أنه أفضل منه ، أزهد في الدنيا ، ولا أرغب في الآخرة ، ولا أدأب ليلا ونهارا ، ما أعلمني أحببت شيئا قط قبله حبه ، فلم أزل معه حتى حضرته الوفاة ، فقلت : يا فلان ، قد حضرك ما ترى من أمر الله ، وإني والله ما أحببت شيئا قط حبك ، فماذا تأمرني وإلى من توصيني ؟ 

قال لي : يا بني - والله - ما أعلمه إلا رجلا بالموصل فائته ; فإنك ستجده على مثل حالي . فلما مات وغيب لحقت بالموصل ، فأتيت صاحبها ، فوجدته على مثل حاله من الاجتهاد والزهد ، فقلت له : إن فلانا أوصاني إليك أن آتيك وأكون معك . 

قال : فأقم أي بني . فأقمت عنده على مثل أمر صاحبه حتى حضرته الوفاة . فقلت له : إن فلانا أوصى بي إليك وقد حضرك من أمر الله ما ترى ، فإلى من توصي بي ؟ وما تأمرني به ؟ قال : والله ما أعلم ، أي بني ، إلا رجلا بنصيبين . 

فلما دفناه ، لحقت بالآخر ، فأقمت عنده على مثل حالهم حتى حضره [ ص: 509 ] الموت ، فأوصى بي إلى رجل من أهل عمورية بالروم ، فأتيته فوجدته على مثل حالهم ، واكتسبت حتى كان لي غنيمة وبقيرات . 

ثم احتضر فكلمته إلى من يوصي بي ؟ قال : أي بني ، والله ما أعلمه بقي أحد على مثل ما كنا عليه آمرك أن تأتيه ، ولكن قد أظلك زمان نبي يبعث من الحرم ، مهاجره بين حرتين إلى أرض سبخة ذات نخل ، وإن فيه علامات لا تخفى ، بين كتفيه خاتم النبوة ، يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة ، فإن استطعت أن تخلص إلى تلك البلاد فافعل ; فإنه قد أظلك زمانه . 

فلما واريناه ، أقمت حتى مر بي رجال من تجار العرب من كلب ، فقلت لهم : تحملوني إلى أرض العرب ، وأعطيكم غنيمتي وبقراتي هذه ؟ قالوا : نعم . فأعطيتهم إياها وحملوني ، حتى إذا جاءوا بي وادي القرى ظلموني ، فباعوني عبدا من رجل يهودي بوادي القرى ، فوالله لقد رأيت النخل ، وطمعت أن يكون البلد الذي نعت لي صاحبي . 

وما حقت عندي حتى قدم رجل من بني قريظة وادي القرى ، فابتاعني من صاحبي ، فخرج بي حتى قدمنا المدينة ، فوالله ما هو إلا أن رأيتها ، فعرفت نعتها . 

فأقمت في رق ، وبعث الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - بمكة لا يذكر لي شيء من أمره مع ما أنا فيه من الرق ، حتى قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قباء ، وأنا أعمل لصاحبي في نخلة له ، فوالله إني لفيها إذ جاءه ابن عم له ، فقال : يا فلان ، قاتل الله بني قيلة ، والله إنهم الآن لفي قباء مجتمعون على رجل جاء من مكة يزعمون أنه نبي . 

فوالله ما هو إلا أن سمعتها فأخذتني العرواء - يقول الرعدة - حتى ظننت لأسقطن على صاحبي ، ونزلت أقول : ما هذا الخبر ؟ . [ ص: 510 ] 

فرفع مولاي يده فلكمني لكمة شديدة ، وقال : ما لك ولهذا ، أقبل على عملك . فقلت : لا شيء ; إنما سمعت خبرا فأحببت أن أعلمه . 

فلما أمسيت ، وكان عندي شيء من طعام ، فحملته وذهبت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بقباء ، فقلت له : بلغني أنك رجل صالح ، وأن معك أصحابا لك غرباء ، وقد كان عندي شيء من الصدقة فرأيتكم أحق من بهذه البلاد ، فهاك هذا ، فكل منه . 

قال : فأمسك ، وقال لأصحابه : كلوا . فقلت في نفسي : هذه خلة مما وصف لي صاحبي . 

ثم رجعت ، وتحول رسول الله إلى المدينة ، فجمعت شيئا كان عندي ثم جئته به ، فقلت : إني قد رأيتك لا تأكل الصدقة ، وهذه هدية . فأكل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأكل أصحابه ، فقلت : هذه خلتان . 

ثم جئت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يتبع جنازة وعلي شملتان لي وهو في أصحابه ، فاستدرت أنظر إلى ظهره هل أرى الخاتم الذي وصف . 

فلما رآني استدبرته عرف أني أستثبت في شيء وصف لي ، فألقى رداءه عن ظهره ، فنظرت إلى الخاتم فعرفته ، فانكببت عليه أقبله وأبكي . 

فقال لي : تحول . فتحولت ، فقصصت عليه حديثي كما حدثتك يا ابن عباس ، فأعجب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يسمع ذلك أصحابه . 

ثم شغل سلمان الرق حتى فاته مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بدر وأحد . ثم قال رسول الله : كاتب يا سلمان . فكاتبت صاحبي على ثلاث مائة نخلة [ ص: 511 ] أحييها له بالفقير وبأربعين أوقية . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه : أعينوا أخاكم . فأعانوني بالنخل الرجل بثلاثين ودية والرجل بعشرين ، والرجل بخمس عشرة ، حتى اجتمعت ثلاث مائة ودية . فقال : اذهب يا سلمان ففقر لها ، فإذا فرغت فائتني أكون أنا أضعها بيدي . ففقرت لها وأعانني أصحابي ، حتى إذا فرغت منها ، جئته وأخبرته ، فخرج معي إليها نقرب له الودي ، ويضعه بيده . 

فوالذي نفس سلمان بيده ما ماتت منها ودية واحدة ، فأديت النخل ، وبقي علي المال ، فأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمثل بيضة دجاجة من ذهب من بعض المغازي ، فقال : ما فعل الفارسي المكاتب ؟ فدعيت له ، فقال : خذها فأد بها ما عليك . قلت : وأين تقع هذه يا رسول الله مما علي ؟ قال : خذها فإن الله سيؤدي بها عنك . فأخذتها فوزنت لهم منها أربعين أوقية ، وأوفيتهم حقهم وعتقت ، فشهدت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الخندق حرا ، ثم لم يفتني معه مشهد . 
و قصة الأريسيين تفسر لنا قصة إسلام البطل أصحمة بن أبجر حاكم الحبشة النجاشي عندما أسلم مباشرة بعد سماعه بأن عيسى بشر وليس نبيا و من ثم قوله والله ما زاد عيسى ذالك وكان كل ذالك نتيجة لجهود البطل العظيم فيوفولس الهندي
ثم إن الصين سقطط أيضا إذ إن أحدهم قام بقتل ليوبي آخر إمبراطور من سلالة ليو وهذا الحاكم كان على دين البوذية لذالك فقد إنتهى التوحيد في الصين
والصين لم تكن دولة تحت حكم الأريسيين لكنها كانت دولة توحيد و كانو يدعمون الأريسيين
وقصة الأريسيين تفسر لنا قصة أصحاب الأخدود
نعم لما أسلم الحميريين على يد الهندي فإنه بعد زمان ظهر الملك الكافر وإن الغلام تتلمذ على أحد علماء الأريسيين
وقصة الأريسيين تفسر لنا إسلام معظم الأقباط المصريين إعتناقهم الإسلام بل وإنضمامهم إلى جيش الفاتح عمر بن العاص
وقصة الأريسيين يفسر لنا سبب إسلام الأمازيغ بل وأنهم أصبحو قادة أبطال فاتحين
نعم الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن قصص التعذيب المرعبة فقال قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض ثم يئتى بالمنشار فيجعل على رئسه فيجعل فرقتين ما يصرفه ذالك عن دينه و يمشط بأمشاط الحديد ما دون عظمه من لحم و عصب ما يصرفه ذالك عن دينه
و قوله صلى الله عليه وسلم إن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم و عجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب
طيب ولماذا لم يصرح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بأنهم الأريسيين بكل سهولة لأن هذا الإسم ليس إسمهم بل الإسم الذي أطلقه أعدائهم عليهم
ولكنه عمد ذكر الإريسيين باللفظ في رسالته لهرقل وذالك لأنه أراد أن يريه أن الخدعة قد إنكشفت
فإن توليت فعليك إثم الأريسيين
و إن محمد الفاتح الذي فتح العاصمة القسطنطينية قد حررها فإن باني القسطنطينية ما هو إلا موحد
وبعد سقوط إسبانيا لم ينتهي التوحيد فيها بل ظهرت فرقة نصرانية جديدة إسمها حركة الموحدين قادهم ميجيل سيرفتو وله كتابين عظيمين كتاب أخطاء الثالوث وكتاب إستعادة المسيحية وفيها قام بفضح عقائد النصارى فحاربته الدول فهرب لكن سويسرا قبضت عليه فتنافست الدول لقتله فأسرعت سويسرا و حكمت عليه بأن تربط كتبه عليه ثم يحرق فقال لهم لحظة الإعدام
إن الثالوث وحش كاسر يفترس المسيحية وهو إختراع فلسفي ليس له أصل
ثم أحرق حيا في مدينة جنيف
ثم إنتشرت قصته وكان هناك الكثير من النصارى الموحدين
و كان الوزير فرانسيس دافيد موحدا فقال أن عيسى عليه السلام منع دعوة غير الله فحكم عليه بإلقائه في حفرة مظلمة من دون أكل و لا شراب حتى يموت ببطئ
ثم ظهرت الكثير من مجوعات الموحدين كلهم سمو الأريسيين
ثم إن القائد جون بيدل كان في إنجلترا فدعا إلى الله ونشر عقيدة التوحيد فأسلم على يديه الكثير ومن بين الذين أسلمو على يديه سامويل كلارك و نيوتن نعم نيوتن مكتشف الجاذبية 
إسحق نيوتن أعلن تأييده لزعيم الموحدين أريوس ضد أثياسنوس وخلفائه وقد إكتشفت وثيقة كان كتبها بخط يده وإختبرت صحة الوثيقة فإكتشفت صحتها
إذا نيوتن مكتشف الجاذبية ما هو إلا بطل إسلامي أريسي عظيم       
بل مكتشف الإكسجين جوسيف بريستلي كان أيضا من ضمن قائمة الأريسيين
يقول الفنان السويدي يان مامشو
لقد قمت بكل شيء في حياتي و عملت كل شيء كنت أرغب به وقمت بالبحث في الأديان لدي إيمان أن الله ليس المسيح و أيضا لا أتبع أي دين آخر ولكني أؤمن بالله يمكن القول بأنني إنسان لا أدري مؤمن بالله إذا أمكن تقبل هذا المصطلح ولا كنني لا أؤمن بالمسيح هذا ما قلته للأسقف لينارت كوسكينين الذي أقابله أحينا و الذي قال لي يجب أن نجلس لإيجاد حل مشكلة إيمانك قلت له المعذرة ولكني لا أؤمن بالمسيح على الشكل الذي صنعتموه أنتم لقد إستغرق الوقت ثلاثمئة عام قبل أن تقرو أنه إبن الله و الآن أصبح ربا أنا معجب بشكل أكبر بالإسلام الذي يدعو بأنه لا إله إلا الله محمد رسول الله 
فقال له المذيع الآن لدينا على كل حال لدينا غدا ما يطلق عليه يوم ميلاد المسيح
فقال له كلا ليس تاريخ ميلاد المسيح الصحيح تاريخ عيد الميلاد هو تاريخ وثني الأصل
فقال له الآن هكذا نعم عيد ميلاد محمد بان مالمشو
فقال له بان مالمشو متجاهلا الإجابة على تهئتة عيد الميلاد سانادي بسنة جديدة سعيدة
يعرف قصة الأريسيين
كثير من الأريسيين قد هربو إلى أمريكا بل ووصلو إلى سدة الحكم
بل أربعة من رئساء أمريكا هم لا يؤمنون بالثالوث
جون أدمز 
جون كوانسي أدمز
ميلاد فيلمور
و ويليام هاورد تافت
أما أروبا ففي عام ألف وتسعمئة فقد ظهرت كنائس توحيدية في ألمانيا والسويد والنرويج وصرح الكثير من المشهورين برفضهم عقيدة التثليث منهم كلاس بونتوس السويدي والذي أسس كنيسة توحيدية في السويد أسماها الباحثون عن الحقيقة
و لكن
النصارى الذين ظهرو بعد مبعث الرسول صلى الله عليه و سلم والذي وصلتهم رسالة الرسول لا نستطيع الحكم عليهم بالإسلام رغم توحيدهم لأنه بعد مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم أصبح لازاما على الناس جميعا أن يتبعوه
أخيرا
تاريخ الأريسيين لم ينتهي هنا فحسب بل تاريخ الأريسيين تاريخ مجهول وقد تعبت جدا و تعب غيري في البحث عن القصة التي حاولت الكنيسة إخفاؤه
البطل آريوس غير مجرى التاريخ إنه البطل العظيم الذي صمد في الريح العاتية
قال تعالى ما المسيح إبن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام أنظر كيف نبين لهم الأيات ثم إنظر أنى يؤفكون
سأترككم الآن تقرئون الأيات القرئانية رد لقط "عيسى" في القرآن الكريم في 25 آية هي:

{وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ }البقرة87
{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }البقرة136
{تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ }البقرة253
{إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران45
{فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ }آل عمران52
{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }آل عمران55
{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران59
{قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }آل عمران84
{وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً }النساء157
{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً }النساء163
{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171
{وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ }المائدة46
{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }المائدة78
{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة110
{إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }المائدة112
{قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }المائدة114
{وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ }المائدة116
{وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ }الأنعام85
{ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ }مريم34
{وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً }الأحزاب7
{شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ }الشورى13
{وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ }الزخرف63
{ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد27
{وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ }الصف6
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ }الصف14
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:31 am

أترككم مع منظومة إبن قيم
عباد المسيح لنا سؤال
نريد جوابه ممن وعاه
اذا مات الاله بصنع قوم
اماتوه فما هذا الاله؟
وهل ارضاه ما نالوه منه؟
فبشراهم اذا نالوا رضاه
وان سخط الذي فعلوه فيه
فقوتهم اذا اوهت قواه
وهل بقي الوجود بلا اله
سميع يستجيب لمن دعاه؟
وهل خلت الطباق السبع لما
ثوى تحت التراب وقد علاه؟
وهل خلت العوالم من اله 
يدبرها وقد سمرت يداه
وكيف تخلت الأملاك عنه
بنصرهم وقد سمعوا بكاه؟
وكيف اطاقت الخشبات حمل الاله
الحق شد على قفاه
وكيف دنا الحديد اليه حتى
يخالطه ويلحق اذاه؟
وكيف تمكنت ايدي عداه
وطالت حيث قد صفعوا قفاه؟
وهل عاد المسيح الى الحياة
ام المحيي له رب سواه
ويا عجبا لقبر ضم ربا
واعجب منه بطن قد حواه
اقام هناك تسعا من شهور
لدى الظلمات من حيض غذاه
وشق الفرج مولودا صغيرا
ضعيفا فاتحا للثدي فاه
وياكل ثم يشرب ثم يأتي
بلازم ذاك هل هذا اله؟
تعالى الله عن افك النصارى
سيسأل كلهم عما افتراه
اعباد الصليب لأي معنى
يعظم او يقبح من رماه
وهل تقضي العقول بغير كسر
واحراق له ولمن بغاه
اذا ركب الاله عليه كرها
وقد شدت لتسمير يداه
فذاك المركب الملعون حقا
فدسه لا تبسه اذ تراه
يهان عليه رب الخلق طرا
وتعبده؟ فأنك من عداه
فان عظمته من اجل ان قد
حوى رب العباد وقد علاه
وقد فقد الصليب فان رأينا
له شكلا تذكرنا سناه
فهلا للقبور سجدت طرا
لضم القبر ربك في حشاه؟
فيا عبد المسيح افق فهذا
بدايته وهذا منتهاه
ثم إنه ورد في الإنجيل ذكر محمد صلى الله عليه وسلم
يقول الأخ الفاضل جهاد الترباني
هناك طريقة مستهلكة لإخفاء الحقائق التاريخية ، كان الفراعنة القدماء أول من
استخدمها، هذه الطريقة استخدمها مورخو الدولة الفرعونية الحديثة الممتدة في الفترة ما
بين القرن السادس عشر قبل الميلاد والقرن الحادي عشر قبل الميلاد، هؤلاء المؤرخون
الخبثاء قاموا بفعلة غريبة ، لا أعلم أحدًا من البشر صنعها قبلهم ، فقد كان من عادة
الفراعنة أن يدوّنوا تاريخ ملوكهم وقصص انتصاراتهم وهزائمهم على جدران المعابد،
إلا أن علماء الاَثار الأوروبيون لاحظوا حديثا أن هناك نقوسا قد أزيلت من جدران
بعض المعابد الفرعونية بشكل يبدو عليه أنه متعمد، الغريب في الأمر أن علماء الاَثار
لاحظوا أيضا أن الفراعنة حاولوا إخفاء تلك التشويهات على جدران معابدهم بإضافة
نقوشٍ جديدة ، فلم يحتج هولاء العلماء حتى لاستخدام "الكربون المشع " لاكتشاف
زيف هذه التحريف ، فلقد كانت النقوش الجديدة التي حلت محل النقوش القديمة بارزة
بشكل فاضح للعيان ، فلا سياق التاريخ ولا نوعية اللغة ولا مادة البناء كانت متناسقة مع
بقية الهيكل البنائي ، فلما راقب علماء الاَثار سياق النقوش ، استنتجوا أن هذه النقوش
المحرفة استخدمها الفراعنة القدماء لإزالة نقش محدد لاسم معناه بالهيروغلوفية
القديمة "ابن الماء"، فكلمة "ماء" بالهيروغليفي تعني "مووء"، وكلمة ابن تعني عندهم
"سي"، فكان اسم ابن الماء هو الاسم الذي أطلِق على طفلٍ التقطه الفراعنة من ماء
النيل ، هذا الطفل هو نفسه ابن الماء "موسى " !
ليس الغرض من هذه المقدمة التاريخية هو الاستطراد في قصة موسى لج!، فسوف
نستعرض بشكل مفصل قصة نبي اللّه موسى مع عدو اللّه فرعون لاحقًا في معرض
ترجمتنا لثلاثِ سيداتِ عظيماتِ انضممن لقافلة المائة في هذا الكتاب ، ولكن ما قصدته
من هذه المقدمة ، هو توضيح بعض أساليب التحريف التي يستخدمها كل من أراد تزييف
الحقائق التاريخية لإخفائها عن عامة الناس ، فالفراعنة أمروا بإزالة كل نقش كان قد نُقش
عن )موسى بن فرعون (، قبل أن يتحول إلى )موسى عدو فرعون (، المضحك في
الموضوع أن المزيفين في كال الأزمان يستخدمون هذه الطريقة الفرعونية المستهلكة،
فالمعلوم لدينا نحن معشر المسلمين أن الإنجيل والتوراة قد حُزفا، وليس هـذا افتراءَ
مني، بل هذا هو ما يقوله الرب الذي نعبده من خلال كلامه المحفوظ بين الدفتين إلى
يوم الدين ، فقد قال اللّه عز وجل في الاَية التاسعة والسبعين من سورة البقرة :
) فَوَيْل لفَذِينَ يَكْنُبُونَ اَنكِنَف بِأَندِجمئم ثُمً يقُولُونَ هَذَا مِق عِندِ ألئهِ لِيَشتَرُوأ بِهِءثَمَنُا قَلِيلا
فَوَيْل لَهُم ئِقَاكَنَبَتْ أَتدِيهِخ وَوَيل لهُم مِّضَا يَكسِبُونَ !!.
فالتحريف في التوراة والإنجيل ليس حقيقة قراَنية فحسب ، بل هو حقيقة تاريخية
أقرها علماء التاريخ ، فالمعروف أن )العبرانيين ( قاموا بتدوين " العهد القديم " أو ما
يسمى ب "التوراة " لأول مرة بعد مرور أكثر من 55 و سنة على موت موسى لج! ، فلك
أن تتخيل كمية التحريف المتعمد والغير متعمد الناتج عن بعد "زمن التنزيل " عن "زمن
التدوين "، أما "الإنجيل " الذي أنزل على عيسى فقد اختفى ، فالمعلوم أن عيسى من بني
إسرائيل ، ولغة بني إسرائيل هي العبرالْية ، فالمفروض أن يكون الإنجيل بلغة القوم
المنزل عليهم كالعبرانية أو حتى الاَرامية التي كانت لغة أهل فلسطين في ذلك الزمان ،
فعلى سبيل المثال لا الحصر، ما هو المعنى من أن يكتب كاتبٌ مصري كتائا باللغة
السنكرستية لينشره في صعيد مصر؟ ! ! فالمعروف تاريخيا أن أقدم نسخة للعهد الجديد
مكتوبة بالإغريقية القديمة ، والتي لم يكن السيد المسيح يتكلم بها أصلأ، بل إن هذه
النسخة ظهرت بعد عشرات السنوات من رفع اللّه للمسيح ! لذلك لا توجد أصلُا نسخة
أصلية للإنجيل يمكن لنا من خلالها أن نكتشف التحريف الواقع في الطبعات ، ولكن
يمكن القول مجازًا أن النسخة الإغريقية هي النسخة الأقرب )تاريخيًا( للأصل المفقود،
في هذه النسخة بالتحديد، بحثت عن اسم رسول اللّه !ص ، والذي أخبرنا اللّه بوجوده في
الإنجيل باسم "أحمد" على سيبل الخصوص ، فوجدت في إنجيل يوحنا الإصحاح
السادس عشر الفقرة السابعة ما يلي:
"لكني أقول لكم إنه من الخنو الكم ن أنطنو "نه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي "
وكلمة "المعزي " العربية هي تفسير ظهر جديدًا لكلمة "الفارقليط لما الواردة في
النسخة اليونانية الأصلية )المُترجم منها إ( وهي "باراكلي طوس " المحرفة أصلًا عن
الكلمة "بيركلوطوس " التي تثني أفضل التفضيل "أحمد" . فالتحريف حصل من خلال
تحويل يسير جدًا من اللفظة الأصلية "301 ولاط!!!" ومعناها : أسهَر، أحمَد، أعرَف،
أمجَد ، أنبَل ، إ لى هذه ا لصيغة " 30 أ!اخ!!دةح " ، ومعنا ها : المعزي !
ولشرح هذه المعلومة الخطيرة ، "يرلنبغي علينا أن نسافر إلى جزيرة "مايوركا"
الإسبانية ، لا لكي نتابع مباراة لكرة القدم بين فريقي "مايوركالما و"برسلونة " الإسبانيين،
بل لنتابع مغامرة قام بها أحد عظماء أمة الإسلام المائة ، ألا وهو )عبد اللّه المايوركي( أو
)عبد اللّه المايورقي( الشهير باد "الترجمان "، والذي كان يُدعى في بلده إسبانيا قبل
إسلامه باسم )أنسيلم تورميدا( )!4!ول3 ول+ ثحأ!3 ولول(، أنسيلم تورميدا كان قسيسًا
عظيم الشأن في إسبانيا، وكان من أكبر علماء النصارى في القرن الثامن الهجري . ففي
الوقت الذي كان فيه الصليبيون القشتاليون يكرسون جهودهم في نشر النصرانية المحرفة
في ربوع بلاد الأندلس بعد احتلالهم لبلاد المسلمين الأندلسيين هناك ، سرح الله سبحانه
وتعالى صدر رجل من أكبر علماء النصرانية في ذلك الزمان إلى الإسلام ، فأسلم وجهه
للّه ، وجاهد بيده ولسانه وقلمه في سبيل اللّه، والاَن لنبقى مع القصة العجيبة لهذا البطل
الإسلامي الأوروبي ، يرويها لنا بنفسه في تحفته الأدبية الرائعة "ئحفة الأريب في الرد على
أهل الصليب " ، يقول المايوركي رحمه اللّه:
"اعلموا - رحمكم اللّه - أن أصلي من مدينة "ميورقا" وهي جزيرة في البحر الأبيض
المتوسط جنوب سرق إسبانيا اليوم ، فتحها المسلمون سنة تسعين ومائتين للهجرة ، إلى
أن تغلب عليها العدو البرسلوني وخربها سنة )805( للهجرة . واكلموا -رحمكم اللّه-
أن أصلي من مدينة ميورقا أعادها اللّه للإسلام ، وهي مدينة كبيرة تقع على البحر بين
جبلين ، يشقها واد صغير، وهي مدينة لها مرسانان عجيبتان ترسو بهما السفن الكبيرة
للمتاجر الجليلة ، والمدينة في جزيرة تسمى باسم المدينة ميورقا، واكثر غاباتها زيتون
وتين ، وكان والدي محسوبًا من أهل حاضرة ميورقا، ولم يكن له ولد غيري ، ولما بلغت
ست سنين من عمري أسلمني إلى معلم من القسيسين قرأت عليه الإنجيل حتى حفظت
اكثر من سطره في مدة سنتين ، ثم أخذت في تعلم لغة الإنجيل وعلم المنطق في ست
سنين ، ثم ارتحلت من بلدي ميورقا إلى مدينة لاردا من أرض القصطلان )وهذه المدينة
تسمى الاَن كستلون( ومدينة القصطلان هي مدينة العلم عند النصارى في ذلك القطر،
وفي هذه المدينة يجتمع طلبة العلم من النصارى ، وينتهون إلى ألف وخمسمائة ، ولا
يحكم فيهم إلا القسيس الذي يقرءون عليه ، فقرأت فيها علم الطبيعيات والفلك مدة
تسع سنين ، ثم تصدرت فيها أقرأ الإنجيل ولغته ملازمًا لذلك مدة أربع سنين ، ثم
ارتحلت إلى مدينة جلونيا من أرض الأندلس ، وهي مدينة كبيرة جدًا، وهي مدينة علم
عند جميع أهل ذلك القطر، ويجتمع بها كل عام من الاَفاق أكثر من ألفي رجل يطلبون
العلوم ، فسكنت في كنيسة لقسيس كبير السن عندهم ، وكبير القدر اسمه )نقلاو مرتيل(
وكانت منزلته فيهم بالعلم والدين والزهد رفيعة جدًا، انفرد بها في زمنه عن جميع أهل
دين النصرانية ، فكانت الأسئلة في دينهم ترد عليه من الاَفاق من جهة الملوك وغيرهم،
ويصحب الأسئلة من الهدايا الضخمة ما هو الغاية -يعني النهاية - في بابه ، ويرغبون في
التبرك به وفي قبوله لهداياهم ، ويتشرفون بذلك ، فقرأت على هذا القسيس علم أصول
النصرانية وأحكامه . ولم أزل أتقرب إليه بخدمته والقيام بكثير من وظائفه حتى صيرني
من أخص خواصه ، وانتهيت في خدمتي له وتقربي إليه إلى أن دفع إلي مفاتيح مسكنه
وخزائن ملكه ومأكله ومشربه ، وصير جميع ذلك كله على يدي ، ولم يستثن من دْلك
سوى مفتاح بيت صغير بداخل مسكنه كان يخلو فيه بنفسه ، والظاهر أنه بيت خزانة
أمواله التي كانت تهدى إليه ، واللّه أعلم ! فلازمته على ما ذكرت من القراءة عليه،
والخدمة له عشر سنيق ، ثم أصابه مرض يومًا من الدهر، فتخلف عن حضور مجلس
طلابه ، وانتظره أهل المجلس وهم يتذاكرون مسائل من العلوم ، إلى أن أفضى بهم
الكلام إلى قول الله عز وجل على لسان نبيه عيسى لج! في الإنجيل : إنه يأتي من بعده
نبي اسمه )الفارقليط(. فناقشوا هذه المسألة فيما ناقشوه لما تخلف كبيرهم القسيس،
فبحثوا في تعيين هذا النبي من هو من الأنبياء، وقال كل واحد منهم بحسب علمه وفهمه،
فعظم بينهم في ذلك مقالهم ، وكثر جدالهم ، ثم انصرفوا من غير تحصيل فائدة ومن غير
الاتفاق على معنى معين لهذه الكلمة ، ثم رجعت إلى القسيس نيقلاو الذي كان مريضا
فقال لي : ما الذي كان عندكم اليوم من البحث في غيبتي عنكم ، فأخبرته باختلاف القوم
في اسم )الفارقليط( وأن فلائا قد أجاب بكذا، وأجاب فلان بكذا، وسردت له أجوبتهم،
فقال لي : وبماذا أجبت أنت ؟! فقلت : بجواب القاضي فلان في تفسيره للإنجيل . فقال :
قصرت وقربت ! وفلان أخطأ، وكاد فلان أن يقارب ، ولكن الحق خلاف هذا كله ؟ لأن
تفسير هذا الاسم الشريف لا يعلمه إلا العلماء الراسخون في العلم ، وأنتم لم يحصل لكم
من العلم إلا القليل . فبادرت إلى قدميه أقبلهما، وقلت له : يا سيدي ! قد علمت أني
ارتحلت إليك من بلد بعيد، ولي في خدمتك عشر سنين ، حصلت عنك فيها من العلوم
جملة لا أحصيها، فلعل من جميل إحسانكم أن تمنو علي بمعرفة هذا الاسم ، فبكى
الشيخ وقال لي : يا ولدي ! واللّه لأنت تعز علي كثيزا من أجل خدمتك لي وانقطاعك
إلي ، وفي معرفة هذا الاسم الشريف فائدة عظيمة ، لكني أخاف أن يظهر ذلك عليك،
فتقتلك عامة النصارى في الحين واللحظة ، فقلت له : يا سيدي ! واللّه العظيم وحق
الإنجيل ومن جاء به لا أتكلم بشيء مما تسره إلي إلا عن أمرك ، فقال لي : يا ولدي ! إني
سألتك في أول قدومك علي عن بلدك ، وهل هو قريب من المسلمين ، وهل يغزونكم أ و
تغزونهم ، لأختبر ما عندك من المنافرة للإسلام )يعني : حتى أكتشف حساسيتك وعداءك
ويْفورك الشديد من دين الإسلام ( فاعلم يا ولدي أن )الفارقليط ( هو اسم من أسماء
نبيهم محمد، وعليه نزل الكتاب الرابع المذكور على لسان دانيال عل! ، وأخبر أنه
سينزل هذا الكتاب عليه ، وأن دينه هو دين الحق ، وملته هي الملة البيضاء المذكورة في
الإنجيل ، قلت له : يا سيدي ! وما تقول في دين هولاء النصارى ؟! فقال لي : يا ولدي ! لو
أن النصارى أقاموا على دين عيسى الأول لكانوا على دين اللّه ؟ لأن عيسى وجميع الأنبي
فىينهم دين اللّه عز وجل ، ولكنهم بدلوا وكفروا، فقلت له : يا سيدي ! وكيف الخلاص من
هذا الأمر؟ ! فقال : يا ولدي ! بالدخول في دين الإسلام ، فقلت له : وهل ينجو الداخل
فيه ؟ قال لي : نعم ينجو في الدنيا والآخرة ، فقلت : يا سيدي ! إن العاقل لا يختار لنفسه إلا
أفضل ما يعلم ، فإذا علمت فضل دين الإسلام فما يمنعك منه ؟! فقال لي : يا ولدي ! إ ن
اللّه تعالى لم يطلعني على حقيقة ما أخبرتك به من فضل الإسلام وسرف نبي أهل
الإسلام إلا بعد كبر سني، ووهن جسمي ، ولا عذر لنا فيه بل هو حجة اللّه علينا قائمة،
ولو هداني اللّه لذلك وأنا في سنك لتركت كل سيء ودخلت في دين الحق ، وحب الدنيا
رأس كل خطيئة ، وأنت ترى ما أنا فيه عند النصارى من رفعة الجاه والعز، والترف ،
وكثرة عرض الدنيا، ولو أني ظهر علي سيء من الميل إلى دين الإسلام لقتلتني العامة في
أسرع وقت ، وهب أني نجوت منهم وخلصت إلى المسلمين فأقول لهم : إني جئتكم-
مسلمًا فيقولون : قد نفعت نفسك بنفسك بالدخول في دين الحق فلا تمن علينا بدخولك
في دين خلصت به نفسك من عذاب اللّه ، فأبقى بينهم سيخا كبيرًا فقيرا ابن تسعين سنة لا
أفقه لسانهم ، ولا يعرفون حقي، فأموت بينهم جوغا )هذا خيال فاسد من القسيس الذي
تعود على الأموال والترف ( وأنا والحمد له على دين عيسى ، وعلى ما جاء به يعلم اللّه
ذلك مني)وهذه خداع خدع به القسيس نفسه ليبقى بجانب غرفته المليئة بالهدايا إ (
فقلت له : يا سيدي ! أفتدلني على أن أمشي إلى بلاد المسلمين وأدخل في دينهم ؟! فقال
لي ؟ إن كنت عاقلأ طالبا للنجاة فبادر إلى ذلك تحصل لك الدنيا والآخرة ، ولكن يا
ولدي هذا أمر لم يحضره أحد معنا الآن ، فاكتمه بغاية جهدك ، وإن ظهر عليك سيء منه
قتلتك العامة لحينك ، ولا أقدر على نفعك إذا قتلوك أو حاولوا أن يوذوك ، وإذا قلت لهم
حيسئذ إن الذي دلني على هذا هو القسيس فلان فإنك لن ينفعك أن تنقل ذلك عني، فإني
سو! أجحده إذا دْكرت ذلك عني وقولي مصدق عليك ، وقولك غير مصدق علي.
فقلت : يا سيدي ! أعوذ بالله من سريان الوهم لهذا. وعاهدته بما يرضيه . ثم أخذت في
أسباب الرحلة وودعته ، فدعا لي عند الوداع بخير، وزودني خمسين دينازا ذهبا، وركبت
البحر منصرفا إلى بلدي مدينة ميورقا، فأقمت بها مع والدي ستة أسهر، ثم سافرت منها
إلى جزيرة صقلية ، وأقمت بها خمسة أسهر وأنا أنتظر مركبا يتوجه لأرض المسلمين،
فحضر مركب يسافر إلى تونس ، فسافرت فيه من صقلية ، وأقلعنا عنها قرب مغيب
الشفق ، فوردنا مرسى تونس قرب الزوال ، فلما نزلت بجوار تونس ، وسمع بي الذين بها
من أحبار النصارى في تونس -يعني : سمعوا بمقدمه ، وأنه حاضر عندهم ، وقد كان هو
اكبر علماء النصارى في ذلك الوقت - أتوا بمركب وحملوني عليه معهم إلى ديارهم،
وصحبت بعض التجار الساكنين -أيضَا- بتونس ، فأقمت عندهم في ضيافتهم على أرغد
عيش مدة أربعة أسهر. ثم بعد ذلك سألتهم : هل بدار السلطان أحد يحفظ لسان
النصارى ؟ وكان السلطان آنذاك مولانا )أبو العباس أحمد( رحمه اللّه ، فذكر لي النصارى
أن بدار السلطان المذكور رجلَا فاضلَا من أكبر خدامه اسمه )يوسف (، وكان طبيبه ومن
خواصه ، ففرحت بذلك فرحَا سديدَا، وسألت عن مسكن هذا الرجل الطبيب ، فدخلت
عليه واجتمعت به ، وذكرت له سرح حالي وسبب قدومي للدخول في الإسلام ، فسر
الرجل بذلك سرورَا عظيفا بأن يكون تمام هذا الخير على يديه . ثم ركب فرسه وحملني
معه إلى دار ألسلطان ، ودخل عليه فأخبره بحديثي واستأذنه لي ، فأذن له ، فمثلت بين
يديه ، فأول ما سألني السلطان عن عمري ، فقلت له : خمسة وثلاثون عاما. ثم سألني عما
قرأت من العلوم فأخبرته ، فقال لي : قدمت قدوم خير، فأسلم على بركة اللّه . فقلت
للزجمان -وهو الطبيب المذكور-: قل لمولانا السلطان : إنه لا يخرج أحد من دينه إلا
ويكثر أهله الطعن فيه )يعني : أهل الدين الذي كان عليه سيطعنون فيه ويشنعون عليه
انتقاما منه ( فأرغب من إحسانكم أن تبعثوا إلى الذين بحضرتكم من تجار النصارى
وأحبارهم وتسألوهم عني ، وتسمعوا ما يقولون في جنابي ، وحينئذ أسلم إن ساء اللّه
تعالى . فقال لي بواسطة الترجمان : أنت طلبت ما طلب عبد اللّه بن سلام من النبي ع!ياّله
حين أسلم )كان الصحابي الجليل عبد اللّه بن سلام سيد اليهود وزعيمهم ، فلما علم
بقدوم رسول اللّه أسلم وجهه له ، إلا أنه طلب من الرسول سوال اليهود عنه ، فقالوا له إنه
سيدنا، فلما علموا بإسلامه قالوا إنه سرّنا وسفيهنا إ(.
يضيف عبذ اللّه الترجمان : "فأرسل السلطان إلى أحبار النصارى وبعض تجارهم،
وأدخلني في بيت قريب من مجلسه ، فلما دخل النصارى عليه ، قال لهم : ما تقولون في
هذا القسيس الجديد الذي قدم في هذا المركب ؟ قالوا له : يا مولانا! هذا عالم كبير في
ديننا، وقالت سيوخنا: إنهم ما رأوا أعلى من درجته في العلم والدين في ديننا. فقال لهم:
وما تقولون فيه إذا أسلم ؟ ! قالوا: نعوذ بالته من ذلك ! ما يفعل ذلك أبدًا. فلما سمع ما
عند النصارى بعث إلي فحضرت بين يديه وسهدت سهادة الحق بمحضر النصارى ،
فصلبوا على وجوههم ، وقالوا: ما حمله على هذا إلا حب التزويج ؟ فإن القسيس عندنا
لا يتزوج . وخرجوا مكروبين محزونين . فرتب لي السلطان -رحمه اللّه - ربع دينار في كل
يوم في دار مختص ، وزوجني ابنة الحاج )محمد الصفار(، فلما عزمت على البناء بها
أعطاني مائة دينار ذهبًا، وكسوة جيدة كاملة ، فبنيت بها وولد لي منها ولد سميته )محمدً 1(
على وجه التبرك باسم نبينا ء!الص((.
وبعد ذلك تعلم بطلنا لغة محمد !، ليؤلف بالعربية هذا الكتاب العظيم الذي يعد
الأول من نوعه في إثبات نبوة رسول اللّه من الكتاب المقدس نفسه ، ثم إثبات تحريف
الإنجيل من خلال الأدلة والبراهين ، ليظل هذا الكتاب التحفة "تحفة الأريب في الرد
على أهل الصليب " المرجع الأول والأساسي لكل طلبة مقارنة الأديان عبر جميع
العصور، فجزاك الله كل خير يا أبا محمد عبد اللّه بن عبد اللّه المايوركي ، لما قدمته
للإسلام ، فلقد فهمت كلمة السر التي لم يفهمها هرقل من قبلك : "أسلم تسلم
 " 
الخاتمة
الحمد لله أنهينا الأجزاء كلها ولله الحمد
إعلمو أن الإسلام دين جميع الأنبياء
لإسلام له معنيان , فهو بمعناه الخاص يقصد به شريعة محمد صلى الله عليه وسلم , والإسلام بمعناه العام هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله , وكل الأنبياء كانوا مستسلمين لله بالتوحيد ومنقادين له بالطاعة ومتبرئين من الشرك وأهل الشرك , فهم مسلمون بهذا المعنى العام , وبين تعالى أن الإسلام هو دين جميع الأنبياء عليهم السلام فقال عن إبراهيم عليه السلام: إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ. {البقرة: 131}. مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا  {آل عمران : 67} , وقال عن نوح عليه السلام: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ. {يونس: 72}. وقال يوسف عليه السلام: تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ {يوسف101}. وقالت ملكة سبأ: وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. {النمل: 44}. وقال سحرة فرعون لما أسلموا: رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ. {الأعراف: 126}. وقال الحواريون للمسيح عليه السلام: آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ. {آل عمران: 52} والآيات في هذا كثيرة , وإنما يختلف الأنبياء فيما بينهم في الشرائع , فشريعة موسى تختلف عن شريعة عيسى , وشريعة عيسى تختلف عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم التي هي خاتمة الشرائع وناسختها 
وغيرها من الأيات
على كل حال أحمد الله الذي وفقني لإنهاء الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برهان
Soldier
Soldier


ذكر عدد الرسائل : 22
العمر : 22
الدولة : شو
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 1:32 am

الحمد لله أرجو أن هذا أسعدكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور ليوباي
Corporal
Corporal


ذكر عدد الرسائل : 180
العمر : 15
الدولة : فرنسا
أفضل مملكة : Shu
تاريخ التسجيل : 09/02/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 8:29 pm

أخي مافعلته ممتاز وكنت بدأت أفعلها لكن تاريخي بدأت أقرأ ماكتبته ولكن في أخطاء مثلا كوانيو وليوباي و جانغفاي ما تآخو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Shizai
Marquis
Marquis


ذكر عدد الرسائل : 9522
العمر : 22
الدولة : دولة الخليج العربي, محافظة الكويت.
أفضل مملكة : Wei
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة الممالك الثلاث   السبت 23 أبريل 2016, 10:04 pm

شنو علاقة هزيم الرعد و هرقل؟ موضوعك المفروض يكون عن موضوع واحد. باقي معلوماتك حطها بمواضيع مستقلة.

___________________

Sometimes a very small man can cast a very large shadow ~ Varys

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
 
قصة الممالك الثلاث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرار الممالك الثلاث :: الممالك الثلاث :: رواية الممالك الثلاث-
انتقل الى: